قصة الشجرة الملعونة

بدأت حياة البشر بلعنة كبيرة صنعها إبليس ، ومررها لأدم عليه السلام وزوجته حواء بالحيلة والتزيين ؛ حتى عصوا أمر الله وأكلا من تلك الشجرة ، التي حرمت عليهم في الجنة ، فأصابتهم لعنتها وأنزلهم الله إلى الأرض تاركين جلال السماء .

وليست هذه هي الشجرة الوحيدة التي أصابتها اللعنة ، وامتدت إلى من حولها ، فهناك أيضا شجرة الزقوم ، وهي شجرة بجهنم ، لا يأكل منها إلا أهل النار ، ثمارها كريهة الشكل والطعم والرائحة ، ولكن لشدة الجوع يأكل منها أصحاب جهنم ، فتتقطع أمعاءهم ويشعرون بالمرارة تملأ حلقهم ، والغريب أنهم مهما أكلوا لا يشبعون .

والقصة اليوم لشجرة ليست في الجنة ولا في الجحيم ، بل تنبت على ظهر الأرض في أحد الحقول الموجودة بمنطقة برناردز الأمريكية .

شجرة برناردز :
لقد نسجت العديد من القصص والأساطير حول تلك الشجرة التي تقع في منطقة برناردز ، فهناك رواية تقول : أن صاحب الحقل الذي تقبع فيه الشجرة قتل عائلته بأكملها ، ثم شنق نفسه على أحد فروع هذه الشجرة ، ومن يومها وكل من أقدم على وجه قبلته تجاه هذه الشجرة ، حتى أطلق عليها الجميع لقب الشجرة الملعونة .

أما الرواية الأخرى ، وهي الأكثر تداولًا تزعم أن العبيد المتمردين ، والفارين من أسيادهم ، كان يتم شنقهم على هذه الشجرة ، وأن إحدى المنظمات العنصرية التي عرفت باسم كلو كلوكس ، اختطفت العشرات من السود خلال القرنين التاسع عشر والعشرين ، وقامت بشنقهم على تلك الشجرة المنحوسة .

والناس في تلك المنطقة يزعمون سماع بعض الأصوات والاستغاثات القادمة ، من تلك الشجرة ، ويعتقدون أنها إحدى بوابات الجحيم ، والغريب أن هذه الشجرة لا تفقد حرارتها في أي فصل ، فإذا لمستها في الشتاء ستجدها دافئة ، كما أن الثلوج لا تتراكم أبدًا عند قاعدتها .

وهناك من يزعم أن الأشخاص الذين يقتربون منها كثيرًا ، تظهر لهم سيارة فورد سوداء من العدم وتحاول دهسهم ولكنها تختفي فجأة ، وأن من يلمس الشجرة بيديها ويذهب لتناول الطعام ، سيجده يديه سوداء كالفحم ، وحار الكثير في أمر تلك الشجرة ، وأخذوا ينسجون عنها القصص والروايات حتى انتشر خبرها ، وذاع في البلاد.

وعلى مر السنين حاول العديدين قطع هذه الشجرة الملعونة ، إلا أن محاولاتهم باءت جميعها بالفشل ، فرغم ضربات الفؤوس والسلاسل المعدنية التي حاولت سحبها ، لم ينجح أحد في قطعها ، ويقول المزارعون القريبون من الحقل أن كل من حاول قطعها انتهى به الحال ميتًا بعد فترة قصيرة ، والغريب أن جميعهم ماتوا بنفس الطريقة حادث سيارة.

أصدر مجلس بلدة برناردز ، قرارًا بقطع الشجرة بهدف التوسعة وإقامة المشروعات ، ولكنها سرعان ما تراجع عن القرار ، بعد ذيوع صيت الشجرة الملعونة ، بل أنه قام بحمايتها بدلًا من قطعها ، لتظل مصدر جذب وتفكير الكثيرين في هذا العالم ، وحتى الآن لم يعرف سر هذه الشجرة ، ولا هل كل ما قيل عنها حقيقة ، أم أنه فقط محض خيال أحدهم ، وتوارثته الأجيال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *