قصة ابتكار الصابون

الصابون هو تلك المادة التي يستخدمها الجميع في التنظيف ، تنظيف جسم الإنسان وتنظيف الملابس وتنظيف الأواني والأطباق والأسطح وأشياء أخرى ، كما أنه يوجد في أشكال وصور مختلفة منها الصلبة ومنها السائلة ومنها المسحوق ، كما يضاف لبعضها الروائح والعطور والألوان المختلفة ولكن هل سبق لك أن تساءلت عن أول من صنع تلك المواد  ؟ كيف يتم تصنيع المنظفات ؟ ما هي المواد المستخدمة في تصنيعها ؟ .

لمحة تاريخية عن اكتشاف الصابون:
كشفت حفريات بابل القديمة عن أدلة على أن البابليين كانوا يقومون باستخدام الصابون في حوالي 2800 قبل الميلاد ، إذن فإن البابليون هم أول من أتقن فن صناعة الصابون ، فقد صنعوا الصابون من الدهن المغلي مع الرماد ، وكانوا يستخدموا الصابون في تنظيف الصوف والقطن المستخدم في صناعة النسيج ، كما استخدموه أيضا في الطب .

كما كشفت البرديات  المصرية أن المصريين القدماء منذ عام 1550 قبل الميلاد قاموا بعمل تركيبة من دهن الحيوان والزيوت النباتية مختلطة مع الأملاح القلوية لإنتاج مادة تشبه الصابون ، وفقًا لما كشفه المؤرخ بليني الأكبر فإن الفينيقيين استخدموا شحم الماعز ورماد الخشب لخلق الصابون في عام 600 قبل الميلاد .

كما اكتشف الرومان أيضا صناعة الصابون في وقت مبكر في القرن الأول الميلادي وقد كان استخدام الصابون معروف على نطاق واسع في الإمبراطورية الرومانية ، حيث أنهم اكتشفوا طريقة صنعه عن طريق الصدفة حيث أن النساء الرومانيات كانوا يذهبن لغسل ملابسهن بنهر يدعى سابو ، وقد كان يتم إلقاء الحيوانات كقرابين في هذا النهر ، فاختلطت شحوم الحيوانات مع الطين وكونت مادة تشبه الصابون على ضفاف النهر ، واكتشفت السيدات أن تلك المادة تسهل عملية التنظيف ، ومن ثَم بدأ استخدام الصابون وقد أطلقوا عليها اسم سووب نسبة إلى النهر وهو الاسم الذي مازال في اللغة الإنجليزية حتى الآن .

تاريخ صنع الصابون :
في البدايات المبكرة لصنع الصابون ، كانت تقنية صنعه حصرية على مجموعات صغيرة من صانعي الصابون ، وكان الطلب على الصابون مرتفعًا ولكنه كان مكلفًا جدًا وكان هناك احتكار لإنتاج الصابون في العديد من المناطق.

مع مرور الوقت ، أصبحت وصفات صنع الصابون معروفة على نطاق واسع ، ولكن الصابون كان لا يزال مكلفًا في ذلك الوقت ، حيث كانت المنتجات الثانوية النباتية والزيوت الحيوانية وهي المكونات الرئيسية للصابون مرتفعة الثمن .

وقد انخفض سعر الصابون بشكل كبير في عام 1791م ، عندما اكتشف رجل فرنسي يدعى لوبلانك عملية كيميائية لتصنيع الصابون ، وأصبح الصابون يباع بأثمان أرخص كثيرًا من ذي قبل .

بعد أكثر من 20 عامًا ، عرف فرنسي آخر العلاقات بين الجليسرين والدهون والأحماض التي كانت بداية لصناعة الصابون الحديث ، مع الوقت تم اكتشاف 1800 طريقة أخرى لصنع مكونات الصابون ، وأصبح الصابون أقل تكلفة ، منذ ذلك الوقت لم يتم اكتشاف طرق جديدة لصنع الصابون ومازالت تلك الطرق تستخدم في عملية  صنع الصابون حتى الآن .

ولكن اكتشاف علم الكيمياء الحديثة ساعد أكثر في فهم المكونات التي يصنع منها الصابون وضبط كمية المواد الكيميائية المستخدمة في عملية التصنيع ، وفي منتصف القرن التاسع عشر أصبح صابون الاستحمام سلعة منفصلة عن صابون الغسيل ، وفي عام 1970م تم اختراع الصابون السائل لتنظيف اليدين ، وقد لاقي هذا النوع من الصابون شعبية كبيرة .

أما الآن فأننا أصبحنا نمتلك أشكال متنوعة كثيرة من الصابون ، منها ما هو متاح للاستخدام الشخصي والتجاري والصناعي ، كما أن هناك الصابون المصنوع يدويًا والمصنوعة منزليًا والمنتج تجاريًا ، وهناك صابون يستخدم لغسل الملابس والأطباق والسيارات ، وهناك الصابون المستخدم للسجاد والصابون لطفلك والصابون المخصص للحيوانات الأليفة ، ويبقى اختيار نوع الصابون خيار شخصي للفرد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *