طب الجرة على فمها تطلع البنت لأمها

هو من الأمثال المنتشرة حتى اليوم وهو للدلالة على أن البنت تكون نسخة مصغرة من أمها ، فإن كانت الأم صالحة وأخلاقها عالية تكن ابنتها كذلك والعكس ، وعند الرجوع لأصل المثل والواقعة التى قيل فيها ، سنجد الكثير من القصص والحكايات والتي يزعم الكثير أنها كانت أصل المثل .

قصة المثل :
يقال أنه في العصر العثماني كانت النساء المتزوجات هن من يصعدون إلى سطوح المنازل ولم يكن مسموح للنساء غير المتزوجات بالصعود ، وقتها أيضا كان صوت المرأة عورة ، فعندما كانت تحتاج الأم إلى ابنتها ولا تستطيع أن تنادي عليها ، كانت الأمهات يقومون بحيله وهي أن تقوم بقلب الجرة على فمها فيحدث صوت ارتطام بالأرض تسمعه الابنة وتصعد لأمها ومن هنا قيل (أقلب الجرة على فمها تطلع البنت لأمها)

وهناك من يقول رواية أخرى ، أنه كان هناك امرأة قلقة على مستقبل ابنتها وأرادت أن تعرف كل شيء عن حياة ابنتها قبل زواجها بفترة بسيطة ، فذهبت إلى العرافة برفقة ابنتها لتقرأ لها الطالع ، باستخدام العصى والحجر والجرة ، فوضعت العرافة حصى بداخل الجرة وقلبتها على فمها ، وخرجت من الجرة حصى صغيرة وأخرى كبيرة ، فقالت العرافة للمرأة (إن ابنتك ستكون مثل أمها ولودة ودودة ) ، وقالت أقلب الجرة على فمها تطلع البنت لأمها.

أما عن الرواية الثالثة وهي المشهورة ، يقال أنه كان هناك صانع للفول ، وكانت زوجته تساعده في صنعه ولكن في كل مرة كانت الجرة تسقط من بين يديها ويفسد الفول ولما تكرر الأمر قرر صانع الفول أن يطلقها ، وطلب بعد ذلك من ابنته أن تساعده كما كانت تفعل زوجته ، فكانت تفعل ما تفعله أمها هي الأخرى وتسقط الجرة من بين يديها وقتها قال أبيها (أقلب الجرة على فمها تطلع البنت لأمها) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *