قصة فيلم مثبت شعر

Hair Spray ، أو فيلم مثبت شعر هو أحد أكبر الأفلام الغنائية الكوميدية ، في تاريخ السينما حيث تم إصداره قديماً عام 1988م ، ثم تم إعادة تعديل لبعض احداثه ، وتم إصداره مرة اخرى عام 2007م ، وحقق نجاح منقطع النظير ، حيث يحتل  فيلم مثبت شعر ، المرتبة السادسة كأكبر فيلم غنائي ، في تاريخ سينما ، وحطم ذلك الفيلم أرقام قياسية في أسبوع الافتتاح الأول له .

وصنف فيلم مثبت شعر ، أنه اكثر الأفلام الناجحة تجارياً في القرن العشرين ، حيث يحمل رسالة هادفة عن التمييز ، سواء التمييز بين ذوات البشرة البيضاء والبشرة السوداء ، أو التمييز من حيث الشكل الجسدي ، بشكل كوميدي غنائي رائع ، ويحتوي الفيلم على حوالي 20 عرض غنائي متميز .

نبذة عن فيلم Hair Spray :
المخرج : آدم شانكمان .
المنتج : كريج زادان ، نيل ميرون .
سيناريو وحوار : ليزلي ديكسون .
مأخوذ عن : فيلم تم إصداره بنفس الاسم في عام 1988م .
تاريخ الإصدار : 13 يوليو عام 2007م
مدة عرض الفيلم : 116 دقيقة .
بلد الإصدار : عمل مشترك بين الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا .
اللغة الأصلية للفيلم : اللغة الانجليزية .
ميزانية الفيلم : 75 مليون دولار .
إيرادات الفيلم : 202 مليون دولار .
عدد العروض الغنائية داخل الفيلم : 20 عرض غنائي .
أبطال الفيلم : نيكي بلونسكي ، جون ترافولتا ، ميشيل بيفيفير ، كريستوفر وكلين ، اماندا بينيس ، كوين لطيفة ، أليسون جيني .

قصة الفيلم :
تريسى فتاة في المرحلة الثانوية ، وهي فتاة تعاني من السمنة ، وتعيش في الميرلاند مع صديقتها ، في الدراسة بيني وكانت تريسي ، تواظب على حضور برنامج تلفزيوني غنائي للشباب ، يسمى عرض كورني كولين ، وكان كل مقدمين هذا البرنامج ذوات البشرة البيضاء.

وفي يوم من الأيام ترك البرنامج ، أحد أعضاء الفرقة الراقصة فتقدمت تريسى ، للانضمام للفرقة ولكن رفضوا انضمامها ، لأنها فتاة بدينة فتحدت نفسها ، وقررت أن تظهر براعتها رغم بدانتها ، وكانت بعد انتهاء اليوم الدراسي تخرج مع صديقاتها ، وتظهر مرونة حركاتها مما جعل كورني قائد الفرقة ، ومسئول البرنامج يغير فكرته عنها ، وطلب منها انضمامها للبرنامج معه .

وأظهرت تريسي كثير من مهاراتها رغم بدانتها ، التي لم تعوقها من الحركة والنشاط والسرعة ، فقامت العديد من الشركات التجارية بالتواصل ، مع تريسي لتقوم بعمل دعاية إعلانية لمتاجرهم ، مما زاد من حماسة تريسي وتحديها لبدانتها .

كما تلاحظ تريسي أن البرنامج الغنائي ، الذي انضمت لتكون عضوه به ، يرفض تعيين أشخاص ذات بشرة سوداء أي الافارقة ، فقررت أقامة وقفة احتجاجية ، بصحبة بعض أصدقائها الأفارقة السود ، لتطالب بالمساواة بين الأمريكان والأفارقة .

وطالبت أن يحصل الاثنان ، على نفس المعاملة دون تمييز ، وتنجح المسيرة الاحتجاجية وينضم إلى البرنامج الغنائي ، عدد من ذوات البشرة السمراء ، ليكون من أنجح البرامج التلفزيونية ، رغم أنه كسر حدود المعتاد .

وينجح الفيلم في تقديم قضية التمييز العنصري ، بين ذوات البشرة البيضاء والسوداء أو التمييز الجسدي ، حول النحافة والبدانة بشكل كوميدي ، رائع حاذ على إعجاب المشاهدين والنقاد ، وصنف من أفضل الأفلام في تاريخ أمريكا وبريطانيا .

الجوائز التي حصل عليها الفيلم :
جائزة GOLDEN GLOBE AWARDS ، كأفضل فيلم كوميدي وكأفضل فيلم عائلي ، وعن أفضل أغنية وهي COME SO FAR ، كما حصل على جائزة ،  14th Annual Screen Actor Guild Awards ، وجائزة Hollywood Film Festival & Hollywood Awards ، عام 2008م وجائزة MTV Movie Awrds ، عام 2007م ، وجائزة Critis Choice Awards

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *