قصة عن ثمرات التوكل على الله

ذات يوم ، أوحى رب العالمين لسيدنا إبراهيم عليه السلام ، وقد أمره سبحانه وتعالى ، أن يذهب مع زوجته هاجر ، وابنهما سيدنا إسماعيل عليه السلام ، وأن يقصدوا مكة ، وكانت تبعد عنهم كثيرًا ، إلى جانب أنها لم تكن قد نبضت فيها الحياة من قبل ، فما كانت إلا واد ، لا بشر فيه ، ولا ماء ، ولا كلأ .

ورغم كل ما سبق ، إلا أن سيدنا إبراهيم ، أصر على تنفيذ أوامر ربه ، فشدوا الرحال من فلسطين إلى مكة ، وابنهما لا زال رضيعًا ، طال الطريق ، وشق عليهم ، إلى أن وصلوا إلى مكان موحش ، في صحراء جرداء ، شمسها حارقة ، فهم سيدنا إبراهيم ليترك زوجته ، ورضيعها ، عليهم جميعًا السلام ، حتى يعود إلى فلسطين مرة أخرى .

هلعت السيدة هاجر ، وأخذت تتوسل إليه ألا يتركهما في ذلك المكان ، الذي لا يوجد به أي أحد ، ولا أي شيء من مظاهر الحياة ، فكيف يتركهما هكذا ، العجيب في الأمر ، أن سيدنا إبراهيم لم يلتفت إليها ، ولم يحرك ساكنًا ، ولم ينطق حرفًا ، وهم في سيره ، أخذت تناديه ، وتترجاه ، ولكن بلا جدوى ، فيئست ، فنادت عليه ، وقالت : ” هل أمرك ربنا بهذا ؟ ” ، رد مجيبًا : ” نعم ” ، فتنهدت ، وقالت : ” لن يضيعنا ربنا ” .

ظلت السيدة هاجر ، تشعر بالخوف ، والرهبة الشديدة ، فالصحراء مليئة بالأخطار ، وما كان منها إلا أن تضم رضيعها إليها ، وتدعو ربها بأن يحفظهما ، وزوجها من كل شر ، وأن يعيده إليهما سالمًا غانمًا ، ولكنها كانت تفكر ، كيف يأكلون ، ويشربون ؟ لا أثر لأي شيء ، مما جعلها تذرف دموعها دون توقف ، فلقد تربت في أبهى القصور ، ولكن انظر إلى ما ألم بها الآن .

رغم لذلك كانت تصبر ، وتحمد الله ، وتتوكل عليه ، وتسلم إليه جل أمورها ، وكانت تتيقن برحمة الله بهم ، كما كان سيدنا إبراهيم يمضي ، والحسرة والحزن الشديد ينغص عليه أوقاته ، ويترعرع في ثنايا قلبه ، ولكنه أمر الله ، فكان يوكل أمره كله له ، ويرضى بقضاءه .

لم يكن مع السيدة هاجر إلا قليل من الكلأ ، والماء ، ولكنهم سرعان ما نفذوا ، رغم محاولتها الشديدة على أن يمكثوا معها أطول وقت ، ولكن الجو كان شديد الحرارة ، فماذا تصنع ؟ أخذ رضيعها يصرخ ، ويصرخ من العطش ، والجوع الشديد ، وهي حائرة ، فما كان بها إلا أنها تسعى بين الجبلين الذين كانا بصددهما ، وكان إسماعيل يضرب الأرض بقدميه من شدة الصراخ ، وهي تتقطع ، وتتحسر ، فتذهب ، وتجيء ، وتتوسل إلى ربها .

كانت كلما صعدت إلى جبل ، تلاحظ سرابًا من المياه على الجبل الآخر ، فتسرع إليه ، فلا تجد شيئًا ، فخارت قواها من فرط سعيها ، فاستكانت ، وخضعت لأمر ربها ، وقلبه يفيض بالحسرة على صغيرها ، الذي أوشك أن يفارق الحياة ، فأخذت تدعو الله ، وتسلم إليه أمرها ، وفجأة ، انبجست عين من الماء ، تحت أقدام رضيعها ، فحمدت ربها ، وأسرعت ، لتشرب صغيرها ، وشربت حتى ارتوت .

وكانت عين زمزم ، التي يتسابق الناس جميعًا ، لينهلون من ماءها ، ويرتشفون من عبقها ، فكانت حياة جديدة ، للبشر ، والطيور ، وعاد إبراهيم ، وبنى القواعد مع ولده ، وأصبح البيت الحرام ، الذي يفد إليه الناس من كل أرجاء العالم ، فما أعظمك يا الله !

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *