قصة الكلاب تذهب إلى السماء

الكلاب تذهب إلى السماء هو فيلم الرسوم المتحركة من دون بلوث ، الشخصية الرئيسية في هذا الفيلم ، حيث لعبت من قبل فتاة صغيرة تدعى جوديث بارسي التي انتهت حياتها بنهاية مزعجة ومأساوية ، كانت هناك فتاة صغيرة تدعى جوديث بارسي والتي عاشت في لوس أنجلوس كاليفورنيا ، وكان والداها ، جوزيف وماريا من المهاجرين من المجر .

عندما كانت جوديث تبلغ من العمر خمس سنوات ، ذهبت مع والدتها إلى حلبة للتزحلق على الجليد ، وكان هناك طاقم فيلم يصور إعلانًا تجاريًا وعندما رأوا جوديث ، استأجروها لتظهر في إعلان عن عصير البرتقال .

وكانت والدة جوديث تحلم أن تكون ممثلة هي ذات نفسها ، لذلك عندما بدأت ابنتها تظهر في الإعلانات التجارية ، أصبحت سعيدة ، وكانت تحلم أن جوديث ستصبح ممثلة هوليوود غنية وناجحة .

لأن جوديث كانت صغيرة في هذا العمر ، فكانت قادرة على لعب دور الأطفال الأصغر سنًا ، ولذلك أصبحت لها مكانتها الصغيرة وحياتها المهنية رغم صغر سنها ، وسرعان ما قامت ببطولة في أكثر من 70 إعلانًا تجاريًا ، وعملت على عدد من البرامج التلفزيونية والأفلام .

الفيلم الأول الذي ظهرت فيه جوديث كان مقتل فيجن ، والذي يجسد القصة الحقيقة للرجل الذي قتل زوجته وابنته ، وكانت أدوارها الأكثر شهرة هي ابنة رئيس برودي في جاوس الرابع (Chief brody’s daughter in Jaws IV) ، ديناصور لطيف قليلًا اسمه دكي (Ducky) في فيلم الأرض قبل الوقت (The Land Before Time) ، وفتاة اسمها آن ماري في فيلم الرسوم المتحركة الكلاب تذهب إلى السماء (Dogs Go To Heaven) .

بحلول هذا الوقت ، بدأت جوديث كسب الكثير من المال ،  لم يكن لدى والدها وأمها أي وظيفة ، وكانت هي الطفلة الوحيدة في عائلتها التي كانت تكسب وتنفق على والديها ، عاش والديها من أموالها واستخدموها لشراء منزل جميل في منطقة جميلة .

ومع ذلك ، ما لا أحد يعرف ما وراء الكواليس ، جوديث كانت تعيش حياة الجحيم ،  فوالدها ، جوزف ، كان لا يطيق العمل ،  كان شخص مدمن للكحول وعنيف ، يسيء استخدام زوجته وابنته عقليًا وجسديًا ، ظلوا معه لسنوات ، يعيشون في خوف منه .

وكان دائمًا في حالة سكر وكثيرًا ما ضرب زوجته ويسحب ابنته من شعرها ، وفي بعض الأحيان ، يهدد بقتلهم وحرق المنزل ، غير أنه كان يقوم بتكسير لعب جوديث ويجعلها تبكي وتصرخ أمام عينيه دون أن يتأثر .

وأصبحت جوديث أكثر شهرة ، وعلم ذلك والدها وأصابه الجنون ، فقد كان مقتنعًا بأن أسرته ستتركه ،  وذات مرة قبل أن تتوجه جوديث إلى جزر البهاما لتصوير جاوس الرابع ، أمسك جوزيف ابنته وأخذ سكينًا على رقبتها ، وأخبرها : إذا قررتي عدم العودة ، فسوف أقطع حلقك الموجود برقبتك .

وبعد الانتهاء من تصوير الفيلم ، اتصل بها وصرخ في الهاتف : تذكري ما قلته لكِ قبل أن تغادرين ، وعندما كانت في التصوير ، جوديث قامت بالبكاء نظرًا للإعتداء الرهيب الذي كان يحدث لها في المنزل ،  وتم أخذها لرؤية طبيب نفسي ، وقالت جوديث : أخشى العودة إلى المنزل ، أبي لا أمل منه ، فهو في حالة سكر دائم كل يوم ، وأنا أعلم أنه يريد أن يقتلني وأمي .

وقال الطبيب النفسي لوالدة جوديث إنها ستتواصل مع الشرطة وخدمات الأطفال ، ومع ذلك ، كانت والدتها تخشى أنه إذا تركت زوجها ، فسيلاحقهما غير أنها ستفقد المنزل وجميع ممتلكاتها في الداخل ، لذلك قرروا الرجوع مرة أخرى .

وذات ليلة ، في حين كانت جوديث تنام بسلام في سريرها ، والدها اقتحم الغرفة مع بندقية في يده وضغط على بندقيته وراء أذن جوديث وأطلق النار عليها ، عندما سمعت زوجته الضوضاء ، قفزت من السرير وذهبت لرؤية ما الأمر ، قابلها جوزيف في الردهة وقتلها أيضا ، وعاش الرجل مخبأً في المنزل مع جثثهم لمدة يومين ، ثم سكب البنزين في جميع أنحاء المنزل وأشعل فيه النار قبل الخروج إلى المأرب ثم أطلق النار على نفسه .

فيلم الرسوم المتحركة ، الكلاب تذهب إلى السماء (Dogs Go To Heaven) ، خرج في العام التالي ، وقد لاقى رواجًا هائلًا بين الأطفال في جميع أنحاء العالم ، لم ترى جوديث أبدًا هذا ، ففي الوقت الذي عرض فيه الفيلم ، كانت بالفعل في السماء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *