قصة العالم ماكس بلانك

يعتبر الفيزيائي الألماني ماكس بلانك  Max Karl Ernst Ludwig Planck من أهم علماء الفيزياء في العصر الحديث والذي أثرى مجال الفيزياء النظرية ، كما أنه أحدث ثورة علمية باكتشافه لفيزياء الكم وقد حصل بفضل هذا الاكتشاف على جائزة نوبل في الفيزياء .

نشأته :
ينحدر بلانك من عائلة كاثوليكية متدينة فقد كان والده وأجداده أساتذة في علم اللاهوت ، وقد ولد بمدينة هولشتاين عام 1858م ، وكان له خمسة من الإخوة ، انتقت الأسرة إلى مدينة ميونخ عام 1867م وهناك التحق بلانك بمدرسة ماكسيميليانز ، وقد كان أستاذه بالمدرسة هو عالم الرياضيات هيرمان مولر قد تعهد برعايته وقد علمه الرياضيات وعلم الفلك والميكانيكا كما علمه أيضًا مبادئ الحفاظ على الطاقة ، وقد كانت هذه أول علاقة بلانك بالفيزياء ، وقد تخرج من لمدرسة في سن 17 عام .

مع الانتهاء من أطروحة الماجستير ، أصبح بلانك محاضر خاص غير مدفوع الأجرميونيخ حتى عرض عليه منصب أكاديمي ، على الرغم من أنه تم تجاهله في البداية من قبل المجتمع الأكاديمي إلا أنه واصل أبحاثه في مجال نظرية الحرارة وقد اكتشف الباحثون واحدا تلو الآخر نفس الصيغة الحرارية الديناميكية التي توصل إليها بلانك ،​ وقد احتلت أفكار كلوسيوس حول الإنتروبيا دورًا محوريًا في عمله.

في أبريل 1885م عينته جامعة كييل بلانك كأستاذ مشارك في الفيزياء النظرية ، وتبع ذلك المزيد من العمل على الإنتروبيا ومعالجته ، خاصة في الكيمياء الفيزيائية ، نشربلانك كتابه عن الديناميكا الحرارية في عام 1897م ، وضع بلانك الأساس الحراري لنظرية سفانتي أرهينيوس المسماة بنظرية التفكك الكهربائي.

اكتشاف فيزياء الكم :
في عام 1894م كرس بلانك أبحاثه لدراسة مشكلة الإشعاع في الجسم الأسود ، وقد تم تكليفه من قبل شركة الكهرباء ببرلين بالعمل على إنتاج أقصى قدر من الضوء من المصابيح الكهربية بأقل تكلفة ممكنة ، وقد واصل بلانك أبحاثه في دراسة الجسم الأسود حتى توصل لاكتشاف ما يعرف حاليًا في الفيزياء بإسم ثابت بلانك ، وبذلك وضع بلانك أساس لفرع جديد في الفيزياء يطلق عليه فيزياء الكم .

إن اكتشاف بلانك لقيمة الثابت مكنه من تحديد مجموعة عالمية جديدة من الوحدات الفيزيائية مثل طول بلانك وكتلة بلانك ، وكلها تقوم على ثوابت فيزيائية أساسية يقوم عليها الكثير من نظرية الكم ، واعترافًا بمساهمة بلانك الأساسية في فرع جديد من الفيزياء حصل على جائزة نوبل في الفيزياء لعام 1918م .

وقد حاول كثير من الفيزيائيين المعاصرين لبلانك إثبات خطأ ثابت بلانك ، لكنهم فشلوا ، وقد كتب عنه الفيزيائي ماكس بوربون أن بلانك لم يكن ثوريًا على الإطلاق طوال حياته إلا أن ذلك لم يمنعه من إطلاق الفكرة الأكثر ثورية التي هزت مجال الفيزياء .

وفاته :
إثر وصول الحزب النازي للحكم في عام 1933م والحرب العالمية الثانية بشكل كبير على حياة جوتنبرج ، فقد هاجر الكثير من أصدقاؤه العلماء ، وقد كان من بين الذين هاجروا إلى لندن ابن أخته الاقتصادي هيرمان كرانولد بعد أن تم اعتقاله بألمانيا لفترة ، وقد حزن بلانك جدًا لذلك .

وقد تولى في عام رئاسة جمعية القيصر فيلهلم للعلوم  ، وفي خلال فترة رئاسته للجمعية ترك عدد من العلماء اليهود يعملون بشكل سري ، حيث كانت الجمعية تتجنب الصراع مع الحزب النازي باستثناء مرة واحدة حين نظم اجتماعًا لدعم صديقه العالم هابر الذي تم نفيه إلى إنجلترا ، وقد تحدث مع هتلر في هذا الشأن مرة لكن طلبه قوبل بالرفض وطُلب منه عدم التحدث في هذا الشأن مجددًا .

أما الحدث الأكبر في حياة بلانك والذي دمر إرادته وجعله يتمنى الموت هو حين تم اعتقال ابنه الأكبر إيروين على أثر محاولة اغتيال هتلر ، وقد قتل ايروين على يد رجال شرطة الجوستابو عام 1945م ، بعدها رحل بلانك مع زوجته وابنه الثاني إلى جوتنبرج بالسويد وتوفي هناك في 4 أكتوبر عام 1947م وقد دفن في السويد بمقبرة جوتنبرج .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *