قصة الملكة ماري تيودور

ماري تيودور أو ماري الأولى واحدة من أشرس النساء التي عرفها التاريخ ، هي ملكة دموية من الطراز الأول ، ابنة الملك هنري الثامن والملكة كاترين آراغون ، ولدت عام ماري عام 1516م ولم يشعر والدها أبدًا بسعادة حين علم أنها فتاة .

فقد كان يحلم بذكر ليكون وريث للعرش ، فقرر أن يطلق والدة ماري ليتزوج من أخرى هي آن بولين ، فمرضت والدة ماري وحينها قام الملك بطردها من القصر ، لتربي ماري زوجة أبيها الملكة آن بولين ، مع أولادها إليزابيث الأولى وإدوارد السادس ، ويذكر التاريخ أن آن عاملت ماري بحسن شديد .

فترة الحكم :
بعدما توفي الملك هنري ، تولت ماري حكم المملكة البريطانية ، ويذكر المؤرخون أن سنوات حكم ماري الخمس كانوا الأكثر ظلامًا في تاريخ بريطانيا .

فكان أول قرار لها هو إنهاء كافة الثورات ، والقضاء على المعارضة بالكامل ، فكانت هذه الفترة هي فترة الحروب الدينية بالمملكة المتحدة ، فظهرت الحروب بين الكاثوليكية والبروستانت ، والتي استمرت ثلاثين عامًا بعد وفاتها.

دوافع ماري :
كانت ماري تكره البروستانت ، ويرجع السبب إلى شقيقها إدوارد السادس ، والذي أتخذ قرار بهدم كافة المعالم الخاصة بالكاثوليكية ، وحاول أن يصلح الدولة بالطريقة البروستانتية ، وهو ما جعل ماري تتحداه وتحافظ على كافة المعالم الكاثوليكية ، حتى تحول الأمر عند ماري إلى نوعًا من الهوس ، لكي تنتقم من جميع المعارضين لها .

الزواج :
تزوجت ماري في سن السابعة والثلاثين من العمر ، من فيليب الثاني ملك أسبانيا ، وكان يصغرها بعشر سنوات ، كانت تأمل في حدوث حمل ، وتسبب عدم قدرتها على الإنجاب بمشاكل جعلتها تحرق كل من يقابلها .

أعمالها البشعة :
من أوحش الأعمال التي قامت بها القرار الصادم بإعدام كل من يعتنق البروستانت ، حيث أنها كانت تشعر بالكره لأخيها وبما فعله في الكاثوليكية ، وزادت مخاوفها من تحول الكنيسة إلى البروستانت ، أو لديانة أو طائفة أخرى غير طائفة الكاثوليكية ، فانتشرت القتل لكافة الفئات ، ولم تفرق بين رجل وسيدة أو طفل .

حتى نضجت كل شوارع المملكة المتحدة برائحة الموت ، فتمكنت من قتل 3000 شخص بتهمة الهرطقة ، خلال ثلاث سنوات وستة أشهر ، حتى قضت تمامًا على المعارضة .

ومن نجا من الإعدام لم يستطع التعبير عن معارضته خوفًا من القتل والبطش ، ويقال أنها كانت تأمر بالقبض على النساء الحوامل وتحرقهم ، وفي أحد المرات ولدت سيدة أثناء تنفيذ حكم الإعدام ، فأمرت ماري بأن يتم إلقاء المولود مع أمه بالنيران .

الوفاة :
توفيت ماري تاركه الحكم لمملكة إليزابيث الأولى أختها الصغرى ، ومازال التاريخ يعجز عن وصف المذابح الدموية التي قامت بها ، حتى أن هناك بعض الأساطير التي تقول أن روح ماري تيودور ، تتمثل في شبح يخرج ليلًا ، إن تم استدعائه لقتل وسفك الدماء ، وكل ما عليك أن تقوله هو  ماري لقد قتلت طفلك ، وستظهر لك ماري فورًا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *