قصة العجوز والبحر

تعتبر رواية العجوز والبحر (The old man and the sea) من روائع الأدب العالمي ، وقد حصل مؤلف الرواية آرنست هيمنجواي على جائزة نوبل للآداب عن تلك الرواية ، وتحكى الرواية قصة الصياد العجوز سانتياجو والذي استمر لمدة طويلة دون أن يصطاد أي أسماك ، فيقرر أن يدخل لعرض البحر ، فيصطاد سمكة كبيرة لكن لسوء حظه تأكلها أسماك القرش .

نبذة عن المؤلف:
آرنست هيمنجواي (Ernest Miller Hemingway) ، روائي وقصاص أمريكي من أعظم كتاب القرن العشرين ، وقد حصل على جائزة نوبل للآداب عام 1954م ، كما أنه فاز بجائزة بوليتزر في عام 1953م عن نفس الرواية .

أحداث القصة :
كان سانتياجو صيادًا عجوزًا يحب البحر ، وقام بتعليم صبيًا صغيرًا يدعى مانولين الصيد ، وظل الولد يعمل مع الرجل العجوز لمدة أربعين يومًا بدون أن يصطاد ولا سمكة واحدة ، فاجبرا والدا مانولين ابنهما على ترك الرجل العجوز لأنه قد أصابه النحس ، فذهب للعمل بمركب آخر وقد حظي أول أسبوع بثلاث سمكات من الأنواع الضخمة .

وحزن الصبي كثيرًا لاسيما وهو يرى العجوز كل يوم يعود بمركبه خاوي ، وكان الصبي يذهب إليه ليساعده في حمل لفات الحبال والأسلاك وخطاف صيد الأسماك والرمح أو الشراع المرقع بأكياس الدقيق وملفوف كأنه علم للهزيمة والإحباط المستمر .

كانت التجاعيد والبقع البنية قد غطت وجهه ، أخذ الصبي مركب العجوز  ودخل إلى عرض البحر ، وتوغل أكثر لأنه أراد أن يصطاد سمكة كبيرة ، وكان العجوز يحب البحر ويعتقد أنه صديقه ، فقام الصبي بالبحث عن الرجل العجوز ، أثناء عمل العجوز مع أحد الصيادين ، لأنه كان يشعر بالقلق عليه ، ولكن الرجل العجوز كان قويًا كما كان صيادًا بارعًا ، ولم يكن خائفًا لذلك أبحر لمدة طويلة .

كان يعرف أنه يجب أن يكون صبورًا ليصطاد الأسماك ، وبينما كان منتظرًا شاهد الطيور وقد دلته على أماكن تواجد الأسماك ، وكان سانتياجو يفكر في السلاحف التي كان يراها عندما كان يصطاد ، فقد كان يحب السلاحف وكان يراقب صنارته ، فقد كان ينتظر سمكة كبيرة .

كان الجو حارًا وانتظر مدة طويلة حتى رأى صنارته تتحرك ، فكان على يقين أنها سمكة كبيرة ، فأمسك سانتياجو خيط صنارته بعناية فعرف أنها سمكة كبيرة ، ربما تكون سمكة المارلين وهي من أكبر الأسماك بالبحر ، ولأن سانتياجو رجلًا عجوزًا فقد عرف أنه من الصعب عليه أن يصطاد مثل هذه السمكة الكبيرة ويأخذها للمنزل وهو بمفرده ، ولكنه كان يحتاج تلك السمكة .

حاول سانياجو جذب الخيط مجددًا ، لكن السمكة كانت قوية أخذت تسحب القارب بعيدًا داخل البحر ، تلك الليلة لم يستطيع سانتياجو النوم ، وظل يفكر في مانولين وفي السمكة التي في الخيط يمكنه بيعها مقابل مبلغ كبير .

فكان الرجل العجوز يمسك الخيط بيد واحده ، وكان يأمل أن تكون السمكة قد تعبت ، فكان يشعر بالجوع وقد تأذت يديه من الخيط ، فجأة قفزت السمكة من الماء كانت أكبر سمكة مارلين رأها سانتياجو في حياته ، فكانت أكبر من قاربه.

شعر الرجل العجوز بالتعب ، لكنه يملك القوة والشجاعة ومعه ما يكفي من الماء والطعام ، فحلت الليلة الثانية ، ولم ينم سانتياجو ، وحين حل المساء أخذت السمكة تدور حول القارب وأخرجت ذيلها من الماء .

فأقترب سانتياجو بقاربه من السمكة وأمسك رمحه وضربها حتى ماتت ، ربطها سانتياجو بالقارب ، لكن أسماك القرش تجمعت حولها ، حاول سانتياجو قتلهم لكن المزيد من أسماك القرش قد تجمعت حولها حتى أصبحت السمكة مجرد هيكل عظمي .

نظر الرجل العجوز إلى السمكة وهو حزين ، وأبحر بالقارب عائدًا كان كل ما يفكر به الفراش ، حين عاد سانتياجو كان المساء قد حل ولم يره أحد ، فارتمى على فراشه لأنه كان في غاية التعب .

في الصباح التالي رأى مانولين قارب الرجل العجوز ، دخل الصبي منزل الرجل العجوز وحين رأى يديه المجروحتين شعر بالحزن ، وذهب للمقهى وأحضر له القهوة ، وطلب منه أن يذهب معه للصيد مجددًا ، فرح الرجل العجوز واستغرق في النوم ، شاهد أهل القرية هيكل السمكة وشعروا بالحزن من أجل سانتياجو .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *