قصة الأطفال

قصة من روائع الأدب الروسي ، للكاتب العالمي الروسي (أنطون بافلوفيتش تشيخوف)، الذي ترك بصمة أدبية كبيرة بتطويره لأسلوب القصة في العهد الحديث .

بداية القصة :
كان بابا وماما والعمة نادية ، غائبون عن البيت ، فقد رحلوا لحفل التعميد عند ذلك الضابط العجوز الذي يركب فرسة رمادية صغيرة ، وفي انتظارهم جلس جريشيا وآنيا وأليوشا وسونيا وابن الطاهية آندريه ، في غرفة الطعام حول طاولة الطعام ، يلعبون اللوتو ، وفي الحقيقة كان من المفروض أن يناموا منذ وقت طويل ، ولكن هل من الممكن أن يناموا قبل أن يسمعوا من ماما ، كيف كان الطفل الذي عموده ؟

وما الذي قدم في العشاء ؟ ، وكان الأطفال يلعبون على النقود ، حيث كان الرهان كوبيك واحد ، والشرط إذا غش أحد في اللعب يطرد فوراً .

المنزل :
ولا يوجد في غرفة الطعام ، سوى الأطفال اللاعبين ، فالمربية ايفا كيفانوفيا تجلس في الطابق الأسفل في المطبخ تعلم الطاهية التفصيل ، أما الأخ الأكبر فاسيا والتلميذ بالصف الخامس مستلقي على الكنبة في غرفة الجلوس .

الطفل جريشا :
كان الأطفال يلعبون بحماسة ، والحماسة الأكبر تظهر على وجه جريشا فهو في التاسعة من العمر أشقر بشعر محلوق تمامًا ، وخدين منتفخين وشفتين غليظتين كشفاة الزنوج ، وقد التحق بالدراسة في الصف الاعدادي ، ولذلك يعتبرونه كبيرًا وأذكي الجميع .

لقد كان يلعب من أجل النقود فقط ، ولولا الكوبيكات الموضوعة في الطبق ، لكان نام من زمن بعيد ، فعيونه العسلية كانت ترقد بغيرة وغضب فوق بطاقات شركاءه في اللعب ، والخوف من الخسارة والهزيمة ، والاعتبارات المالية التي تملأ رأسه الحليق ، لا تدع له مجال للجلوس في هدوء ، فهو طوال اللعب يتململ من شدة التركيز ، ولكنه عندما يكسب ، يأخذ النقود من على الطاولة بجشع ويدسها في جيبه على الفور.

الطفله آنيا :
أما شقيقته آنيا ، ذات الثمانية أعوام ، والذقن الحاد والعينين الذكيتين اللامعتين ، تخشى هي الأخرى من أن يكسب أحد غيرها ، إنها تراقب اللاعبين تارة ، وتارة أخرى يحمر وجهها وتارة تشحب ، ولكنها غير مهتمة بمسألة النقود ، إنما التوفيق في اللعب بالنسبة إليها مسألة كرامة .

الطفلة سونيا :
أما الشقيقة الأخرى سونيا ، ذات الأعوام الستة ، والرأس الصغير المجعد الخصلات ، والبشرة التي لا تراها إلا على وجوه الأطفال الأصحاء للغاية ، أو الدمى الغالية أو علب الحلويات ، فتلعب من أجل عملية اللعب ذاتها ، ويطفح وجهها بالتأثر والرضا ، وأيً كان الرابح ، فهي تقهقه وتصفق بنفس الدرجة .

الطفل آليوشا:
وهو الصبي الصغير المكتنز المستدير الجسم ، فيلهث ويحملق بعينيه الجاحظتين في البطاقات ، وليس لديه أي غرض أو كرامة ، يكفيه أنهم لا يطردونه من مائدة اللعب ولا يجبرونه على النوم ، ويبدو من مظهره الخارجي أنه فاتر وعديم المبالاة ، ولكنه في قراره نفسه شيطان ماكر ، فلقد اشترك في اللعب لا حب فيه ، ولكن من أجل المشاحنات الحادة التي تحدث في مجرى اللعب ، فهو يشعر بفرحة عندما يضرب أحدهم شخصاً ما أو يسبه .

ابن الطاهية:
أما اللاعب الخامس ، ابن الطاهية آندريه ، الصبي الأسود الشعر المريض الهيئة ، الذي يرتدي قميصًا ويعلق على صدره صليبًا نحاسيًا ، فيقف جامداً ويحدق في الأرقام حالمًا ، وهو ينظر إلى المكسب وإلى فوز الآخرين بلااكتراس ، إذ أنه غارقًا كلياً في حسابات اللعبه ، وفلسفتها البسيطة ، فما أكثر الأرقام في هذه الدنيا وكيف تختلط .

اللعبة :
ويتناوب اللاعبون إعلان الأرقام ، ماعدا سونيا وأليوشا ، ونظرًا لرتابة الأرقام فقد أوجدت اللعبة مصطلحات وأرقام مضحكة كثيرة ، فمثلًا رقم 7 يسميه اللاعبون البيشكور ، ورقم 11 العصاتان ، ورقم 90 وهكذا.

الفائز:
ويستمر اللعب حتى وصل إلى نهايته حيث صاحت سونيا قائلة : كسبت ، أنا كسبت ،
نظر إليها جريشا بحقد وهو يقول : فلنراجعها ، وقد أخذ لنفسه حق القرار بحكم أنه أكبر الجميع وأذكاهم ، وكل ما يريده ينفذونه ، وأخذوا يراجعون أرقام سونيا بدقة ولمدة طويلة ، وللأسف وضح أنها لم تغش .

لعبة جديدة :
وبدأ دور جديد ، تحدث جميعهم عن العم فيليب ، الذي يتجول في منزلهم دون ذوق ، وكانوا يتحدثون ويلعبون في نفس الوقت ، وفجأة صاج جريشا قائلًا : كسبت أنا كسبت ، وراجعوا إذا أردتم .

وقد رفع ابن الطاهية عيناه ، وقد بدا عليه الشحوب وهو يهمس قائلًا : أنا لن ألعب بعد ، فقال أحدهم : لماذا ؟ ، رد عليهم : لأنه لم يعد معي نقود ، فيقول جريشا : لا يمكن اللعب بدون نقود ، ولمزيد من التأكد يفتش ابن آندريه ، في جيوبه مرة أخرى ، وعندها لم يجد في جيبه سوى ، فتات خبز ، وقطعة قلم رصاص ،  فتقلبت شفتاه ، لأنه يوشك على البكاء ، فقالت سونيا وهي لا تقوى على احتمال نظرته المعذبة ، سأضع بذلك ، ولكن لابد أن تردها فيما بعد ، ويوضع الرهان ويستمر اللعب .

مكسب وشجار وبكاء :
وتبدأ لعبة أخرى ، وتقول آنيا وهي تبحلق بعينيها الواسعتين ، يبدو أن أحداً يضرب الجرس ، يتوقف الجميع عن اللعب ، ويحدقون في النافذة المظلمة بأفواه مفتوحة ، ومن خلف الظلام ، تتراقص انعكاسات المصباح ، فقال أحدهم : لقد خيل إليكِ ، وقال آندريه : إن الأجراس لا تدق إلا في المقابر ، ثم واصلوا اللعب وقد كسب آندريه في هذه المرة ، وفجأة يصيح أليوشا بصوت عالي : إنه كذاب ، لقد غش .

فدافع آندريه عن نفسه قائلًا : أنا لم أغش ، فقام أليوشا من مكانه وصعد على الطاولة ، وركز على ركبتيه ، ثم صفع أندريه على خده ، فوجه له آندريه صفعة أخرى ، ثم انفجارا اثنيهما بالبكاء ، وسونيا التي لا تطيق مثل هذه المشاهد الرهيبة ، تنخرط أيضا في البكاء ، فتدوى غرفة الطعام بأصوات العويل .

العودة إلى اللعب :
ثم لم تمر خمس دقائق ، ثم عادوا إلى الضحك واللعب ، وآثار البكاء على وجوههم وأكثرهم سعادة ، هو آليوشا فهو يحب الشجار من هذا النوع كثيرًا ، ثم يدلف فجأة الأخ الأكبر (فاسيا) تلميذ الصف الخامس إلى غرفة الطعام ، وقد بدت عليه آثار النعاس ، وخيبة الأمل ، وهو يرى جريشا الذي ترن في جيبه أصوات الكوبيكات ، فيقول : يا للفظاعة كيف يعطون نقوداً .

للأطفال ، كيف لهم أن يسمحوا بلعب القمار للأطفال ؟! ، ولكن الأطفال يستمرون باللعب في تلذذ ، إلى درجة أثارت فيه الرغبة بالالتحاق بهم ، لكي يجرب حظه ، فيقول : انتظروا فسوف ألعب معكم ، فقالوا له : ضع كوبيكاً ، فقلب في جيبه ولم يجد كوبيكا ، فقال لهم سوف أضع روبيلا ، وأوضح لهم أن الروبيل أغلي من الكوبيك ، ولكنهم رفضوا فذهب إلى المطبخ بحثًا عن فكه ، ولم يجد ، فعاد إلى جريشا طالباً منه الفكة ، فارتاب ورفض ، فحزمت سونيا الأمر.

وقالت له : اجلس سأضع مكانك ، وبدأ اللعب ، وفجأة قال جريشا : انتظروا لقد وقع مني كوبيكاً ، فأخذوا المصباح ودار البحث عن الكوبيك حتى وجوده ، ثم عادوا ثانية إلى اللعب.

النوم :
ثم قال أليوشا : سونيا نامت ، لقد وضعت يدها أسفل رأسها ونامت نوم عذب هادئ وعميق ، حينما كانوا يبحثون عن الكوبيك المفقود ، فقالت لها آنيا وهي تسحبها من يدها من غرفة الطعام : هيا نامي على سرير ماما هيا .

وقادوها جماعة ، وبعد ما لا يزيد عن خمس دقائق ، يتحول سرير ماما إلى منظر طريف ، سونيا نائمة وبجوارها نام أليوشا ، ثم جريشا وآنيا نائميبن متوسدين قدمي ، سونيا وأليوشا ، حتى آندريه ابن الطاهية تمدد هو الآخر معهم ، ومن حولهم تناثرت الكوبيكات التي فقدت سلطانها عليهم حتى موعد اللعب القادم .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *