قصة التوقيت الصيفي

نسمع في كثير من البلدان عن قرارات تهدف إلى تغيير الوقت ، والعمل بتوقيت معين أسموه نسبة إلى الصيف ، فما هذا التوقيت وكيف بدأ العمل به ؟

ما التوقيت الصيفي ؟
هو عملية منظمة تتم مرَّتين سنويًا ، حيث يلحق تغيير في الساعة يعمل على زيادتها تدريجيًا ، ويُعْمَل به لمدة عدة أشهر من كل سنة ، حيث يتم إعادة الضبط رسميًا في فصل الربيع ، ويكون الرجوع عنه مع بداية موسم الخريف .

التفسير العلمي لازدياد ساعات النهار في التوقيت الصيفي :
إن من الحقائق العلمية زيادة ساعات النهار في موسمي الربيع والصيف ونقصانها في الخريف والشتاء ، وتفسير ذلك يرجع لميل محور دوران الكرة الأرضية بنسبة 23.4 درجة مقارنة بمستوى دورانه حول الشمس ، ويزداد الفرق بين طول النَّهار في الصيف وطوله في الشتاء تدريجيًا ، ويتبع ذلك لبعد الموقع أو قربه من خط الاستواء .

الهدف من تغير التوقيت :
إن الهدف منه زيادة فرص الترفيه عن النفس ، إضافةً إلى أنه سيخفض من تكاليف الإضاءة في الصيف ليلًا ، وزيادة أوقات العمل خلال ساعات النهار ، والتي تزداد تدريجيًا في الربيع حتى ذروة الصيف ، وتقل تدريجيًا في الشتاء.

بدايات تاريخية لفكرة التوقيت الصيفي :
قد يظن المرء أن هذه الفكرة هي فكرة وليدة العصر لكنه في الحقيقة قد بدأ العمل بها منذ 100 سنة في المملكة المتحدة ، وتلتها العديد من البلدان حول العالم ، وكان الفضل في التفكير في هذه الفكرة لمواطن بريطاني عنيد أصر عليها اسمه ويليام ويليت.

كيف وصل ويليام ويليت إلى فكرة التوقيت الصيفي ؟
عاش هذا الرجل البريطاني في ضاحية في جنوب غرب لندن وقد كان عاملًا في البناء وبطبيعة الحال كان متوسط الدخل يعيش حياةً بسيطة ، ولولا إصراره لما قامت بريطانيا وربع العالم بما فيه الولايات المتحدة الأمريكية تطبق هذه الفكرة أبدًا.

التفكير في تغير الوقت :
وكان هذا الرجل مشتهرًا بين أقرانه بحبه للمساحات الشاسعة المفتوحة ، وخلال جولته الصباحية على جواده في صباح يوم من أيام الصيف سنة 1905م ، لاحظ أن الكثير من البيوت مازالت ستائرها مسدَلة لتحجب ضوء الشمس فخطرت في باله فكرة هذا التغيير قبل بداية كل صيف .

هل كان هو أول شخص يدافع عن التوقيت الصيفي ؟
لم يكن هذا البريطاني أول من فكر في هذه الطريقة بل سبقته إلى ذلك العديد من الحضارات القديمة التي عملت على التحكم في الوقت وإطالة ساعاته وتقصيرها ، حسب كل فصل ، فعلى سبيل المثال ، كانت الساعة في الحضارة الرومانية تبلغ 44 دقيقة في فصل الشتاء ، وتصل إلى 75 دقيقة في فصل الصيف.

بداية تنفيذ قرار تغيير الوقت ودور الملك إدوارد السابع فيه :
وكان أول من تحمس للفكرة عدد من السياسيين البارزين ، وعندما طرح مشروع قانون التوقيت المقترح للمناقشة ، تمت الموافقة على الفكرة رغم أنه لم تتم الموافقة عليها بنفس الدقة التي دعا لها ويليام يليت ، والتي اعتبرها مبالغ فيها.

قرار الملك إدوارد :
وأخيرًا أصدر الملك قرارًا بتأخير الساعة لمدة ثلاثين دقيقة في حتى يتمكن من الاستمتاع بقضاء وقت أطول في الصيد ، ولكن الرجل البريطاني لم يكتفِ بذلك بل أمضى الكثير من الجهود من أجل تحقيق فكرة التغيير ، ففي سنة 1907م قام بنشر كتيب تحت عنوان إهدار ضوء النهار وكان يدعو فيه إلى الكثير من التعديل في الوقت في شهر إبريل وحتى شهر سبتمبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *