قصة زيد بن الخطاب

كان زيد بن الخطاب فتى قويًا من فتيان قريش ، وكان أبوه الخطاب بن نفيل القرشي العدوى ، رجل قليل المال ولكنه كان شديدًا قاسيًا في معاملته لكل من حوله ، وكان جميع أهله من بني عدي يخافون شدته وقوته.

ومن الحكايات التي تروى عن قوة الخطاب حكاية عن أحد فتيان بني عدي ترك عبادة الأصنام ، فطرده الخطاب من قريش ، وعاش هذا الفتى بعيدًا عن أهله ، وهذا يدل على قسوة الخطاب.

حياته :
عاش زيد في هذه الأسرة الفقيرة ، وعاش مع أبيه الخطاب الذي يخاف منه الجميع لقسوته ، ولكن زيد ترك عبادة الأصنام التي لا تنفع ولا تضر ، وأسلم زيد وتحمل الكثير من القسوة من أهله ومن قريش ، وزيد بن الخطاب أخو عمر لأبيه ، وأمه أسماء بنت وهب من بني أسد ، وكان زيد أكبر من عمر ، وأسلم قبله ، وكان عمر رضي الله عنه يذكر في كل مناسبة أن زيدًا سبقه إلى الإسلام.

هجرته :
أمر الرسول صلّ الله عليه وسلم أصحابه من أهل مكة بالهجرة إلى يثرب ، فرارًا بدينهم من قوة أهل مكة وظلمهم ، وكانت هجرة الرسول من مكة إلى المدينة سرًا أيضًا لأن قريشًا كانت قد دبرت لقتله .

وكان زيد بن الخطاب فيمن هاجروا ، وقد هاجر بعد أخيه عمر بن الخطاب الذي هاجر علانية أمام قريش كلها في تحدى واضح وصريح لأنهم كانوا يخشون سيدنا عمر رضي الله عنه ، وقد دخل زيد المدينة مع أخيه.

جهاده :
منذ أسلم زيد بن الخطاب حسن إسلامه ، وقوي إيمانه ، ولم يترك خيرًا أمكنه فعله إلا فعله اقتناعًا وإيمانًا بمبادئ الإسلام السامية ، وكان من صفات زيد الهدوء والصمت ، فكان يجاهد في هدوء وصمت ، فحارب مع الرسول في بدر وأحد والخندق وجميع الغزوات ، وكان هدف زيد في كل غزوة غزاها أن يحقق النصر أو ينال الشهادة فكان يطلب الشهادة في هدوء وصمت وكان له العديد من المواقف الخالدة التي تبين مدى نبله.

موقفه مع أخيه في غزوة بدر :
كان لزيد وأخيه عمر درع وأحد يوم معركة بدر ، فحاول عمر أن يعطي زيدًا هذا الدرع ليحمي به نفسه في وقت الحرب ، وقال عمر لزيد : والله لا يلبس الدرع غيرك يا زيد ، فرد عليه زيد : والله لا يلبس الدرع غيرك يا عمر ، ولم يرضى بأخذ الدرع أبدًا.

زيد في حروب الردة :
بعد موت الرسول صلّ الله عليه وسلم تولى أبو بكر خلافة المسلمين ، فوجد أن بعض القبائل ارتدت عن الإسلام ، ووجد أن الردة تزداد يومًا بعد يوم ، حتى أن المرتدين سيطروا على أجزاء كبيرة من الجزيرة العربية .

وكان مسيلمة الكذاب قد تولى زعامة المرتدين في اليمامة ، وقتل عددًا كبيرًا من المسلمين ، وأجبر عددًا أخر منهم على الكفر ، فثار أبو بكر ، وحزن لردة أهل اليمامة ، وحزن لتعذيب المسلمين بها وإجبارهم على العودة إلى الكفر الثانية .

فقرر أبو بكر الصديق حرب المرتدين والقضاء عليهم ، وإعادة الحقوق للمسلمين ، وإعادة الأمن إلى الدولة الإسلامية ، فأرسل أبي بكر الصديق عكرمة بن أبي جهل لمحاربة مسيلمة الكذاب ، ولكن مسيلمة كان مخادعًا فانسحب من أمام عكرمة ، ففرح عكرمة بنصره ، وتقدم ، ولم يترك من يحمي الجيش خلفه ، فاستطاع مسيلمة أن يحاصر جيش عكرمة من الخلف ، ويهزمه.

معركة اليمامة :
بعد هزيمة المسلمين أرسل أبو بكر الصديق خالد بن الوليد لمحاربة مسيلمة ، فقسم خالد الجيش إلى قسمين : قسم المهاجرين و الأنصار ، وأسند قيادة المهاجرين إلى زيد بن الخطاب ، فحمل زيد الراية.

ولما رأى تراجع المسلمين أمام المرتدين ، وقف وهو يحمل راية المهاجرين ، وصاح في أصحابه قائلًا : اللهم إني أعتذر إليك من فرار أصحابي ، وأبرأ إليك مما جاء به مسيلمة الكذاب ، ونهار الرجال ، ومحكم بن طفيل .

رأى زيد أن هجوم المرتدين يزداد ساعة بعد ساعة ، وعدد شهداء المسلمين يزداد كل لحظة ، ووجد الخوف يسيطر على المسلمين ، ترك زيد صفوف الجيش ، ووقف على أعلى ربوة في أرض المعركة غير خائف من الموت ، وصاح في أصحابه يبث فيهم روح العزيمة والإقدام : أيها الناس عضوًا على أضراسكم ، واضربوا عدوكم ، وامضوا قدمًا ثم صاح زيد في أصحابه ، وقال : والله لا أتكلم حتى يهزمهم الله ، أو ألقاه سبحانه وتعالى ، فأكلمه بحجتي.

وكان لهذه الصيحة أثرها القوي في نفوس المسلمين ، فحاربوا بشجاعة وتراجع المرتدون أمامهم ، وبعدها أقسم زيد بألا يتكلم حتى يهزم الله الأعداء ، فيقابل الله سبحانه وتعالى وهو الفدائي الصامت حتى الشهادة .

استشهاده :
بعد أن اطمأن الجميع على الجيش ، وفرح الكل بالنصر ، بدأ كل مسلم يبحث في أهله عن الجيش العائد بالنصر ، وكان عمر بن الخطاب ينظر في صفوف الجيش باحثا عن أخيه زيد ، حتى قطع عليه أحد الصحابة تفكيره ، وعزاه في زيد .

فرد عمر : رحم الله زيد ، سبقني إلى الحسنين ، أسلم قبلي واستشهد قبلي ، ومات زيد في حرب اليمامة بعد أن كان سببًا في نصر المسلمين.

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *