قصص مضحكة ومسلية للأطفال

كان ياما كان ، يا سعد يا إكرام ، كان هناك رجلان ، موجودان في إحدى المدن الكبيرة ، أحدهما كان يعمل محاسبًا ، والآخر كان يعمل كبائع في أحد المحلات الكبيرة للغاية ، كان ذلك البائع ، يترأسه مدير ، يتسم بأنه صارم للغاية في تأدية أعماله .

وذات يوم من الأيام ، قام البائع في المحل ، بالاتفاق مع الرجل المحاسب ، على أن يذهب الاثنان سويًا ، إلى أحد المطاعم ، وكان ذلك المطعم الذي وقع عليه اختيارهما ، على مقربة شديدة من مقر العمل البائع في المحل ، وقاما معًا بتناول الطعام في المطعم ، وهنا قرر مدير المحل ، أن يقوم بالذهاب مع المحاسب ، والبائع في المحل ، حتى يتناول معهم الطعام في المطعم ، الذي بجوار المحل الذي قوم بإدارته .

سار الرجال الثلاثة في طريقهم إلى المطعم ، المحاسب ، والبائع في المحل ، ومدير المحل ، وبينما هم الثلاثة ، يسيرون في طريقهم ، قد وجدوا أحد الرجال البائعين ، والذي كان يقوم ببيع الأمتعة القديمة المتعددة ، وكان من بين تلك الأمتعة القديمة التي يبعيها ، مصباح له شكل جميل جدا ، ومنظر مختلف ، ومميز بشكل غريب ، وعجيب .

حين ذلك أصر الرجال الثلاثة على أن يقوم كل منهم بشراء المصباح الغريب ، وهم كل منهم ليلمسه ، وبجرد ان لمس كل من الثلاثة المصباح الغريب ، خرج على الفور واحد من الجن ، من ذلك المصباح الغريب ، وقام بالتحدث مع الرجال الثلاثة ، وقد أكد ذلك الجني ، على أنه يقوم بتحقيق الأماني ، والأمنيات ، وهو جاهز ، ومستعد ، أن يقوم بتحقيق أمنية واحدة ، لكل رجل من الرجال الثلاثة .

فرح الرجال كثيرًا ، وقام كل منهم بعرض أمنيته على الجني ، حتى يقوم بتحقيقها على الفور ، كما وعدهم ، وهنا هم البائع أولًا بعرض أمنيته على الجني ، وكانت أمنيته تتمثل في أن يساعده في الذهاب إلى إحدى الجزر البعيدة ، النائية ، حتى يقوم بالاستمتاع بالعيش عليها منفردًا ، ويستمتع بالعزلة ، ولو لمرة واحدة ، وينعم بالهدوء الشديد ، والاسترخاء .

كما تمنى على الجزيرة ، مركبًا رائعًا ، ومميزًا ، يتمكن من خلاله أن يستمتع برحلة مميزة ، وممتعة في البحر ، وبالفعل كان للبائع ما طلب ، وما تمنى ، وقد تحققت أمنيته ، وجاء فيما بعد دور المحاسب ، وقد طلب هو الآخر نفس الطلب ، و بالفعل كان له هو الآخر ما طلبه كالبائع ، وبذلك تكون قد تحققت أمنيتا البائع ، والمحاسب ، وما بقي إلا أمنية المدير .

فلما جاء دور المدير ، كان قد أصابه الغضب الشديد ، والاستياء من هروب كل من المحاسب ، والبائع بعيدًا عنه ، فما كان منه ، إلا أنه تمنى ، وطلب من الجني أن يرى كلًا من المحاسب ، والبائع ، كل على المكتب الخاص به ، بعدما يتم تناول الطعام على الفور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *