قصة فيلم فورست جامب

فورست جامب (Forrest Gump) ، فيلم درامي كوميدي أمريكي صدر عام 1994م مبني على رواية بنفس الاسم صدرت عام 1986م لوينستون جروم ، تصور القصة عقودًا عديدة من حياة فورست جامب ذي العقل المعاق والقلب الصادق والطبيعة الطيبة والقدرات الرياضية المدهشة ، حصد الفيلم أرباحًا هائلة تقدر بـ678 مليون دولار في مقابل ميزانية 55 مليون دولار .

نبذة عن فيلم Forrest Gump :
إخراج : روبرت زيميكيس .
سيناريو : إريك روث .
بطولة : توم هانكس ، روبين رايت ، جاري سينيز ، سالي فيلد .
مدة الفيلم : 142 دقيقة .

أحداث القصة:
يبدأ الفيلم بمشهد ريشة تذروها الرياح لتحط بهدوء على الأرض على فورست جامب ، الذي أخذها ووضعها في حقيبته أثناء ما كان جالسًا على مقعد في محطة انتظار الأتوبيس ، ثم جلست سيدة بجانبه فعرض عليها شوكولا.

بدأ فورست يتذكر ماضيه وحكى للسيدة عن قصته الحزينة وكيف نشأ بمعامل ذكاء (آي كيو) لا يتعدى 75 ودعامة في قدميه لكنه لم يتجهم أبدًا لأن امه وصديقته جيني كانا دومًا ما يدعمانه.

تأخذننا قصة فورست إلى الماضي عندما دخل فورست الجامعة بمنحة حصل عليها عندما تمكن من العدو بدون دعامة في قدميه ، واتضح أنه لاعب كرة قدم بارع ، وكان يزور جيني بانتظام في كليتها ولكنها كانت مهتمة بالهروب والسعي خلف أحلامها أكثر من اهتمامها بالبقاء مع فورست والعيش في بلدتها جرينبو في ألاباما.

والتحق فورست بعد الجامعة بالجيش وسافر بحريًا للاشتراك في حرب فيتنام ، وهناك تصادق مع شخص يدعى بوبا الذي كان يحلم بالدخول في مجال صيد القريدس بمجرد انتهاء الحرب ، وتعاهد مع فورست أن يدخلا هذا المجال معًا بمجرد انتهاء الحرب.

ولكن لسوء الحظ مات بوبا في الحرب ، لكن تمكن فورست من إنقاذ الضابط القيادي  الملازم دان الذي فقد ساقه في معركة بالأسلحة النارية ثم أصبحا صديقين ، وأثناء فترة تعافي فورست في مستشفى الضباط حاول لعب كرة الطاولة للمرة الأولى ليكتشف أنه بارع فيها للغاية ، فذهب في جولات كلاعب كرة طاولة لتطوير تجنيد الجيش حتى أنه سافر إلى الصين الشعبية ونافس أفضل لاعبيهم .

ثم أُقيل فورست في النهاية ليسافر عائدًا إلى أمريكا وذهب في الحال إلى جيني في مقاطعة واشنطن ، وحاول تخليصها من حبيبها الفاسد الذي يؤذيها لكنها هربت منه مرة أخرى.

ثم توجه فورست بعد ذلك إلى مدينة نيويورك حيث تقابل هناك مع الملازم دان ، الذي أصبح مقعدًا على كرسي متحرك ، وعندما سمع دان بخطة فورست أن يصبح قبطان سفينة صيد القريدس إحياءً لذكرى بوبا وجد ذلك مضحكًا للغاية ، ووعد فورست أن يكون رفيقه الأول على السفينة إذا حدث ذلك.

واتجه فورست إلى لويزيانا جنوبًا ليصبح قبطانًا برفقة الملازم دان ، وكان الأمر فاشلًا للغاية إلى أن ضرب إعصار كل سفن صيد القريدس على طول ساحل الخليج إلا سفينتهما ، وأصبحا الآن يصطادان القريدس ويجنيان ملايين الدولارات.

وأثناء ذلك اكتشف فورست أن والدته مريضة لذا اتجه إلى بلدته جرينبو ليكون بجانبها حتى ماتت بسبب السرطان ، ثم عاش فورست في منزلها لفترة إلى أن ظهرت جيني على عتبة بابه ذات يوم ، وفي هذه الأثناء جنى فورست مالًا أكثر وأكثر عندما وضع الملازم دان استثمارًا موفقًا في شركة صغيرة تدعى آبل كمبيوتر .

عاش فورست وجيني سويًا لبعض الوقت وارتكبا خطيئة خلال ذلك الوقت ، وعندما تقدم فورست لطلب يد جيني للزواج هربت مرة أخرى ، وبدأ فورست بالعدو حول أمريكا ذهابًا وإيابًا لسنين مما جلب له شهرة واسعة وألهم الكثير من المواطنين ، حتى توقف عن العدو ذات يوم واتجه عائدًا لمنزله.

وعندما عاد لمنزله بعد ثلاث سنوات من العدو تلقى خطابًا من جيني طالبة منه أن يزورها ، ثم يأخذننا هذا الخطاب إلى اليوم الحالي حيث يجلس فورست على مقعد في موقف الأتوبيس ويحكي قصته للسيدة بعد أن عرض عليها الشوكولا ، منتظرًا أن يذهب إلى منزل جيني ، ثم أخبرته السيدة العجوز الجالسة بجانبه أن عنوان منزل جيني قريبًا ولا يبعد عنه إلا بضعة مبانٍ قليلة ، فانطلق فورست عدوًا لمنزلها.

واتضح أن جيني مريضة على الأغلب بمرض الإيدز وأنهما –هي وفورست- أنجبا ابنًا معًا وقد سمّته فورست أيضًا ، وأراد فورست أن يعرف ما إذا كان ابنه معاقًا ذهنيًا مثله أم أنه ذكيًا فأخبرته جيني أن ابنهما هو من أذكى طلاب فصله ، وانتهى المشهد بأن طلبت جيني من فورست أن يتزوجها.

واتجه فورست وجيني إلى بلدة جرينبو ليتزوجا ، وبعد ذلك بمدة قصيرة ماتت جيني ، دفنها فورست واتجه لتربية ابنهما فورست الصغير ، وانتهى الفيلم بمشهد إرسال فورست ابنه إلى المدرسة ثم أخبره أنه يحبه للغاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *