قصة ضرار بن الأزور

الصحابي ضرار بن الأزور أو الفارس عاري الصدر كما يطلق عليه ، لأنه بالرغم من أنه دخل إلى الإسلام بعد فتح مكة ، إلا أنه أظهر شجاعة وبأس شديد في الفتوحات الإسلامية ، وكان شاعرًا كبيرًا أيضا في الجاهلية والإسلام.

نسبه :
هو ضرار بن الأزور وهو مالك بن أوس بن جذيمة بن ربيعة بن مالك بن ثعلبة بن أسد بن دودان بن أسد بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ، الأسدي .

وكان يقال له أبا بلال ، كان من الأثرياء وكان له ألف بعير ، ولكنه ترك كل أمواله وذهب للجهاد في الشام ، وقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام يحبه ويثق به ، لذلك كان يرسله للقبائل بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام ، شارك ضرار في حروب الردة ، وشارك أيضا في معركة اليرموك ، في السنة الثالثة عشرة للهجرة ، والتي ألحق المسلمين فيها بالروم هزيمة شديدة .

المعارك التي خاضها :
وقد كان سببًا في تثبيت المسلمين في معركة اليمامة ، وهي من حروب الردة في عام 12 للهجرة بقيادة عكرمة بن أبي جهل ، وقد قاتل هناك قتلًا شديدًا حتى أصيب في ساقيه الاثنتين ولكنه استكمل القتال على ركبتيه ولكنه تعافى بعد ذلك .

وفي معركة أجنادين بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه ، أظهر وردان شجاعة في القتال وقد تبعته كتيبة من 30 مقاتل ، فخلع درعه من صدره ، ورمى الترس من يده وخلع قميصه ، وأصبح عاري الصدر حتى يخف وزنه ، وأخذ يقتل في الروم فقتل معظمهم ، وفر الباقون ، وأطلقوا عليه لقب الشيطان عاري الصدر .

وكان الروم في أجنادين بقيادة وردان ، وحاول وردان دعوة خالد بن الوليد للتفاوض ، ولكنه أعد حيلة لقتلة لكن هذه الحيلة لم تدخل على المسلمين ، فجهز خالد مجموعة من المسلمين بقيادة ضرار بن الأزور فهجموا على جنود وردان وقتلوهم ، وارتدي ضرار درع الروم ووصل إلى خيمة وردان ، وخلع خوذته فعرف وردان أنه (الشيطان عاري الصدر ) وقتل ضرار وردان قائد الروم وأخذ يصيح الله أكبر ، وكانت أجنادين هي المقدمة لفتح بلاد الشام .

وفي معركة مرج دهشور قابل ضرار أحد قادة الروم ، ويدعى بولص كان يريد الثأر لوردان ، وبدأت المعركة بينهما ، فحين وقع سيف ضرار على رقبة بولص نادى على خالد بن الوليد ، وقال له يا خالد أقتلني أنت ، ولا تدعه يقتلني ، فقال له خالد بل هو قاتلك وقاتل الروم .

وفي معركة اليرموك ، كان ضرار أول من بايع عكرمة بن أبي جهل ، وذهب مع أربعمائة من المسلمين ، استشهدوا جميعا إلا ضرار ، وقد ذهب ضرار مع كتيبة من المسلمين لمعرفة أخبار الروم ، فقاتل الروم ويقال قتل منهم أربعة مائة ولكنه وقع أسيرا ، فبعث المسلمين كتيبة لتحريره ومن معه ، وبالفعل حرروهم وعادوا معهم .

من شعره في قتال الروم :

لك الحمد يا مولاي في كل ساعة  مفرج أحزاني وهمي وكربتي
نلت ما أرجوه من كل راحة   وجمعت شملي ثم أبرأت علتي
سأفني كلاب الروم في كل معركة  وذلك والرحمن أكبر همتي
ويل كلب الروم إن ظفرت يدي   به سوف أصليه الحسام بنقمتي
وأتركهم قتلى جميعاً على الثرى    كما رمة في الأرض من عظم ضربتي

وفاته :
وقد شارك أيضًا في فتح دمشق مع خالد بن الوليد رضي الله عنه ، ثم توفى ضرار بن الأزور في منطقة غور الأردن ، ويرجح أنه مات في طاعون عمواس ، ودُفن هناك وسميت المدينة باسمه .

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *