قصة مخترع البيانو

آلة البيانو ، واحدة من أكثر الآلات التي تتمتع بشغف عالمي من جانب الموهوبين والمهتمين بالموسيقى ، فهي آلة تمنحك كل ما يفعم روحك بالحيوية ، وتنساب معها الكلمات أيضًا وكأنها معزوفة الروح التي تتغلغل داخل كيانك ، ولكن لا يعرف العديد منا من هو مخترع تلك الآلة المميزة.

بارتولوميو كريستوفوري :
وُلد بارتولوميو كريستوفوري في 4 مايو من عام 1655م ، هذا الرجل الذي اخترع تلك الآلة الساحرة ، ولعل ظروف تلك الحقبة الزمنية التي وُلد بها ، هي ما تسبب في اندثار اسمه وعدم حمل الآلة له ، فقد كان بارتولوميو يعمل موظفًا لدى الأمير الإيطالي فيرناندو دي ميديتشي ، وهو أمير إيطالي من نسل شهير بإيطاليا ، حيث شغل دوق توكسانا ، وعمل كريستوفوري في بلاطه وليس بالموسيقى فقط ، ولكن عدم الاعتراف باسم كريستوفوري ووضعه على آلة الموسيقى كان يعود لأن الموسيقيين كانوا يشغلون وظائف موظفين عاديين لدى أصحاب الأعمال أو الأمراء كما فعل كريستوفوري.

وكان كريستوفوري مكلفًا مع مائة آخرين من الفنانين ذوي الموهبة ، بالعمل لدى فرديناندو دي ميديتشي ، وكان كريستوفوري يشكُ دائمًا من الصخب الذي يحدثونه ، ولكن مع تشجيع ميديتشي بنفسه وتشجيعه له استمر كريستوفوري بالعمل لديه ، ولم تكن وظيفته هي الإبداع فقط ، ولكن ضبط الآلات الحديثة ، وإصلاح القديم منها .

وبمرور الوقت ومع جودة ودقة عمله أصبح كريستوفوري من المشهورين بالساحة الملكية ، ولكن لم يره الكثيرون موهوبًا أو عبقريًا ، لذا لم تتعد شهرته الجانب المحلي فلم يذع صيته ليعرفه الناس ويصير مشهورًا كما يجب ، ورغم أن هذا العمل لدي ميديتشي حرم كريستوفوري من الحصول على الشهرة المبتغاة ، إلا أنه أيضًا كان سببًا في توفيقه باختراع آلة البيانو ، فقد منحته العائلة المالكة منزلاً خاصًا به لإجراء تجاربه على الآلات وضبطها ، وأعقب ذلك توفير اثنين من المساعدين له.

وإبان تلك الفترة التي بقي فيها كريستوفوري يعمل وحده داخل منزله الجديد ، قام باختراع آلة البيانو ، والتي لم تكن بشكلها الحالي ، وحدث في تلك الفترة أن بدأ الأمير ميديتشي في خسارة ثروته ، فقام كريستوفوري ببيع آلته التي اخترعها ألا وهي البيانو ، ولكن لم تكن هناك أورقًا تثبت حقوقه في اختراع تلك الآلة آنذاك ، وهنا قام بعض الناس ممكن ابتاعوا منه تلك الآلة بإجراء العديد من التغييرات عليها ، وظل كريستوفوري يعمل في بلاط الأمير ميدتشي حتى وفاته عام 1731م .

وتم تسجيل أول ظهور لآلة البيانو عام 1700م ، وكان كريستوفوري قد عمل على اختراعه قبل ذلك الوقت بعامين ، في حين اشتهر البيانو بشكله الذي قدمه كريستوفوري عام 1720م ، ولكن ليس المهم هو التاريخ وإنما الأكثر أهمية هو ما قدمه كريستوفوري في ذلك الوقت.

وكان في ذلك الوقت توجد آلة أخرى مشهورة تعرف باسم الهاربسكورد ، تلك الآلة لم تكن تستطيع عزف النوتة الموسيقية بالشكل المطلوب ، حيث كان بها وتد صغير للغاية يُسمى plectrum وهي أداة صغيرة مركبة بالهاربسكورد ، ويستطيع العازف من خلالها التحكم في لوحة المفاتيح ، ولكنها لم تكن وسيلة سهلة لتغيير النغمات ، وباءت كافة محاولات إصلاح هذه المشكلة بالفشل.

ووفقًا للأحداث المسجلة تاريخيًا ، جاءت فكرة البيانو من آلة الهاربسكورد حيث أطلق كريستوفوري على آلته الهاربيسكورد القيثاري ؛ حيث عمل على تطوير آلة الهاربسكورد وتعديله ، فقام باختراع البيانو الذي مثّل نقلة نوعية في شكل الآلات من هذا النوع ، حيث قام باستبدال وتد ال Plectrum بمطرقة العزف ، مما ساعد على تلاقي مشكلة التنقل بين النغمات بسلاسة ، نتيجة استخدام تلك المطرقة الصغيرة ، مما منح للبيانو مزايا ضخمة تفوقت على آلة الهاربسكورد.

ويعود تاريخ أقدم بيانو إلى عام 1721م بشكله المتعارف عليه حاليًا ، حيث ظهر عليه كيفية تحوله من آلة الهاربسكورد إلى شكل البيانو ، ثم سميّ البيانو باسمه الحالي فيما بعد ، بعد أن أطلق عليه كريستوفوري اسمًا إيطاليًا يعني ؛ لوحة المفاتيح المصنوعة من خشب الصنوبر ذات الصوت العالي ، وبمرور الوقت تم اختصار هذا الاسم إلى Piano Forte ، ثم تطوّر حتى اشتهر باسم البيانو فقط .

ولعله من النادر أن اختراعًا مهمًا مثل البيانو والذي أحدث نقلة نوعية في عالم الموسيقى ، يشتهر هو ولا يعرف أحد شيئًا عن مخترعه ، ويقول لبعض أنه كان من الصعب أن يتم تسمية البيانو كريستوفوريس على سبيل المثال ، فبعض الاختراعات لا يمكن إطلاق اسم مخترعيها عليها .

بينما يرى البعض الآخر أن سبب طمس اسم كريستوفوري ، بالنسبة لاختراعه إلى البطء الذي حدث في انتشار آلة البيانو في بداياتها ، حيث لم يحقق البيانو الشهرة المطلوبة والسريعة في الفترة الذي تم اختراعه بها ، وسرقة الاختراع في بعض الأحيان ، إلا أنه بدأ في الانتشار عقب شراء الملكة ماريا باربرا دي براجانزا ، ملكة البرتاغال لخمسة آلات من البيانو مما ساعد فيما بعد على انتشاره في كافة الدول المحيطة بها ، وانتقاله من دولة إلى أخرى.

ولا نعدم كثيرًا أن كل اختراع أو نظرية ما يكن له منتقديه ، فمثلاً تعرضت آلة البيانو إلى انتقاد عددًا من الموسيقيين منهم يوهان سبستيان باخ ؛ والذي اعتقد أن البيانو مجرد تعديل أو إضافة على آلة أخرى وليست آلة مستقلة بذاتها ، وموتسارت الذي عزف على آلة الهاربسكورد في طفولته ، جعل اختراع كريستوفوري يتراجع في الشهرة حتى بدأ في العزف عليه ، فتراجعت الهاربسكورد واحتل مكانها البيانو .

ومع مرور الوقت تم إدخال العديد من التعديلات الناجحة على آلة البيانو ، منها الدواسة الموجودة بالبيانو والتي اخترعها جوتفرايد سيلبرمان مخترع آلة الأرغن ، في حين طوّر البعض من المادة التي يتم بها تصنيع آلة البيانو ، واجتاح البيانو الساحة عندما تخلى العازفون فيما بعد عن آلة الهاربسكورد وحل مكانها آلة البيانو كآلة أساسية .

ورغم كل ذلك ، ليس من الواضح لماذا لم يحظ كريستوفوري على نفس شهرة آلته على مر التاريخ ، قد يكون كما ذكرنا آنفًا طبيعة عمله كموظف وليس عازفًا بالمعنى المفهوم حاليًا ، أو أنه قد تم إدخال العديد من التعديلات على الاختراع نفسه حتى وصل لشكله الحالي ، ولكن يبقى البيانو هو أحد أهم الاختراعات الموسيقية ، والذي سيظل إرثًا موسيقيًا مهمًا لكافة الموسيقيين ، وسيخلد التاريخ كريستوفوري الذي قام بوضع فكرته بنفسه ، رغم ما تم من تعديلات فيما بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *