قصة نجاح كورسيرا

يعتبر موقع كورسيرا coursera أكبر منصة إلكترونية  للتعليم عن بعد فيضم عدد كبير من المساقات التعليمية في مختلف المجالات ، وهو يمثل نموذج ناجح جدًا للمواقع الإلكترونية التي يستفيد منه أكثر من 24  مليون باحث حول العالم ، فما هي قصة هذه المنصة وكيف بدأت ؟

البداية :
تأسست كورسيرا في عام 2012م من قبل اثنين من أساتذة علوم الكمبيوتر بجامعة ستانفورد وهما أندرو نج ودافني كولر ، استلهم نج وكولر الفكرة من تجاربهم في تقديم دوراتهم في موقع جامعة ستانفورد على الانترنت في خريف عام 2011م .

وسرعان ما تركت ستانفورد لإطلاق كورسيرا ، كانت برينستون ، ستانفورد ، وجامعة ميشيغان وجامعة بنسلفانيا ، أول الجامعات التي تقدم محتوى على المنصة وقد توسعت العروض منذ ذلك الحين لتشمل العديد من التخصصات وكذلك المساقات الخاصة بتأهيل القوى العاملة للشركات والمنظمات الحكومية.

التمويل:
بدأت الشركة الناشئة برأس مال أولي قيمته 16 مليون دولار بدعم من كلاينر بيركنز كوفيلد وبايرز وشركة نيو إنتيربريس أسوشيتس ، وفي عام 2013م قامت مجموعة البنك الدولي باستثمار مبالغ مالية في الموقع بلغ مجموعها 63 مليون دولار ، في عام  2015م قدم بنك الاستثمار الإسلامي سلسلة من التمويلات الاستثمارية في الموقع بلغت قيمتها أكثر من 60 مليون دولار ، وقد بلغ مجموع التمويلات الاستثمارية التي حصلت عليها الشركة حوالي 146.1 مليون دولار حتى الآن.

ويبلغ العدد الإجمالي للشركاء حتى فبراير 2017م حوالي 149 شريك من 29 دولة ، ويعمل كورسيرا أساسًا مع الجامعات والكليات ولكن له أيضًا يتعاون مع الحكومات ، ومن بين الشركاء الجامعيين جامعة ساو باولو في البرازيل ، جامعة لندن في المملكة المتحدة ، كلية الهندسة الهندية في الهند ، جامعة يونسي في كوريا ، ومؤسسات مثل ييل وجامعة بنسلفانيا.

وتستمر دورات كورسيرا ما يقرب من أربعة إلى عشرة أسابيع ، مع حوالي من 1 إلى 2 من الساعات من محاضرات الفيديو في الأسبوع ، وتقدم هذه الدورات مسابقات وتمارين أسبوعية ، ومهام متدرجة من قبل المحاضرين ، وأحيانًا مشروع نهائي أو امتحان لإتمام الدورة ، كما يتم توفير الدورات حسب الطلب ، وفي هذه الحالة يمكن للمستخدمين أخذ وقتهم في استكمال الدورة مع جميع المواد المتاحة في وقت واحد ، اعتبارًا من مايو 2015م قدمت كورسيرا 104 من الدورات بناء على طلب الدارسين المشتركين.

وخلال شهر فبراير 2017، كان عدد المستخدمين المسجلين في دورات كورسيرا حوالي 24 مليون مستخدم ، كما عرضت أكثر من 2000 دورة تدريبية.

كانت الشركة قد طرحت لأول مرة في 2013م سلسلة من الخيارات الجديدة مقابل دفع بعض الرسوم ، منها أوراق اعتماد التحقق من انتهاء الدورات ، وفي سبتمبر 2013م  أعلنت الشركة أنها حصلت على مليون دولار من إيرادات بيع شهادات إتمام الدورات التدريبية   .

في يناير 2016م قامت كورسيرا بتحصيل الرسوم للمستخدمين الذين يريدون الدرجات والتقييم والغالبية  ، كما تقدم الشركة مساعدات مالية للأشخاص الذين لا يقدرون على الدفع عن طريق توفير بعض الكورسات مجانًا أو بعد بعد الإجابة على بعض الأسئلة أو ترجمة بعض النصوص.

في يوليو 2016م أطلقت الشركة منتج جديد يسمى كورسيرا للأعمال ، تشير شركة تك كرانش إلى أن الشركة فتحت نفسها فرصة تحقيق المزيد من الإرباح من سوق التعليم الإلكتروني عن طريق التعاون مع الشركات الناجحة ، وتشير بعض التقارير أن إيرادات كورسيرا بلغت 12 مليار دولار أمريكي في الولايات المتحدة وحدها ، ومن بين الشركات التي تعاونت مع كورسيرا من خلال برنامجها لرجال الأعمال مجموعة لوريال ، وقالت الشركة أن تكاليف الاشتراك سوف تختلف تبعًا للمنطقة التي ينتمي إليها المستخدم.

كما أطلقت الشركة كورسيرا أيضًا في يناير 2017م برامجها للمنظمات غير الربحية ، وقد أعلنت كورسيرا شراكات مع معهد المحاربين القدامى والأسر العسكرية (إيفمف) في الولايات المتحدة وبعض الكيانات في مصر ومنغوليا وسنغافورة وماليزيا وباكستان وكازاخستان ، في يونيو 2017م أصبح جيف ماجيونكالدا الرئيس التنفيذي لشركة كورسيرا.

ومازالت شركة كورسيرا تتوسع في أنشطتها عن طريق إضافة كورسات جديدة في جميع المجالات ، لتخدم المتعلمين عن بعد في جميع أنحاء العالم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *