قصة ما هكذا تورد الابل

تدور أحداث المثَل ما هكذا تورد الابل ، في إحدى البلدان العربية قديماً ، حيث كان هناك رجل يدعي سعد ، يعمل في رعية الغنم ، وكان له أخ يدعي مالك ، يعمل في رعية الغنم أيضاً ، ولكن بشكل متميز عن أخيه وأمهر منه ، وقد قرر مالك الزواج ، وتفرغ لبعض الوقت لهذه المسألة ، فقام سعد بالرعية وتوريد الابل وحده ، ولكن حدث ما جعل مالك يقول قولته الشهيرة ، التي أصبحت مثلاً فيما بعد.

بداية القصة :
يروى أنه كان في العرب قديماً ، رجل يقال له سعد بن مناء ، أخو مالك بن زيد مناء ، الذي يقال له آبل ابن مالك ، ومالك هذا هو سبط بن تميم ابن مرة ، وكان مالك مجتهد يحسن القيام بعمله ، والاهتمام بإبله .

زواج مالك :
ثم إنه ذات يوم من الأيام ، تزوج مالك ، والتهى بامرأته فترة من الزمن ، فقام بتوريد الابل أخوه سعد ، ولكن سعد هذا لم يحسن القيام عليها ، ولا الرفق بها .

قصة المثَل:
فلما رأى مالك الابل فيما بعد ، فقال جملته الشهيرة : أوردها سعد ، وسعد مشتمل ما هكذا تورد يا سعد الابل ، وأصبحت ما هكذا تورد الابل مع الوقت ، مثلاً تتناقله الألسن ، بحيث يقال ليكون الغرض منه ، تنبيه شخص على طريقته الخاطئة ، في فعل شيء ما ، أو التعامل معه .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *