قصة فيلم المغادرون

المغادرون The Departed فيلم أمريكي صدر عام 2006م ، مقتبس من فيلم أمور شيطانية لألان مارك وأندرو لاو ، حصد الفيلم 290 مليون دولار في مقابلة ميزانية 90 مليون دولار.

نبذة عن فيلم The Departed :
إخراج: مارتن سكورسيزي .
سيناريو: ويليام موناهان .
بطولة: ليونارديو ديكابريو، مات ديمون، جاك نيكلسون، مارك والبيرج، مارتن شين .
مدة العرض: 150 دقيقة .

قصة الفيلم :
يبدأ الفيلم بمشهد فردي لفرانك كوستيلو وهو رئيس عصابة أيرلندي ، تبنى في حياته فلسفة أن يأخذ ما يريد ويقتل من يعترض طريقه ، قابل فرانك صبيًا صغيرًا يدعى كولين سوليفان فطوقه بجناحيه وعلمه فلسفته في الحياة ، وعندما كبر كولين انضم لقوات الشرطة ليتجسس لصالح فرانك .

وخلال ذلك انضم شاب آخر لقوات الشرطة يدعى بيلي كوستيجان ، لكن بيلي لدى عائلته تاريخ إجرامي جعل رئيسيه الكابتن كوينان والرقيب ديجنام يرفضان جعله شرطيًا رسميًا ، لكنهما جعلاه عميلًا سريًا واستغلا تاريخ عائلته الإجرامي في ضمه إلى عصابة كوستيلو ، فانطلق بيلي ليرى ما إذا كان بمقدوره أن يتسرب داخل عصابة كوستيلو .

وكان أول شيء فعله أن يتسبب لنفسه بالاعتقال بتهمة الاعتداء فدخل السجن لبضعة شهور ، وعندما خرج اتجه للعيش مع جدته في حي ساوزي حيث تتواجد عصابة كوستيلو ، وبدأ في المتاجرة في المخدرات مع قريبه شون ، إلى أن واجهه كوستيلو وأمره ألا يتاجر بالمخدرات في حيِّه.

فأدرك بيلي أنه بحاجة إلى أن يصعد الأمر لينضم للعصابة ، فقام بضرب رجليْ مافيا ليحصد المزيد من الاحترام ، ومن ثم واجهه كوستيلو مرة أخرى وأخبره أن رجال المافيا سيعودون للحي مرة أخرى لقتل بيلي .

ولكن اتضح أن رجال المافيا هم أكبر أعداء كوستيلو ، فقرر أن يضع بيلي تحت حمايته بعد استجواب بيلي وضربه ، وعندما فُعل ما يلزم فعله أصبح فرانك مقتنعًا بضم بيلي لعصابته .

بدأ بيلي بمهام صغيرة ثم بعد فترة رافق السيد فرينش الذراع الأيمن لكوستيلو ، في مهمات قتل ، وبعد مرور عام بدأ بيلي يفقد عقله ويصاب بالقلق ، أجبره الكابتن كوينان الذهاب للطبيبة النفسية مادولين ، حيث كان يخبرها بيلي أنه بحاجة إلى الحبوب لتساعده على النوم وعندما ترفض إعطائه إياها يغضب .

وعندما استسلمت أخيرًا وأعطته الحبوب طلب منها الخروج معه لتناول القهوة ، ولم يكن بيلي يعلم أن مادولين هي حبيبة كولين سوليفان الجاسوس الخاص بكوستيلو في قسم الشرطة.

ثم اكتشف كلاهما ، بيلي وكولين ، أن الشرطة لديها جاسوس داخل عصابة كوستيلو وعصابة كوستيلو لديها جاسوس داخل قسم الشرطة ، وبدأ كلا منهما في المحاولة المضنية لمعرفة هوية الآخر ، حتى قام كولين بوضع مراقبة على الكابتن كوينان الذي قادهم إلى بيلي ، فاتصل كولين بكوستيلو ليخبره عن مكان الجاسوس بيلي ولم يكن يعرف هويته بعد ، وعندما وصل أفراد العصابة وجدوا كوينان فقط حيث هرب بيلي قبل إدراكهم إياه أو معرفتهم هويته ، فقتلوا كوينان مما أغضب قسم الشرطة برمته.

بعد مقتل كوينان اكتشف كولين أن كوستيلو في الحقيقة هو مخبر إف بي آي يسلّم المجرمين لهم ، مما وضع كولين في مأزق وهدد حياته ، وانتهي المطاف بأن قتل كولين كوستيلو خلال صفقة مخدرات ، وتمكن بيلي بالكاد من الهروب من موقع الجريمة واتجه إلى قسم الشرطة ليستعيد حياته ، فبموت كوستيلو تكون مهمة بيلي قد انتهت .

قابل بيلي كولين في قسم الشرطة أثناء مراجعة أوراقه ، ولكن عندما غادر كولين المكتب لدقيقة وجد بيلي الدليل الذي يثبت أن كولين هو جاسوس كوستيلو ، فغادر سريعًا وعندما عاد كولين أدرك أن بيلي علم بشأنه ، لذا قام بحذف بيلي من سجلات الشرطة ماحيًا أي أثر على كون بيلي شرطيًا سريًا .

وعندها حصل بيلي على أشرطة تثبت إدانة كولين ، فاستغلها لابتزاز كولين وإجباره على مقابلته ، وعندما حضر كولين لمقابلته قام بيلي بضربه وبدأ في أخذه إلى قسم الشرطة ، ولكنه فشل حيث قام شرطي قذر آخر بقتل بيلي قبل أن يتمكن من الخروج للشارع ، واكتشف كولين أن هذا الشرطي كان يعمل لصالح كوستيلو هو الآخر ، فقام كولين بإطلاق النارعليه أيضًا لأنه لا يريد أي شيء يربطه بما حدث .

وفي نهاية اليوم كان بيلي قد قُتِل ولم يعلم أحد قط بكونه شرطيًا سريًا ، وعاد كولين حرًا طليقًا ، إلى أن اكتشفت خطيبته مادولين ما حدث عن طريقة الأشرطة التي تركها لها بيلي ، فهجرت كولين .

وفي النهاية عندما عاد كولين للمنزل تم إطلاق النار عليه من قِبل الرقيب ديجنام ، وهو الشخص الوحيد المتبقي في العالم الذي يعلم بشأن كولين ويعلم أن بيلي كان شرطيًا سريًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *