قصة معبد الفئران بالهند

في الهند تجد من العجائب والغرائب ما يجعلك تفتح فاهك ، وتقف مندهشًا أمام بعض التصرفات والأفعال التي يقومون بها ، فلهم طقوس غريب في الأكل والعبادات والموت والزواج ، فهي دولة عمها الجهل سنوات طوال ، ومع تقدم الحضارة لم تستطيع التخلص من بعض العادات التي علقت بها ،  ومدينة دشنوك الهندية هي التي تنطوي على عجيبة من تلك العجائب.

فيها يقبع أول معبد للفئران ، نعم الفئران التي نطردها من منازلنا ، ونخشى وجودها ، وقد نقفز حين رؤيتها ، بالهند تقدس الفئران ، ويقدم لها أفضل صنوف الطعام ، وتأكل أحيانا من طبق الشخص إن سمح لها بذلك ، وهناك ما يقرب لـ20000 فأر يتمتع بالحماية داخل جدران هذا المعبد ، والذي يدعى كارني ماتا ، وقد أصبح مكانًا مقدسًا للعبادة منذ 500 عام .

سبب تقديس الفئران :
يعتقد الهندوس أن تلك الفئران هي أرواح الأطفال الموتى الذين انتقلوا إلى العالم الأخر ، وتقص علينا الأسطورة الهندية نبأهم بأن الإلهة كارني ماتا حاولت أن تسترجع روح أحد الأطفال الموتى ، ولكنها لم تستطيع لأن الإله ياما (إله الموت عند الهندوس) ، كان قد نسخ روح الطفل إلى إنسان أخر ، فغضبت كارني ما ، وأمرت أن تتقمص أرواح الأطفال الموتى أجساد الفئران قبل أن تتحول إلى بشر مرة ثانية.

ولهذا السبب تم وضع هذه الفئران في المعبد ، والتي يظن مريديه أنهم أرواح الأطفال ، ويطلق عليهم أيضًا اسم الكامبا ، وهم يعتقدون أن فئران المعبد تختلف عن الفئران بالخارج.

طعام الفئران :
يتمتع فئران المعبد بالراحة والرفاهية وامتلاك أفضل الأطعمة ؛ والتي تقدم لهم في الأواني المعدنية الفاخرة ، وهي عبارة عن بعض الحبوب والحليب وقشور جوز الهند ، وينفق على المعبد العديد من الأموال الخاصة بالمعبد ، بالإضافة إلى ما يقدمه لهم زوار المعبد ، ويقوم البعض بإطعام هذه الفئران بيديه.

بينما يدعوها البعض الأخر لتأكل معه من نفس الطبق بغرض التبرك بها ، ولهؤلاء الفئران العديد من الخدم الذين يقومون بتنظيف المعبد ، وإطعام أسيادها من الفئران التي ترعى وتمرح في المكان ، ولهذا يتوخى الزوار دائمًا الحذر حتى لا يدهسونها بأقدامهم ويتسببوا بموتها.

الفأر الأبيض :
للفأر الأبيض مكانة خاصة في ذلك المعبد ، فهو نادر جدًا بين فئران المعبد ، والهندوس يعتبرون رؤيته فالًا حسنًا ، فهم يظنوا أنهم بهذا نالوا رضا الآلهة ، وربما يكون الفأر الأبيض نفسه يشعر بتلك المكانة ، فهو لا يقبل الطعام من أيدي البشر ، وينأى بنفسه بعيدًا عنهم على عكس باقي الفئران.

والجدير بالذكر أن معبد الفئران بدشنوك يجذب ألاف الزوار سنويًا من الأجانب الذين يحركهم الفضول دائمًا لزيارة مثل تلك العجائب ، والغريب أنهم قد يقفون عند باب المعبد خوفًا من الدخول ؛ حتى لا تقفز تلك الكائنات الصغيرة على أقدامهم .

ردّ واحد على “قصة معبد الفئران بالهند”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *