قصة فيلم المشتبهون المعتادون

فيلم (The Usual Suspects) هو فيلم جريمة صدر عام 1995م في الولايات المتحدة الأمريكية ، حقق أرباحًا تقدر ب 34.4 مليون دولار في مقابل ميزانية 6 مليون دولار ، وصنف واحدًا من أفضل أفلام الغموض ، وحصد الفيلم جائزتي أوسكار إحداهما عن أفضل سيناريو والأخرى فاز بها كيفين سبايسي كأفضل ممثل مساعد ، ويحكي الفيلم قصة روجر كينت الذي حاول إقناع المحققون أن سيد الجريمة الخرافي المدعو كايزر سوزيه دبر له ولرفقائه الأربعة صفقة سرقة ملايين عديدة انتهت بانفجار تاركة ناجيين اثنين.

نبذة عن فيلم The Usual Suspects :
إخراج: بريان سينجر .
سيناريو: كريستوفر ماكواري .
بطولة: كيفين سبايسي ، ستيفين بالدوين ، جابرييل بايرن ، كيفين بولاك ، سوزي آميس ، تشاز بالمنتري .
مدة الفيلم: 106 دقيقة .

قصة الفيلم :
تعرض روجر كينت الملقب بالثرثار وهو شخص ذلق اللسان لكنه هزيل وأعرج ويمتلك ذراعًا معاقة للاستجواب ، بعد أن كان هو ومجرم مجري الجنسية آخر ، الناجيين الوحيدين أثناء معركة بالأسلحة بين فريقين من المجرمين ، ولكن كينت يمتلك الحصانة القانونية فلا يمكن توجيه أي تهمة إليه ، ولكن لسوء الحظ العميل الخاص ديفيد كوجان قد وصل لتوه إلى لوس أنجلوس وصمم على انتزاع الحقيقة من الثرثار كينت.

وبينما كان كوجان يستجوب كينت بدأت قصة كينت تتكشف : لقد وجد كينت نفسه مع أربعة مجرمين آخرين في نيويورك في صف للشرطة لأنهم مشتبه بهم في جريمة اختطاف ، أحد هؤلاء المجرمين شخص مرهف يدعى دين كيتون ، والذي كان يحاول أن يُقلع عن حياة الإجرام طبقًا لرواية كينت ، أما بالنسبة لكوجان فإنه لا يرى كيتون إلا قاتلًا متوحشًا .

ولينتقموا من الشرطة لإزعاجهم ، قرر المجرمون الخمسة أن يدبروا سرقة مجوهرات ، فسرقوا زمردات من مهرب وانتهى الأمر بدون إراقة دماء ثم فروا إلى لوس أنجلوس ليبيعوا المجوهرات .

ولكن أحد معارفهم الذي يدعى ريدفوت أراد منهم أن ينفذوا صفقة جديدة ويسرقوا مهربًا آخر ، بدا الأمر بسيطًا وقتها ، لكن هذه المرة اضطروا لقتل الرجل الذي سرقوه بالإضافة إلي حارسيه واكتشفوا أن الرجل مهرب مخدرات ، وأنهم تم الإيقاع بهم لسرقة مخدرات وليس جواهر مما أثار امتعاضهم.

ثم اتضح أنهم تم خداعهم للوقوع في الشرك ، فريدفوت يعمل لصالح شخص يدعى كوبياتشي والذي يعمل بدوره لصالح مجرم كبير غامض يدعى كايزر سوزيه ، أجبرهم كوبياتشي أن يستمروا في الخطة ويسرقوا المخدرات لصالح كايزر سوزيه مهددًا إياهم بقتل عائلاتهم إذا لم يفعلوا ذلك ، فاضطروا لقبول الصفقة حفاظًا على أرواح أحبائهم.

قاموا باعتراض طريق مهربي مخدرات على متن قارب ، واتضح أن سوزيه أرادهم أن يقتلوا الكثير من مهربي المخدرات حتى يتمكن من القبض على الواشي من بينهم ، والذي كان يحاول الوشاية بسوزيه لصالح عصابة منافسة ، وفي النهاية ظهر سوزيه بنفسه وقتل كل المجرمين متممًا العمل ، ولم ينجُ إلا كينت والمجري المصاب بشدة ليحكيا القصة.

ولكن كوجان لم يقتنع بهذه القصة فهو يعتقد أن كيتون كان وراء المؤامرة برمتها فهو أقرب ما يكون ليصبح كايزر سوزيه ، حتى أن كوجان ليس مقتنعًا أصلًا بوجود كايزر سوزيه ويعتقد أنه مجرد خرافة ، فانفجر كينت في البكاء مؤكدًا أنه يقول الحقيقة ، حتى لو كان كيتون هو من دبر الأمر برمته ، فقد قُتِل مع من قتلوا في المعركة ، ومن ثم يجب أن تُغلَق القضية الآن ، أليس كذلك؟

وبعد خروج كينت من قسم الشرطة ، سرح العميل كوجان بنظره فلمح قاعدة كوب القهوة الذي كان يشرب منه كينت أثناء الاستجواب فوجد مكتوبًا عليها العلامة التجارية وهي كوبياتشي ، فذُهِل بأن أدرك أن كينت قد اخترع هذه القصة برمتها في لحظة استجوابه ، حتى أن الأسماء التي استخدمها في القصة هي مجرد أسماء وعلامات تجارية موجودة على لوحة الإعلانات الموجودة بالمكتب الذي أُجرِي فيه الاستجواب ، استخدم كينت هذه الأسماء ونسج قصته التي أخبرها للشرطة!

ثم تلقى كوجان صورة بالفاكس توضح وصف المجرم المجري وهو الناجي الآخر لشكل كايزر سوزيه ، وكانت مواصفات كايزر سوزيه تنطبق تمامًا على كينت ! ،وفي المشهد الآخير نرى كينت يعبر الشارع وقد اختفى العرَج برجله كما اختفت الإعاقة في يده واتضح أنه كان يزيفها طوال الوقت فهو في الواقع ليس أعرجًا ولا معاقًا .

مما كشف عن كون كينت هو في الواقع كايزر سوزيه ، توقفت سيارة لتقلّه تاركًا كوجان خلفه يائسًا ، أعظم خدعة مارسها الشيطان هو أنه أقنع العالم أنه غير موجود قالها روجر كينت في نهاية الفيلم .

قصص مميزة:

ردّين على “قصة فيلم المشتبهون المعتادون”

    1. أفصح فيربال عن ما حدث مقابل الحصول على حصانة شبه كاملة بعد الإدلاء ببيانه إلى محامي المقاطعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *