قصة معرض الجثث

لا يبقى شيء كما هو بمرور الأعوام وتغير الظروف والأحوال ، ولمرات عدة اكتشف المستكشفون والعلماء وحتى المواطنون العاديون ، أمورًا لا يصدّقها عقل بشأن بعض الأماكن ، وتاريخها عقب العثور على بقايا مما كان يحدث داخل تلك الأماكن ، فمنهم من وجد بقايا جثث بشرية داخل أحد الأنفاق ، أو عثر أحدهم على ملابس وأدوات في كهف أو فندق أو ممر تحت الأرض ، وكانت تخص أحد الأشخاص وبالكشف عنها تكشّفت بعض الأمور المفجعة ، فياتُرى ماذا وُجد بأحد المصانع الألمانية ؟ وإلى ماذا تحوّل المكان؟

العديد من الأماكن التي شهدت فترات الحروب المختلفة ، وتأسيس معتقلات التعذيب للأسرى وغيرهم ، احتفظت جميعها بأسرار قوية ، وأحد المصانع الموجودة في ألمانيا قد شهد فترة الحرب ، وشهد العديد من الوفيات والعمل والمشاكل ، حتى تم هجره وإغلاقه على مدار سنوات طويلة .

أعقب تلك الفترة من إغلاق المصنع ، أن اشتراه أحد العلماء وأعاد افتتاحه ثم قام بأغرب شيء يمكن أن يقدم عليه شخص ، حيث وضع هذا الرجل بالمصنع أكثر من ألف وخمسمائة جثة بشرية !

يقع المصنع في مدينة برادنبورغ في ألمانيا ، ويمثّل وجهة سياحية غاية في الغرابة ، لكل الهواة ممن يرغبون في أشياء مختلفة ومخيفة في آن واحد ، حيث تم وضع الجثث به وتم تسميته بمعرض الجثث .

ويقع المصنع على مساحة ثلاثة ألاف مترًا ، وعلى ارتفاع ثلاثة طوابق ويدعى Plastinarium ، وقام بافتتاحه عالم التشريح الألماني جونتر فون هاغنس ، وبدأ المعرض في العمل فعليًا في عام 2006م ، ثم أغلق وتم إعادة افتتاحه مرة أخرى بحلول عام 2010م .

كانت طبيعة هذا المعرض كما هو واضح من الاسم ، أنه معرضُا للجثث المحنطة ، حيث يحصل فريق العمل داخل هذا المصنع على الجثث البشرية الحقيقية ، وجثث الحيوانات ، وغيرها .

ويتم نزع الجلد عنها حتى يظهر تكوينها العظمي والعضلي ، أو تحديدًا العضلات حتى تظهر الأجهزة الداخلية للجسم من أسفلها ، ثم يتم تقطيعها وعرضها على هيئة شرائح ، وتبقى فقط الأوعية الدموية من الجسم كله ، حتى يتم عرضها بشكل منفصل

وما يميز هذا المعرض هو أن الجثث كان يتم تحنيطها بالكيفية التي اخترعها العالم جونتر نفسه ، وأنشأ هذا المكان خصيصًا من أجلها ، وتدعى تلك الطريقة باسم التطرية Plastination ؛ وتقوم هذه الطريقة على استبدال المياه والدهون الموجودة داخل الجثة ، ببدائل من المواد البلاستيكية ، حتى تمنعها من التحلل وتحافظ في نفس الوقت على شكلها الخارجي .

ثم يتم عرض الجثث المحنطة في المكان بوضعيات مختلفة ، وذلك من أجل الجمهور الذي يرغب في التعرف على بعض أشكال أجهزة الجسم من الداخل ، ونظرًا لتميز أفكار جونتر وميوله ، قام بعرض الجثث بكيفية مميزة ومختلفة أيضًا ، ليست داخل صناديق زجاجية فقط ، وإنما داخل المعرض يمكنك أن ترى جثثًا وتلتقط معها صورًا خاصة ، كما يمكنك أن تحضر جلسة تشريحية لإحداها أيضًا ، والحصول على تذكار محنط من رحلتك تلك .

وتتضمن الجولة داخل المعرض أربعة مراحل ، أولها الجزء الخاص بشرح تاريخ التشريح وتاريخ فكرة التحنيط بالتطرية ، ثم جولة المعامل حيث تشاهد على أرض الواقع كيفية القيام بعملية التحنيط نفسها ، وفي بعض الأيام يتم عمل إيفينت أو حدث في هذا المكان طوال العام ، ثم تأتي جولة المعرض لعرض جثث الحيوانات فقط ، ثم غرف العرض للجثث البشرية ، هذا المتحف كان هو الأوحد على مستوى العالم من نوعه ، ومكانًا سياحيًا ضخمًا ، إلى أن تم افتتاح فرعين آخرين له حول العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *