قصة الثعلب واللقلق

يحب الأطفال القصص القصيرة ، بل والخرافات الشعبية ، فهي وسيلة للمتعة والترفيه ، بالنسبة للطفل ، بالإضافة إلى أنها تثري ثقافة الطفل ، وتنقل له دروس وعبر الحياة ، بل وتساعد في توجيه سلوك الأطفال وتهذيب أخلاقهم .

وعندما يجتمع الآباء والأمهات ، مع أطفالهم من أجل رواية أحداث القصة ، فيمتلئ الأطفال  بمشاعر الانتماء وحب للأسرة ، ويزيد من الترابط بينهم ، ويزيد أيضًا ، عمق علاقة الوالدين بأطفالهم .

أحداث القصة:
كان للثعلب فوكسي صديقة جميلة ، وهي طائر اللقلق أيلي ، فى يوم من الأيام دعا الثعلب صديقته أيلي ، أن تأتى إلى المنزل ، لتتناول معه وجبة العشاء ، وأخبرها أنه سيعد لها الحساء المفضل لها ، فشكرت أيلي الثعلب فوكسي ، ووعدته بالمجيء ليلاً لتناول العشاء معه .

أيلي تذهب لتناول العشاء :
حل المساء وذهبت أيلي إلى منزل فوكسي ، وقرعت على باب المنزل ففتح لها فوكسي ، اشتمت أيلي رائحة الحساء الذكية ، وشكرت  فوكسي على مهارته ، في صنع الحساء المفضل لديها ، وجلست على المنضدة في انتظار الحساء الشهي .

صدمة أيلي :
دخل فوكسي المطبخ ، وأخرج وعاء من الحساء لأيلى ، ووعاء آخر من الحساء له ، وجلس فوكسي على المنضدة ، وتناول فوكسي الحساء مسرعاً نظراً لطعمه الشهي ، ورائحته الذكية .

لكن أيلي لم تتمكن من شرب الحساء ، من الوعاء نظراً لمنقارها الطويل الذي يعيقها عن شرب الحساء من الوعاء الضحل ، وعادت أيلي إلى منزلها حزينة ، لأنها ظلت جائعة ولم تتناول الحساء ، الذي اشتهته .

انتقام أيلي من فوكسي:
وبعد أيام قليلة ذهبت أيلي إلى فوكسي ، ودعته لتناول العشاء معها ، وكان فوكسي سعيداً للغاية بتلك الدعوة ، لأنه كان جائعاً ، وحل المساء وذهب فوكسي ، إلى منزل  أيلي ، وقرع على الباب ففتحت له أيلي الباب ، فأشتم رائحة الحساء الشهي الذي أعدته أيلي له .

صدمة فوكسي :
جلس الثعلب فوكسي على المنضدة ، في انتظار الحساء ، قامت أيلي بجلب الحساء في اثنين من الأباريق طويلة القامة ، فحاول الثعلب فوكسي شرب الحساء ، لكنه لم يتمكن لأن فمه الصغير ، لم يصل إلى الحساء في قاع الإبريق .

بينما أيلي تناولت الحساء سريعاً ، لأنها تملك منقاراً كبيراً يمكنها من الوصول لقاع الإبريق ، وحزن فوكسي لأنه كان جائعاً ، ولن يتمكن من شرب الحساء وغادر المنزل وهو يبكي .

الهدف من القصة :
تعليم الطفل أن يعامل الناس مثل ما يتمني أن يعاملونه ، فقد كان بإمكان الثعلب فوكسي أن يراعى المنقار الكبير ، لصديقته أيلي ، ويحضر لها طبقاً عميقاً ، لكنه فكر في نفسه فقط .
ويتعلم الطفل المحبة ، وعدم الانتقام مثلما فعلت أيلي والتي حاولت أن تنتقم صديقها فوكسي ، وتعليم الطفل الفرق ، بين المترادفات التالية : ضحل وعميق ، وتقديم معلومات للطفل عن طائر اللقلق ، وهو طائر أبيض ذات أرجل طويلة ، وعنق طويلة ومنقار طويل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *