قصة شركة رواق للتعليم

منصة رواق هي منصة تعليمية إلكترونية ، تقدم مواد أكاديمية مجانية باللغة العربية في مختلف المجالات والتخصصات ، وانطلقت تلك المنصة عام 2013م ، وعلى يد اثنان من أبناء المملكة ، وهما السيد فؤاد الفرحان الحاصل على بكالوريوس في علم البرمجة والمعلومات من الولايات المتحدة الأمريكية ، والسيد سامي الحصن المتخرج من جامعة الملك سعود ، ويعمل في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية .

وقد اشتركا كلاهما للنقاش حول إنشاء مشروع مشترك ، وكان إيمانهم بأن الاستثمار في مجال التعليم الإلكتروني غير التقليدي ، هو أكثر المشاريع التى ستحظى بنجاح وفاعلية في الوطن العربي .

واستغرق العمل نحو 6 أشهر للتخطيط وبناء رؤية واضحة  للعمل في المشروع ، وبالفعل حققت رواق بعد عام ونصف نجاح منقطع النظير ، وأصبحت واحدة من أكبر المنصات العربية المختصة بالتعليم الإلكتروني .

في البداية اعتمدت منصة رواق على شبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك وتويتر من أجل التسويق لها كفكرة ، حتى وصل عدد المستخدمين للمنصة 500 ألف طالب على مستوى الوطن العربي وكان ذلك في بداية الانطلاق .

وبدأت الفكرة باستثمار ذاتي من المؤسسين قيمته 375 ألف ريال ، وفي عام 2015م قدرت قيمة المنصة بنحو 3 مليون ريال ، وفي عام 2016م قدرت قيمة المنصة بنحو 25 مليون ريال .

وسعت المنصة من أجل استهداف فئات مختلفة ، سواء طلاب الجامعة أو الشباب الذي يبحث عن وظائف ، والباحثون في مجال المعارف المختلفة والعلوم الأكاديمية المتخصصة ، وقد استطاعت المنصة بالفعل أن توفر نحو 200 مقرر تعليمي عالي الجودة ، وبشكل جذاب ، يقدمها أكاديميون ومعلمون متخصصون في مجالات البرمجة والتصميم والتصوير والإخراج والعلوم الشرعية وعلوم اللغة العربية وغيرها الكثير.

أيضًا نجحت رواق في بناء شراكة مع شركاء أكاديميين ، منهم شركة Microsoft ، وشركة Cisco وهي أحد أكبر شركات التكنولوجيا في العالم ، وشركة صلتك ، وشركة عبور لتنمية الإنسان وهي شركة تعمل على خدمة وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة وبرنامج ريالي للوعي المالي ، وقد استخدمت عبور منصة رواق لعمل كورسات للأخصائيين النفسيين لتهيئتهم للتعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة ، وأيضًا المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم .

ففي سبتمبر 2013م انطلقت منصة رواق بأربعة مقررات تعليمية فقط ، ثم سعوا لبناء علاقات قوية مع دكاترة وأساتذة في كبرى الجامعات العربية ، وحصل الموقع على ردة فعل كبيرة وإيجابية من الطلاب والمستخدمين ، مما شجع ذلك الكثيرين للانضمام لفريق العمل في المنصة التعليمية .

وتضم المنصة مجموعة من كبار أساتذة الجامعة والمحاضرين ومجموعة من السفراء والمتطوعين عن بعد ، وصل عددهم 65 من كل البلاد العربية ، ويقوم المحاضرين بتصوير المحاضرات ثم إرسالها لرفعها على المنصة بعد أن  تتم عملية المونتاج لها ، وبعد أن ينهي الطالب حضور الكورس ، يخضع لاختبار يتم تصحيحه .

ثم يقوم الموقع بتحرير شهادة إكمال للكورس من منصة رواق ، والآن وصل عدد المستفيدين من المنصة نحو مليون و300 ألف مستفيد ، وحققت نحو 350 ألف ساعة تعليمية مشاهدة ، وفي الأسبوع ينضم للمنصة نحو 30 ألف طالب بفضل الحملات التسويقية عبر الواتس اب والفيس بوك وتويتر .

من أهم الأساتذة السيد الدكتور حسن باصي استاذ هندسة القوى ، وغيره من كبار أساتذة الجامعات الواعدين بالمملكة ، وبالرغم من التحديات التي تواجهها المنصة في بناء علاقات قوية مع جهات أكاديمية في الوطن العربي ، إلا أنها تستطيع التغلب على تلك العقبات عام بعد عام ، ومع انتشار صيت المنصة وثقة المستخدمين فيها .

ويقع المقر الرئيسي للشركة في الرياض ، لكن يوجد أكثر من 300 متطوع من حول العالم ، وحوالي 15 موظف من جدة والرياض  ، واستطاعت منصة رواق أن تقدم خدمة مجانية تسهل وتتيح التعليم عن بعد ، بطريقة سهلة ومريحة وعلى أعلى مستوى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *