قصة طارق بن زياد

أشتهر طارق بن زياد في التاريخ الإسلامي بأنه فاتح الأندلس ، كما أشتهر أيضا بسبب المضيق الذي يفصل المحيط الأندلسي عن البحر الأبيض المتوسط ببلاد المغرب العربي والذي يحمل اسمه (مضيق جبل طارق) ، لم يكن طارق بن زياد من الصحابة ، ولكنه كان فارسا مغوارًا مسلمًا مجاهدًا لا يهاب الموت ، وخاض معارك كثيرة من أجل الإسلام .

نسبه :
هو طارق بن زياد البربري ، ينتمي إلى قبيلة الصدف ، وكانت هذه القبيلة تقيم في جبال المغرب العالية وكانت قبيلة شديدة البطش ، كثيرة الغزو  يمتاز أفرادها بميلهم إلى التمرد والعصيان ، وكانوا يدينون بالديانة الوثنية ، وحين تولى موسى بن نصير على بلاد المغرب في عهد الخليفة الوليد بن عبد الملك بن مروان ، دخلت قبيلة طارق بن زياد إلى الإسلام ، وأصبح موسى بن نصير أمير عليهم .

بدايته القيادية :
عين موسى بن نصير طارق بن زياد أميرًا لطبرق بعد مقتل زهير بن قيس البلوي عام 76هـ ، ثم عينه بعد ذلك قائدًا لجيشه لما عرف عنه من الشجاعة والإقدام ، وقد شارك أيضًا طارق بن زياد في العديد من الحروب ببلاد المغرب ، وكان له الفضل في دخول معظم القبائل البربرية هناك إلى الإسلام ، فكان هدفه توطيد أركان الدولة الإسلامية بالمغرب ، ثم ولاه موسى بن نصير أميرًا لطنجه بالمغرب .

قصة طارق بن زياد وفتح الأندلس :
كان ليليان والي على ميناء بيزنطي بجوار طنجه ويدعى سبته ، وكان له ابنه قد أرسلها إلى بلاط حاكم الأندلس لذريق لتتعلم كعادتهم في ذلك الوقت ، ولكن لذريق اغتصبها فأوغل صدر ليليان تجاه لذريق ، وأرسل لطارق بن زياد رسالة ، طلب ليليان من طارق بن زياد بعض الأملاك والأموال في مقابل أن يمكنه من فتح الأندلس .

أخبر طارق بن زياد بأمر رسالة ليليان فوافق موسى بن نصير على الفور ، وأمر طارق بن زياد بتجهيز الجيش لفتح الأندلس ، وطلب طارق من ليليان أن يعطيه رهينة حتى يثق به فأرسل ليليان ابنته إلى طارق بن زياد وأقامت في تلمسين .

كان بين سبته والأندلس جبل يقال له حاليًا جبل طارق ، وركب ليليان المراكب مع الجنود ونقلهم إلى الجبل ، وظلت المراكب تذهب لإحضار الجنود ، وظن الأندلسيين أن المراكب تسير لنقل التجار ، حتى كان أخر فوج ركب معه طارق بن زياد وبقى ليليان في الخضراء وكان ذلك عام 92هـ .

حين وصل طارق بن زياد إلى الأندلس خطب في الجنود خطبة مشهورة قال فيها : بعد حمد الله والثناء عليه أيها القوم أين المفر ؟ ،  البحر من ورائكم والعدو من أمامكم وليس لكم سوى الله ، وأعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام .

توجه طارق بجيشه إلى قرية يقال لها قرطاجه ، وكان هدفه هو قرطبة وكان تعداد جيش المسلين 7000 جندي معظمهم من البربر ، أما لذريق فقد خرج ومعه 100000 جندي ، ومنهم أبناء الملك السابق ، فلما بعث طارق لموسى بن نصير عن جيش لذريق أرسل إليه خمسة ألاف جندي ، فأصبح عدد الجيش 12000.

وبدأت المعركة بين المسلمين والبيزنطيين نهار 29 رمضان سنة 92هـ ، واستمرت لمدة ثمانية أيام ، وبعد معارك ضارية أنهزم لذريق ، وقتله طارق بن زياد وهرب من بقي من جيشه ، ثم توغل طارق بن زياد في داخل الأندلس حتى فتح طليطلة عاصمة الأندلس ، استمرت حملة طارق بن زياد في الأندلس عام كامل ، حتى أتاه موسى بن نصير مع ثمانية ألاف جندي إلى الأندلس .

وفاته :
يرجح المؤرخون أن طارق بن زياد قد توفي عام 102هـ ، أي بعد عشرة سنوات من الفتح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *