قصة تأسيس الدولة السعودية الأولى

يعج تاريخ المملكة العربية السعودية بمجموعة من الشخصيات التاريخية الهامة، والأحداث الكبرى، ومن أهم تلك الشخصيات مانع المريدي  الجد الأكبر لآل سعود ومؤسس الدرعية وهو الجد الثالث عشر للملك عبدالعزيز بن الرحمن بن فيصل بن سعود رحمه الله مؤسس الدولة السعودية الحالية، ويعود تاريخ تأسيس الدولة السعودية الأولى لعام 1157 للهجرة، لكن في الواقع فإن الاستقرار السياسي وبداية الاستقرار بدأ بتأسيس مدينة الدرعية على يد مانع بن ربيعة المريدي .

وتعود جذور مانع بن ربيعة المريدي كان يستوطن الدرعية لكنها تختلف عن الدرعية الموجودة حاليًا بالقرب من محافظة الرياض، أما الدرعية الأولى فكانت تقع بالقرب من القطيف، فلما ضاق بع العيش ببلدته، راسل قريبه ابن درع والذي كان يعيش في  بلدة حجر هي شمال الرياض الحالية.

وصل بن درع إلى حجر اليمامة مع أهله وعشيرته، وأسس الدرعية التي كانت  شاهدة على رحلة صعود طويلة وحافلة بالأحداث الهامة حيث أنها كانت عاصمة الدولة السعودية الأولى منذ تأسيسها على يد الإمام محمد ابن سعود في العام 1233 للهجرة.

وتعود جذور مانع المريدي إلى بني حنيفة من بكر بن وائل والتي انتقلت من منطقة الحجاز إلى اليمامة في وسط شبه الجزيرة العربية وكان ذلك قبل ظهور الإسلام بقرنين من الزمان.

عندما انتقل عبيد بن ثعلبة إلى اليمامة وجد بها أثاء لأقوام عاشت في تلك المنطقة قبل وصوله تسمى طسم وجديس لكن تلك الأقوام اندثرت وتبقى من أثارهم النخيل وبعض القصور، فاستقر في تلك المنطقة وعمر مساحة كبيرة منها وأطلق على تلك المنطقة بأكملها اسم حجر اليمامة وهي الموجودة حاليًا في وسط الرياض.

في عام 253 للهجرة سيطر الأخيضريين على منطقة وسط شبه الجزيرة (اليمامة) ، وتم تهجير عدة قبائل من  سكان هذه المنطقة، انتقل عدد ممن ينتمون لبني حنيفة إلى مناطق أخرى متفرقة، منها الشام والعراق ومصر ومنطقة شرق شبه الجزيرة العربية.

ومن بين ممن انتقلوا لشرق شبه الجزيرة كان فرع المردة من أبناء بني حنيفة، وهناك أسسوا لأنفسهم مدينة جديدة أطلقوا عليها اسم الدرعية نسبة إلى عشيرتهم، وبعد انتهاء حكم الأخيضريين والذي يعتقد أنه انتهى في عام 317 م، بدأت عدة قبائل ممن سكنوا المنطقة وهاجروا منها في العودة مرة أخرى لديارهم.

وفي عام 850هـ كان ابن درع في قوة ونفوذ كبير على منطقة حجر اليمامة، ولما وصله خطاب من ابن عمه مانع المريدي، رد عليه أنه يدعوه للعودة لمنطقة وسط الجزيرة العربية وأرض أجداده، وقد أقطع بن درع لابن عمه مناطق المليبيد وغصيبة والمناطق الموجودة حولهما لتكون مستقرًا له ولأهله وعشيرته.

والمليبيد هي منطقة تقع أسفل الدرعية الحالية في مقابلة وادي صفار الذي يقع داخل وادي حنيفة، أما غصيبة فهي منطقة شمال الدرعية الحالية وقد كانت مقر حكام الدرعية في السابق وكانت عامرة بالسكان ، ولا يزال لها بعض الأثار الموجودة حتى اليوم.  وبعد أن عمر مانع المنطقة أطلق عليها اسم الدرعية تيمنًا باسم بلدتهم القديمة ونسبة للدروع من بني حنيفة وهم أهلهم وعشيرتهم التي ينتمون لها.

بدأ مانع المريدي في تأسيس مدينة قوية لتكون مدينة ذات قوة ونفوذ في شبه الجزيرة العربية، وقد بدأ عدد سكانها في الازدياد، والازدهار وتوفي مانع بن ربيعة المريدي في منتصف القرن التاسع الهجري، ولم تذكر الكتب يوم وفاته بالتحديد.

لكن بعد وفاته تولى ابنه ربيعة وواصل تطوير وبناء مدينة الدرعية التي أسسها والده، وتولى من بعد ابنه موسب بن ربيعة بن مانع توسيع الدرعية وقد ازداد نفوذها أكبر في عهده، من بعده أيضًا تولى حكم الدرعية ابنه إبراهيم ثم مرخان بن إبراهيم، ثم مقرن بن مرخان وقد كان من خير فرسان الأسرة والذي تميز بشجاعته وإقدامه وكان موضع زهو وفخر من الأسرة.

وفي عام 1132 للهجرة تولى حفيد مقرن بن مرخان ولاية الدرعية وهو سعود بن محمد واسمه سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن إبراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة، وهو نفسه الجد الأكبر للأسرة السعودية الحاكمة في المملكة العربية السعودية.

وقد عرف عن سعود بن محمد رحمه الله أنه كان فارس مقدام وقد تجلت شجاعته في مقاومته للحملة التي شنها أمير الإحساء عام 1133م على مدينة الدرعية أي بعد توليه الإمارة بعام واحد فقط.

وقد توفي الأمير سعود رحمه الله في العام 1137م، وقد خلفه ابنه الأمير محمد بن سعود وهو مؤسس الدولة السعودية الأولى، وكان للأمير محمد ثلاثة إخوة رجال أخرون وهم ثنيان ومشاري وفرحان.

وبعد تولي الأمير محمد بن سعود إمارة الدرعية أصبحت الدرعية جاهزة للعب دور سياسي وتاريخي كبير في شبه الجزيرة العربية وفي العالم العربي كما اشتهرت بزراعة أجود أنواع النخيل منذ القدم، وكان الأمير محمد قد ولد في الدرعية ونشأ فيها وعرف قدرها فعمل على دعم استقرارها وأمنها، وحاول أن يزيل أسباب النزاع بين الدرعية وبين المناطق المجاورة لها مثل الرياض وغيرها.

فقبل قيام الأمير بتأسيس دولته كانت منطقة شبه الجزيرة العربية تشتهر بانتشار الإمارات الصغيرة بها والتي كانت تتناحر دائمًا فيما بينها، فأدى ذلك لعدم الاستقرار السياسي في المنطقة، وبالتبعية ضعف اقتصاد تلك المنطقة،

وقد اشتهر الأمير محمد بن سعود بشخصيته القيادية وقد عمل على تحسين العوامل السياسية والاقتصادية بالدرعية، مما سمح بتأسيس الدولة السعودية الأولى، وقد أضاف ذلك مكانة تجارية كبيرة للدرعية وضمن أيضًا أن يكون لها دور سياسي في المنطقة بأكملها ويكون لها نفوذها واستقلالها عن أي قوى خارجية.كما أنه عمل على تأمين طريق الحج والتجارة من خلال عقد الاتفاقيات مع القبائل المتواجدة على طرق الحج والتجارة وأخذ تعهدهم بعدم التعرض لأيًا من القوافل التي تمر بالدرعية،

ولم يكن للدولة السعودية الأولى التي أسسها الأمير محمد بن سعود رحمه الله عام 1157هـ جيش نظامي دائم، لكن مع ذلك كانت تعتمد على المحاربين المتطوعين، فكان الأمير يجتمع مع رؤساء القبائل وأمراء المناطق المجاورة ويطلب منهم متطوعين لينضموا لجيشه إذا كان ينوي المشاركة في أي غزو، ولأن أغلب الحملات السعودية كانت ناجحة فقد شجع ذلك المتطوعين على التقدم للمشاركة في تلك الحملات.

وخلال تلك الحملات شن الأمير محمد بن سعود عدة حملات ناجحة على منفوحة وضرماء وشقراء وحريملاء والعيينة، وخلال تلك الفترة انتقل الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلى الدرعية من العيينة فقابله الإمام محمد بن سعود، وفي تلك الفترة قد ظهرت بعض الممارسات الدينية الخاطئة في المنطقة مثل التبرك بالضروح والتوسل بغير الله.

فقام الشيخ محمد بن عبد الوهاب بنصيحة الإمام بالاهتمام بنشر عقيدة التوحيد الصحيحة الصافية والاعتماد على القرآن والسنة النبوية، وبعد أن مرت الدولة بعدة أزمات وخاضت عدد من الحروب ولكن الأمير محمد استطاع ن يصد هجمات الأعداء مثل الهجوم الذي شنه حكام الإحساء على الدرعية عام 1172هـ بقيادة عريعر بن دجين، لكنه فشل في الدخول للمدينة.

وقد توفي الإمام 1179هـ وخلفه ابنه الأمام عبد العزيز بن محمد في قيادة الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *