قصة الرجل الجاهل

كان هناك قرية في مملكة ، عاش هناك رجل يبيع الحليب ، كان اسمه داني ، قام ببناء كوخه في منطقة بعيدة عن المدينة ، في الغابة ، فقد أحب هدوء الغابة ، وكانت الأجواء في المدينة دائمًا مزعجة وفيها الكثير من الضوضاء .

كان يعيش في الكوخ فقط مع بقرتان ، كان يطعمهم جيدًا ويرعاهم ، وكان كل يوم يأخذ البقرتان إلى البركة القريبة من أجل الاستحمام ، وكلما أهتم بهم أكثر كلما أعطته البقرتان حليب أكثر ، وكان يبيع الحليب ويكسب منه المال الكافي ليعيش بسعادة .

داني كان رجل أمين ، كان يشعر بالرضا عن حياته ، في كثير من الأوقات كان لا يرتاح ، كان يشعر بالحزن لأنه كان يرى أن العالم يوجد به الكثير من الشرور ، ولا يوجد أحد ليقود الناس للخير ، وفي مساء أحد الأيام ، كان الرجل الجاهل عائد إلى المنزل بعد أن باع الحليب في القرية ، رأى شيخ كبير يجلس تحت شجرة ويتأمل ، مر ببطء وسار مباشرة إلى الرجل ، وأنتظر حتى أنتهى الشيخ من تأمله ، كان يشعر بالسعادة لأنه يرى شيخ كبير يبدو تقي .

بعد فترة انتهى الشيخ من تأمله وبدا أنه مندهش حين رأى بائع الحليب ينتظره في صبر ، وكان يجلس بجواره بهدوء ، سأله الشيخ الكبير بتواضع ماذا تريد ؟ فأجاب بائع الحليب أنا أريد أن أعرف الفرق بين الحقيقة والإيمان ؟ وأين يمكن أن أجد الأمانة ؟ ، وطلب منه أن يجب عن أسئلته .

فابتسم الشيخ الكبير وطلب منه أن يذهب إلى البحيرة ويسأل السمك وسوف يجيبك ، بالفعل ذهب داني إلى البحيرة وسأل الأسماك ، أجابت الأسماك وقالت يا لك من رجل طيب ، أولًا أحضر بعض الماء لنشرب ، شعر داني بالاندهاش .

وقال لهم أنتم تعيشون في الماء ، ومع ذلك تريدون ماء للشرب ، يا له من شيء غريب ، في نفس الوقت أجاب الأسماك معك حق وبالتالي هذه هي إجابة سؤالك ، فالإيمان والحقيقة والأمانة داخل قلوب البشر ، ولكن إن كنت جاهل سوف تبحث عنهم خارج قلبك ، بدلًا من أن تبحث بداخلك ، أنظر إلى نفسك ودقق في قلبك وسوف تراهم بوضوح ، شعر داني بالرضا مما سمعه من الأسماك .

شكر داني الأسماك على إجابتهم وذهب إلى منزله ، وكان يشعر أنه أصبح أكثر حكمة ، منذ ذلك اليوم بدل بائع الحليب نظرته إلى العالم ونظرته إلى نفسه ، ومنذ ذلك اليوم لم يشعر داني بالتعب أو الحزن .

وبدأ ينصح الجميع وينشر السلام في نفوس الآخرين ، بدأ يكتسب الكثير من الأصدقاء ، وأصبح أكثر شهرة بين سكان القرية ، حتى من كان لديهم مشكلات في حياتهم ساعدهم كثيرًا على حلها وتقبلها ، وقرر أن ينقل بيته إلى القرية ليكون للناس أقرب .

مترجمة عن قصة : The Ignorant Man

ردّ واحد على “قصة الرجل الجاهل”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *