قصة فيلم الضيف الخفي

فيلم الضيف الخفي Contratiempo هو فيلم إثارة بوليسي أسباني عالمي ، يحكي قصة رجل أعمال ارتكب جريمة وحاول أن يتهرب منها لكنه وقع في الفخ واعترف بجريمته وهو يعتقد أنه سوف ينجو بفعلته .

معلومات عن فيلم Contratiempo :
تاريخ الإصدار : 2016 .
مدة العرض : 106 دقيقة .
التأليف والإخراج : أوريول  باولو .
البطولة : ماريو كاساس وباربارا ليني وجوزي كورونادو .

قصة الفيلم :
تدور قصة الفيلم حول رجل أعمال شاب يسمى أدريان دوريا اتهم بقتل عشيقته المصورة الشابة وتكون كل الأدلة ضده حيث أن باب غرفة الفندق التي وجدت فيها خطيبته مقتولة كان مغلق من الداخل حين وصلت الشرطة كما أن بصمات أصابعه كانت موجودة على أداة الجريمة والشبابيك كانت مغلقة أيضًا ولا يمكن فتحها إلا بواسطة أحد عمال الفندق  ، فيطلب من محاميه أن يثبت براءته بأي طريقة لأنه بريء ، فيخبره المحامي بأن هناك محامية عجوز بارعة جدًا في استخراج أدلة البراءة لأي قضية تتولاها ، ويحدد مع موعد مع المحامية .

تزوره السيدة العجوز في منزله في المساء وتخبره أنها لن نستطيع أن تثبت براءته حتى تعرف منه أدق التفاصيل وبمنتهى الصدق ، فيخبرها في البداية أنه يحب زوجته وكان ينوي إنهاء علاقته مع عشيقته ، ولكن في أخر لقاء لهما وأثناء عودتهما من المكان الذي اجتمعا فيه ، ظهر أمامهم غزال في الطريق فانحرفت سيارته واصطدمت بسيارة أخرى .

وكان في السيارة الأخرى شاب ولكنه توفي بسبب الحادث ، ولكن لورا خافت من أن يتم افتضاح أمرهما فطلبت منه أن يتخلص من جثة الشاب حتى لا تأتي الشرطة وتثبت تواجدهما معًا ، وأثناء حديثهما يقف سائق سيارة تمر على الطريق ويسألهما إذا كانا يحتاجان للمساعدة ، ولكنهما يخبراه أنهما قد اصطدما ببعضهما .

يذهب المليونير ليحاول أن يخفي السيارة ، وتحاول لورا أن تشغل سيارته ، ولكنها تفشل ، فيقف رجل عجوز ويخبرها أنه مهندس ويستطيع إصلاح هذا النوع من السيارات الحديثة ، ويجر السيارة إلى منزله وهناك تقابل زوجته التي تعد لها العشاء ، ولكن المفاجأة أن هذين الزوجين هما والدا الشاب الذي توفى في الحادث وأنه يعمل في أحد البنوك .

تغادر لورا منزلهما مسرعة وتترك هاتف ابنهما قبل أن تغادر ، بعد ذلك يبدأ الوالدان في البحث عن ابنهما الشاب المفقود ، ويحاولا أن يثبتا أن المليونير دوريا وراء اختفاء ابنهما ، ولكنه ينجح أن يثبت أنه في فرنسا وقت وقوع الحادث وأن سيارته قد سرقت قبل الحادث ، بينما تستخدم لورا بطاقات ائتمان الشاب القتيل لتجعله يبدو سارق لأموال عملاء البنك ويعتقد الناس أنه هرب لينجو بجريمته .  

ويعتقد دوريا أن من قتل لورا هو إما والد الشاب أو الرجل الأخر الذي مر بالسيارة أثناء الحادث وأن الشخص الذي قتلها حاول أن يبتزهما ويطلب منهما مبلغ كبير مقابل السكوت ، وأنه قد استدرجهما إلى الفندق الذي قتلت فيه لورا ودبر الجريمة بحيث يبدو أن دوريا هو من قتلها . لا تقتنع المحامية العجوز بكلام دوريا وتخبره أنها لن تستطيع أن تبرئه وهو يكذب ، وبعد أن ضغطت عليه عدة مرات يعترف بأنه كان يكذب وأنه قتل لورا بالفعل ، ولكن كانت المفاجأة التي تنتظره أكبر، فالمحامية هي في الأصل والدة الشاب المقتول ، وقد انتزعت منه اعتراف كامل بكل جرائمه !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *