قصة مملكة سبأ

سبأ هي إحدى مدن اليمن ، والتى عرفت بأنها جنة الجنان ، وسميت سبأ بهذا الاسم لأنه تم سبي أول عربي بها وكانت أرضًا يجري فيها الماء ، فقام أهلها ببناء سدًا بين الجبال لكي يحبس الماء .

ومن هذا السد تم مد مجاري مياة لتسقي المزارع ، فلن تنقطع المياه يومًا من أيام السنة كلها ، فزرعوا الأرض وكثر الخير ، وامتلأت سبأ أشجار وثمار وخيرات وثروات .

وكان أهل البلدة يعبدون الله عزوجل وكانت المرأة لا تحتاج أن تقطف الثمار لتحصل عليها فقط كانت تضع الزمبيل على كتفها وتجول بين الاشجار فتمتلئ بالثمار والفواكه فكانت بلدة طيبة تمتلئ بالخيرات .

بداية التحول في مملكة سبأ :
وبدأت عبادتهم تتغير وجاء جيلًا يعبد الشمس فعند الاستغناء نسوا الله عز وجل ولم يشكروا نعمة الله عز وجل ، ثم كفروا النعمة وأخذوا يدعون على أنفسهم بالكلل ، من كثرة الجود ، فكانوا يتمنوا الشعور بالحرمان ولم يشكروا على النعم التى وهبهم إياها الله عزوجل .

دمار سبأ :
وفى زمن من الأزمان أذن الله عزوجل أن تنزل العقوبة على قوم سبأ تلك الأرض التي باركها الله بالنعم والخيرات أمر لأهلها بالحرمان ، فالشكر شرط استمرار النعمه .

أذن الله تعالى للفئران أن تتسلل لسد سبأ العظيم وبدأت تحفر فيه وتنخر شيئًا فشيئًا ، وهم لا يشعرون ، لكن هذه القرية المطمئنة ، ألبسها الله عزوجل الخوف والحرمان فجأة ، والسد العظيم كله ينهار فى ليلة وضحاها ، فإذا بالسيل الجارف يأتي على مزارعهم ومنازلهم .

وتبدلت الجنان بأشجار تضع ثمرًا مرة واحدة فى السنة وأشواك ونتيجة السيول ، وتدمر قوم سبأ ومات العديد من الأطفال والنساء والرجال وصارت خرابًا ، فجزء من أهل سبأ رحل إلى بلاد فارس وجزء أخر رحل إلى المدينة وجزء فى  بلاد الشام وصاروا قصة وأعجوبة في التاريخ وصاروا خدمًا وعبيدًا عند الأمم .

فمن كان يظن أن الفأر يتسبب لهم فى هذا الخراب ؟ ، فقط عندما أذن الله عزوجل بعقاب أهل سبأ على عدم الشكر والكفر .

سبأ في القرآن الكريم :
ذكر الله تعالى مدينة سبأ في أكثر من موضع بالقرآن العظيم ، وسميت سورة باسم سبأ ، فقال تعالى :

{لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ (15) فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ (16) ذَٰلِكَ جَزَيْنَاهُم بِمَا كَفَرُوا ۖ وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ (17) وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ ۖ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ (18) فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (19) وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقًا مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ (20) وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ ۗ وَرَبُّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ (21) قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ ۖ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ (22)} الآيات من سورة سبأ .

المصدر موقع المرسال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *