قصة كشر عن أنيابك الناس بتهابك

تدور أحداث المثل الشهير (كشر عن أنيابك الناس بتهابك) ، في إحدى القرى ، حينما ذهب رجل إلى مختار القرية ، يشكو له من إخوته أنهم ظلموه وسرقوا حقه ، فاقترح عليه مختار القرية اقتراح ، نفذه الرجل الطيب ، وبالفعل حصل على حقه كاملاً ، فقال المختار قولته الشهيرة (كشر عن أنيابك الناس بتهابك) ، وقد أصبحت مثلاً شهيرًا ، تناقلته الأجيال فيما بعد .

بداية القصة :
يحكى أنه في يوم من الأيام ، في قديم الزمان ، دخل رجل يدعي سلام على مختار القرية ، ليشتكي له من إخوته ، وأنهم ظلموه ظلماً شديدًا واستهانوا به ، فقد سرقوا منه ميراثه عن أبيه ، بعد أن توفيّ .

ذكاء مختار القرية :
فسمع منه مختار القرية شكوته ، وسأله قائلًا : من هم إخوتك يا سلام ؟؟ فرد عليه سلام قائلًا : أحدهم اسمه ذئب ، والثاني سبع ، والثالث نمر ، وهم دائمًا يتكلمون بطريقة شرسة جدا ً .

فسأله المختار مرة أخرى قائلًا : أسماء اخوتك ذئب وسبع ونمر وأنت اسمك سلام !! فما رأيك أن تغير اسمك لكي يصبح فهد ؟ ، عندها ستذهب لإخوتك ، فيعطوك حقك دون أي كلام ، حتى أهل القرية سوف يهابونك ، ويحسبون لك حساباً ، ولا يستطيع أحدًا ظلمك أو الافتراء على حقوقك مرة أخرى.

تغيير الاسم :
وافق سلام على تغيير اسمه ، وبالفعل أخذ حقه من إخوته ، وأصبح الناس في القرية يحسبون له حساب ، فذهب سلام  بعد تغيير اسمه للمختار وحكى له كل ما حدث معه .

المثّل الشهير :
فرد عليه مختار القرية قائلًا الجملة الشهيرة التي أصبحت مثلاً (كشر عن أنيابك الناس بتهابك) ، والتي توارثها الأجيال حتى يومنا هذا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *