قصة نجاح شركة أولكر

شركة أولكر ülker تلك الشركة الغنية عن التعريف ، فهي شركة أغذية دولية تأسست بتركيا عام 1944م ، عن طريق السيد صبري أولكر ، ونمت حتى أصبحت واحدة من أكبر شركات ، تصنيع المواد الغذائية في العالم .

وتوزع الشركة منتجاتها في أكثر من 110 دولة حول العالم ، وتمتلك الشركة 54 مصنع وعائد الشركة يقدر بنحو 10 مليار دولار ، ويقع مقر الشركة الرئيسي في إسطنبول بتركيا ، وتمتلكها الآن شركة يالديز القابضة yildiz Holding ، وهي شركة تعد رابع أكبر شركة غذائية في العالم ، كما تمتلك شركة يالديز نحو 300 علامة تجارية ، في أكثر من 130 دولة

تاريخ تأسيس شركة أولكر :
ولد صبري أولكر عام 1920م ، عاش وعانى من طفولة قاسية في روسيا ، حيث قام الروس بتضييق الخناق على عائلته ، لكونها عائلة مسلمة حيث عانى الأقلية المسلمين في روسيا ، من تفرقة واضطهاد .

فقرر الوالد أولكر العودة إلى تركيا موطنهم الأصلي ، وحدث ذلك عام 1929م وكان صبري أولكر طفل يبلغ من العمر تسعة أعوام وكان شديد الذكاء ، ويحلم أن يصير مهندساً ، ولكن لم يتمكن من تحقيق ذلك الحلم ، وألتحق بالجامعة وتخصص في مجال الإقتصاد .

وفي عام 1943م وعندما قامت الحرب العالمية الثانية ، تأثرت نفسية الأطفال سلبيًا في تركيا ، ففكر صبري أولكر في فكرة يعيد بها السعادة والبسمة والبهجة للأطفال ، بعد ما شهدوه من أحداث مؤلمة ، أثناء الحرب العالمية .

فتحدث مع آخيه الأكبر عاصم ، أولكر وطلب منه فتح ورشة صغيرة لتصنيع البسكويت وتوزيعه على الأطفال ، وبالفعل تم افتتاح الورشة وقاموا بمساعدة والدتهم ، على تصنيع أنواع مختلفة من البسكويت ، ثم خرجوا لبيعه للأطفال أو توزيعه مجاناً.

ونالت منتجات صبري أولكر ، إعجاب الأطفال وظلوا يلحون عليه لتصنيع المزيد منها ، حتى زادت شعبية المنتج ، وفي عام 1948م تم افتتاح أول مصنع صغير ذات 6 موظفين ، ومرت الأيام وكبرت شركة أولكر .

وفي عام 1970م بدأت شركة أولكر ، تصدر لدول الشرق الأوسط ، وزادت الشركة من خطوط إنتاجها ، ولكن وقفت الحكومة في وجه صبري أولكر ، لإنه ضد التيار العلماني وصنفوا شركته إنها شركة إسلامية .

وحذروا بيع منتجاتها في عدة مناطق في تركيا ، بل واتهمته الحكومة بكونه معارضًا لسياسة الدولة والحكومة ، فعانت شركة أولكر من الإفلاس ، لكن قام الكثير من التجار والموزعين بالتعامل مع الشركة بشكل سري ، وصارت الشركة تبيع منتجاتها دون علم الحكومة.

بل وقامت العديد من المظاهرات المحلية ، تطالب بعودة منتجات أولكر في الأسواق التجارية ، ورفع الحذر عنها فرفعت الحكومة الحذر عنها،  وأنتعشت الشركة وكانت انطلاقة حقيقة لشركة أولكر ، التي اكتسحت منتجاتها التركي والعالمي .

وأصبح إنتاج الشركة لا يقتصر فقط ، على البسكويت والشيكولاته ، بل شملت إنتاج طعام الأطفال وحبوب الافطار ، والقهوة والشوربة والكاتشب ، والايس كريمة واللبنة التركية ، وفي عام 1996م فازت الشركة ، بجائزة world star للتغليف .

وفي عام 1999م تأسس أول مصنع للشركة ، في المملكة في جدة كجزء من مجموعة pladis group ، الخاصة بتوزيع السلع الإستهلاكية ، وفي عام 2002م قامت الشركة بتصنيع الزيوت النباتية ، ومنتجات الألبان وفي عام 2003 م ، قامت الشركة بتصنيع طعام الأطفال ، والايس كريم وبعض المشروبات .

وفي عام 2004م فازت الشركة بجائزة ، candy company of the year in Europe وفي عام 2011م ، حققت الشركة ربح سنوي قدره 660 مليون ليرة تركية وفي عام 2012م ، ورحل السيد صبري أولكر .

وترك خلفه إمبراطورية أولكر العظيمة ، وكان السيد أوردوغان أول المشيعين لجنازته ، وبعد رحيله تولى ابنه مراد أولكر ، شئون الشركة وأصبحت شركة أولكر واحدة ، من أكبر الشركات الغذائية في العالم.

ردّين على “قصة نجاح شركة أولكر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *