قصة نجاح كارلوس غصن

كارلوس غصن والملقب بلقب COST KILLER ، أو قاتل التكلفة والنفقات ، والذي أصبح رئيساً لشركة رينو وشركة نيسان ، بعد أن عمل شراكة وإتفاقية مع شركة نيسان اليابانية لإنقاذها .

ويعد المرتب السنوي ، الذي يتقضاه كارلوس غصن هو 12 مليون دولار أمريكي ، وفي عام 2003م ، قامت مجلة فورشن مجازين باختياره رجل العام ، ويتحدث كارلوس غصن 5 لغات عالمية ، وهم اللغة العربية لان والده من أصل لبناني ، واللغة الانجليزية واللغة الفرنسية لان والدته من أصل فرنسي ودرس في فرنسا ، واللغة اليابانية لعمله في شركة نيسان باليابان ، واللغة البرتغالية حيث أنه ولد في البرازيل ، ويمتلك جنسية برازيلية .

المولد والنشأة :
ولد كارلوس غصن فى 9 مارس عام 1954م ، وتخرج كارلوس غصن من أبرز الجامعات الفرنسية ، وهى جامعة ECOLE DES MINES ، ويقطع كارلوس غصن حوالى 150 ألف ميل بالطائرة سنوياً ، ويسمى مستر 7-11 لأنه يبدأ عمله في السابعة صباحاً وينهى عمله في الحادية عشر مساءاً .

بدأ كارلوس غصن عمله كمدير مصنع في فرنسا ، ثم ذهب إلى ميشلان وهو من أبرز مصانع الإطارات عالمياً ، حيث أحدث هناك إعادة هيكلة أدت إلى لفت النظر له ، وأصبح كارلوس غصن رئيساً لشركة ميشلان في أمريكا الجنوبية ، ثم عمل نائب رئيس تنفيذي للأبحاث والتصنيع ، لشركة RENAULT لمده ستة عشر عاماً .

ثم أصبح الرئيس التنفيذي لشركة نيسان ورينو ، منذ عام 1999م والجدير بالذكر حول كارلوس غصن أنه في عام 2007م ، تخلى عن مكافئته السنوية والتي كانت قيمتها 1.4 مليون دولار ، بسبب عدم رضاه عن أداء الشركة ، فرفض أن يحصل على مكافئه مالية ، كما عمل عضو مجلس إدارة في شركة IBM ، وفي شركة SONY وفي شركة ALCOA .

كارلوس غصن وإنقاذ شركة نيسان :
من أبرز ما قام به كارلوس غصن ، هو إنقاذ شركة السيارات اليابانية نيسان ، حيث أنه في عام 1999م ، وحيث كان كارلوس غصن يعمل مدير تنفيذي في شركة رينو ، تم إرساله من قبل الشركة إلى اليابان في مهمة خاصة جداً .

كانت المهمة هي إنقاذ شركة نيسان ، والتي حدث بها انخفاض بنحو 30% من مبيعاتها في 3 سنوات فقط ، بل وأصبحت شركة نيسان تعانى من عجز في الميزانية ، بقيمة 22 مليار دولار ، وكانت خسائر شركة نيسان مخيفة ، وتراكمت لدى الشركة الديون الكبيرة ، كما وصل إنتاج الشركة إلى مليون سيارة فقط سنوياً ، ولكن استطاع كارلوس غصن خلال عامين فقط ، في تحويل ديون الشركة بدلاً من 22 مليار دولار ، إلى 4 مليار دولار فقط .

ويعد ذلك إنجازاً كبيراً ساهم بقوة ، في إنقاذ شركة نيسان من الإفلاس ، وساعدته على ذلك شركة رينو RENAULT ، حيث قامت بضخ حوالي 33 مليار ، فرنك فرنسي لشركة نيسان .

التحديات التى واجهت كارلوس غصن في انقاذ شركة نيسان :
نجح كارلوس غصن في إنقاذ شركة نيسان ، من الإفلاس رغم التحديات التى واجهته والتي كانت تحديات كبيرة ، وليس بالأمر الهين التغلب عليها ، ومنها اختلاف قواعد العمل في اليابان ، عن قواعد العمل في أوروبا وأمريكا .

ففي اليابان قانون العمل ، يعمل بنظام العمل مدى الحياة ، أي ممنوع تسريح عمال أو غلق مصنع ، كما أن اختلاف العادات والتقاليد اليابانية الخاصة بالعمل ، كانت ستكون معرقلاً كبيراً أمام كارلوس غصن ، في إنقاذ شركة نيسان لكن نجح في التغلب ، على تلك التحديات ، ووضع خطة ذكية لإنقاذ شركة نيسان .

خطة كارلوس غصن لإنقاذ شركة نيسان:
عمل على إعادة هيكلة الشركة ، عن طريق إلغاء المركزية في الشركة ، وأعطى التنفيذيون سلطات واسعة ، لجعلهم أصحاب قرارات وأفكار ، وسمح للعمال بتقديم مقترحات لإنقاذ الشركة .

وألغى ثبات الوظيفة مدى الحياة ، وألغى الترقية حسب الأقدمية وربطها بالإنتاجية ، وقلص عدد الموظفين ، وفتح الإدارة المالية على السوق الحر ، لتوفير مزيد من الأموال لإنقاذ الشركة ، كما استبدل الطرازات القديمة ، بالطرازات الجديدة مما زاد الأقبال على شرائها ، واستطاعت الشركة ، بفضل خطة كارلوس الذكية ، أن تستعيد حصتها في السوق ، وبدأت أرباح الشركة ، في العودة من السنة الأولى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *