قصة الأميرة جين

كان هناك في قديم الزمان ملك وملكة يعيشان في قصرهما الكبير ، ولكنهما لم يكونا سعيدين ، فقد كان للملك والملكة طفلة قد أنجباها منذ 15 عام ، ولكنها فجأة اختفت من القصر ، ولم يعرفا مكانها منذ ذلك الحين ، فأصبح الحزن يعتصر قلبيهما وقد حاولا البحث عن ابنتهما ولكن دون فائدة .

بينما كانت فتاة مسكينة تسمى جين تعيش في منزل كبير داخل الغابة ، وكانت هذه الفتاة تعيش مع والديها بالتبني وهما رجل يدعى كريس وزوجته التي تدعى ساندي ، لم يكن كريس وساندي أبوين  صالحين لجين ، فقد كانا يجبرانها على العمل في المنزل طوال النهار .

فكانت تقوم بالطبخ والتنظيف ومسح الأرضيات والجدران طوال النهار ، وفي أخر اليوم يعطياها وجبة صغيرة جدًا من اليقطين المطهي بدون بهارات ، وكانت جين تكره طعمه ، ولكنها لم تكن تملك أي مال لشراء أي طعام ، كما أنها لم تكن تستطيع أن تخرج من الكوخ ، لأن ساندي كانت تحبسها بالقبو كل ليلة بعد أن تنهي أعمالها الشاقة .

وفي يوم جلست جين تبكي ، لأنها تعرف أن ساندي وكريس ليسا والدها الحقيقيين ، ولكنها لا تعرف لماذا قاما بتبنيها ، فمن المستحيل أن يكونا قد تبنا فتاة لتقوم بتنظيف المنزل فقط ، وقد أرادت أن تهرب منهما ، ولكنها لم تكن تعرف طريقة للهروب من القبو ، وفجأة بينما كانت تبكي ظهرت أمامها سيدة جميلة ترتدي ثياب ملونة جميلة ، ولم تكن جين تعرف تلك السيدة ، فسألتها جين عن شخصيتها وكيف وصلت إلى هذا القبو .

فأجابتها السيدة أنها السارة الطيبة ، وقد أتت لتحقق لها أمنيتها بالهرب من هذا المنزل الفظيع ، وقالت الساحرة للفتاة أنها يجب أن تحصل على خصلة من شعر ساندي الشريرة حتى تستطيع تحريرها ، ولكن جين لم تكن تعرف كيف ستحصل على تلك الخصلة .

وفي اليوم التالي قامت ساندي الشريرة بإخراج جين من القبو وأمرتها أن تنظف الجدران ، فبدأت جين بالتنظيف وهي تفكر في طريقة لتحصل بها على الخصلة ، بينما خرج ساندي وكريس حتى بدأت جين من المنزل وبدأءا في السير في طريق طويل بالغابة حتى وصلا إلى كوخ في الغابة ، وكان هذا الكوخ هو منزل الساحرة الشريرة ، وبدأت جين تتحدث إلى الساحرة وبدأت خطتهما الشريرة تظهر ، فقد كانت جين وزوجها قد اختطفا جين من والديها بعد أن قامت الساحرة الشريرة بعمل تعويذة سحرية ، وعند إتمام تلك التعويذة سوف يموت الملك والملكة ويصبح كريس وساندي مكانهما على العرش ، بينما تحصل الساحرة الشريرة أن تحصل على روح الفتاة الصغيرة لتصبح شابة جميلة .

وقد اتفقت ساندي مع الساحرة الشريرة أن تحبس جين في القبو حتى لا تستطيع الوصول إلى والديها ، وعندما وصلت جين إلى المنزل بدأت في الصراخ نحو جين المسكينة بحجة أنها لم تنظف الجدران جيدًا ، ولكن جين قامت بالرد عليها وقالت لها أنها قد نظفت جيدًا ، ولكن ساندي بدأت في ضرب جين التي انتهزت الفرصة وبدأت تشد في شعر ساندي حتى قطعت منه خصلة .

في النهاية استطاعت ساندي أن تضرب جين وتحبسها في القبو مرة أخرى ، ولكن جين بعد أن حصلت على الخصلة ، بدأت تفكر في الساحرة وتتساءل ماذا ستفعل بتلك الخصلة ، وكيف تستطيع أن تحررها من هذا السجن الرهيب ، وفجأة ظهرت الساحرة الطيبة ، وأوضحت للفتاة كل شيء .

فتلك الساحرة الشريرة هي في الواقع أختها ، وهي تملك خصلة من شعر جين ، ولكن حتى تستطيع فك التعويذة يجب أن تستبدل تلك الخصلة بشعر ساندي الشريرة ، وقالت لجين كل ما عليك الآن هو أن تنتظري حتى تسمعي صوت رجل غريب ينادي وعندها اصرخي بأعلى صوتك .

ذهبت الساحرة الطيبة إلى الملك وأخبرته أنها تعرف مكان ابنته ، ولكن عليه أن يأتي معها إلى الغابة حتى يجدها ، فذهب الملك وعندها ذهبت الساحرة الطيبة إلى أختها وعقدت معها اتفاق ، وهو أن لا تخبر الملك عن سرها وفي المقابل تعطيها خصلة شعر جين وتأخذ خصلة ساندي ، فوافقت الشريرة لأنها خافت من الملك .

عندما عادت الساحرة الطيبة إلى الملك بدأ يصرخ فيها بأعلى صوته لتدله على مكان ابنته المفقودة ، فسمعت جين الصوت وبدأت تصرخ النجدة ، فاتجه الملك على الفور إلى مكان المنزل وأمر حراسه بالبحث عن الفتاة ، وعندما وجد كريس وساندي أمر بالقبض عليهما . ولكن الشريرين أخبروه أن تلك الفتاة هي ابنتهما ، ولكن لسوء حظهما فإن جين كانت قد ولدت وفي يدها اليمنى علامة تشبه ذيل الحصان ، فطلب منها الملك أن تكشف عن العلامة وكانت موجودة بالفعل على ذراعها الأيمن فتأكد الملك أنها ابنته وأ هؤلاء الأشرار هما من قاما باختطافها وأراد قتله وأمر بحبسهما  بينما عادت جين لأحضان والديها مرة أخرى وعاشت في سعادة دائمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *