قصة فيلم المسافرون

هو فيلم الخيال العلمي الأمريكي الذي تم إنتاجه عام 2016م ، بالولايات المتحدة الأمريكية ، ورُشح للعديد من جوائز الأوسكار في مجالي التصميم والإنتاج ، وبلغت إيراداته أكثر من 300 مليون دولار في مقابل ميزانية قدرها 110 مليون دولار ، وتدور أحداثه حول شخصين يستيقظان من الثبات العميق على متن سفينة فضائية ، متجهة لكوكب جديد ، فيتحابان ويتصارعان .

نبذة عن فيلم passengers
إخراج مورتن تيلدوم .
سيناريو : جون سبايهتس .
بطولة : جينفر لورانس ، كريس برات ، مايكل شين ، ولورانس فيشبورن.
مدة العرض : 116 دقيقة .

قصة الفيلم :
تدور أحداث القصة على المركبة الفضائية أفالون ، المتجهة لاستعمار كوكب أخر حاملة على متنها 5000 ألف راكب مع الطاقم ، في رحلة سبات عميقة لمدة 120 عامًا ، ولكن لخطأ ما في جسم السفينة ، واصطدامها بأحد النيازك يستيقظ مهندس الميكانيكا جيم ، ظنا أنه قد وصل ورفاقه للأرض المنشودة .

ولكنه يكتشف أنه وحده من استيقظ بعد تسعين عامًا من الرحلة ، ومع كم الترفية الموجود على السفينة من ملاعب الرياضة وحمامات السباحة ، وأطيب الطعام يشعر بالوحدة ، ولا يستطيع شيء إخراجه مما هو فيه ، ولحسن الحظ يتقابل مع أرثر ؛ الذي يشبه البشر في شكلهم ، ولكنه ليس منهم ، فهو إنسان ألي صمم للمساعدة ، ولا يملك من المشاعر والأفكار ما يجعله يؤنس وحدة جيم .

وبعد عام من الوحدة يقرر جيم الانتحار ، فيفتح السفينة ؛ ليلقي بنفسه منها ، ولكن قبل أن يقفز يشاهد أروروا الفتاة الجميلة النائمة في ثبات عميق داخل بذلتها الفضائية ، فيفكر في إيقاظها ، حتى يعيشا معًا على ظهر السفينة ، وبالفعل يبحث في الكمبيوتر عن سجل معلوماتها .

ويعرف أنها مؤلفة خفيفة الظل ، جاءت من نيويورك لتستكشف هذه الرحلة ، وتجمع المعلومات عن المسافرون ، والأسباب التي دفعتهم لهجرة الأرض ، وبعدها يقوم جيم بإفساد نظام التحكم في ثبات بذلة أرورا ؛ فتستيقظ ، وهي تظن أن الرحلة وصلت إلى وجهتها ، ولكنها تكتشف أنها وحدها مع جيم من استيقظت ، فتنهار في البداية ، ولكنها تتكيف مع الوضع .

وتقع في حب جيم الذي يسعد كثيرًا برؤيتها ، ويقضون وقتًا ممتعًا على متن السفينة ، إلى أن تعرف أروروا من الروبوت أن جيم من أيقظها من سبتها فتثور عليه ، وتنقطع علاقتها به ، وأثناء ذلك يستيقظ  مدير السفينة من الثبات نتيجة عطل ببذلته الخاصة ، ويبدأ في البحث عن حل بمساعدة جيم وأرورا للعودة إلى الثبات مرة أخرى .

ولكن تتضح إصابته المميتة بعد عرضه على جهاز المسح الطبي ، ويعلم أنه لم يبقى له الكثير ، فيحدد مع جيم مكان إصابة السفينة ، ويطلب منه إصلاحه ، وبعد موت غريس ، يعود جيم وأرورا وحدهم من جديد ، ويحاولا إصلاح السفينة لكي ينقذا باقي الركاب من خطر الموت ، ويضطر جيم للخروج خارج السفينة ؛ حتى يتمكن من معالجة الخلل .

ويتعرض للسقوط ، ولكن تنتشله أرورا التي كانت تخشى كثيرًا من فقدانه ، وتعود بينهما الحياة كما كانت ، ويتقربا لبعضهما مرة أخرى ، وأثناء رحلة جيم لمعالجة الخلل ، يكتشف وجود طريقة للعودة إلى السبات مرة أخرى ،ولكن لشخص واحد فقط .

فيقرر إنقاذ حبيبته أرورا ، ولكنها ترفض العودة ، وتبقى معه رغم علمها أنهما سيموتان قبل وصول الرحلة ، وينتهي الفيلم باستيقاظ الركاب بعد 120 عام ، وهي المدة المقررة للوصول في جنة مليئة بالأشجار والنباتات والمياه ، ويستمعون لصوت أرورا المسجل ، وهي تحكي قصتها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *