قصة سنجب ليس نهمًا

أخيرًا حصل سنجب على مسكن جميل في الغابة المطيرة ، هتف حال ما استقر فيه لهه كم أحب مسكني الجديد والأمطار والأعشاب الخضراء وبرك المطر ، ونزل المطر وقطف سنجب كومة جوز وبندق وبلوط ثم خبأها في حفرة ثم وضع في فمه حفنة منها فنظرت الحيوانات إليه وهمست يبدو أن سنجبًا الجديد نهم وسوف يقضي على طعامنا هل سيبقى كثيرًا هنا ، بحلق سنجب فيهم وسألهم متعجبًا هل أنا نهم ومن دون كلام استدارت الحيوانات وغادرت المكان فتجمد سنجب في مكانه كقطعة جليد وشعر بأنه يذوب مع المطر .

نفض سنجب قطرات المطر عن جسده المبتل وهز ذيله وقال ” لابد أن أقوم بشرح الأمر لهم ” وجرى سنجب ووثب حيث جلس الطوقان والقرد والكسلان واقترب منهم وقال مرحبًا يا أصدقاء هل تعلمون أن السناجب تجمع الكثير من الثمار وقبل أن يكمل الكلام نظرت إلية الحيوانات بازدراء ثم غادرت المكان فأصبحت الغابة الخضراء في عين سنجب سوداء فقال لا يمكن أن أظل منبوذًا هكذا يجب أن أشرح لهم الأمر ولكن كيف ذلك فأتكئ سنجب على جذع شجرة وتمتم إذن سوف أظل في عين الجميع هكذا ثم صاح لا يمكن أن أكون نهما منبوذًا ثم قال لا أحب مسكني الجديد سوف أغادر على الفور .

أسند سنجب رأسه على الشجرة وأغمض عينيه وعاد بذاكرته إلى الوراء حيث جلسات الشتاء مع الأصدقاء وصوت الجدة يقول حفلات الشتاء جعل الأصدقاء سعداء ، فتح عينيه وهب من مكانه وهتف ربما حفلات الشتاء تجعل الحيوانات سعيدة وقام بإخراج كومه الثمار من الحفرة وأشعل النار ونصب أعواد الثمار ، وقرب النهر جلست كل الحيوانات تتجادل وتتحاور انظروا إنه يصنع وليمة لنفسه أكاد أجزم أن نهاية طعامنا على يد هذا السنجاب ، فلنذهب إليه ونكلمه فإما أن يقلل الطعام أو أن يرحل وفجأة انتفضت الحيوانات فقد رأت خلفها ظل غريب ، فقد كان ظل سنجب ابتسم وقال هلموا يا أصدقاء أعدت لكم حفلة الشواء حفلة تجعل الأصدقاء سعداء .

فاندهشت الحيوانات فصمتت طويلًا وانسحبت بخطى بطيئة عاد سنجب وجلس طأطأ رأسه وسالت دموعه وتساءل سنجب لماذا ذهبوا وتركوني وحدي لابد أنني سأظل نهما في عيونهم إلى الأبد ، وبعد لحظة عادت كل الحيوانات تحمل ثمار منوعة وهللت حفلة شواء تجعل الأصدقاء سعداء ، لم يصدق سنجب عينيه وجلست الحيوانات ونصبت أعواد جوز الهند والكاكاو والموز والأناناس والأنبج وجلب الدخس أعواد أسماك طازج تناولت الحيوانات الطعام وتبادلت الكلام تنحنح سنجب قائلًا احم احم في الحقيقة يا أصدقاء ما أردت قوله هو أنني قد أبدو لكم نهما ولكنني أخزن الطعام في حفرة للشتاء وفي فمي لوقت الحاجة ، وعندما نظرت الحيوانات إلى بعضها البعض فقد فهمت الآن كل شيء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *