قصة الشخصية الحقيقية لكريستوفر روبن

لم يكن المنزل في بووه كورنر مكانًا ساحرًا لكريستوفر روبن ميلن ابن المؤلف آلان ألكسندر ميلن والأساس لشخصية كريستوفر روبن والذي طغى عليه اسمه الخيالي ، فقد قامت القصص الكلاسيكية لـ AA Milne عن الدب المحبوب Winnie-the-Pooh ورفاقه المخلص كريستوفر روبن بسحر الأطفال في جميع أنحاء العالم منذ نشره لأول مرة في عام 1926م ولسوء حظ كريستوفر روبن ميلن ، ابنه الصغير أنها قصص جلبت له البؤس والشقاء .

يمكنك أن تتخيل الصبي الصغير ودمية الدبة بأنه الشخص الأسعد على الإطلاق ولكن حياة الصبي لم تكن ذلك على الإطلاق فقد قال والده ذات مرة أنه ليس مغرمًا بالأطفال ولا يحب التعامل معهم وأنه أقل عاطفة تجاهم ، أما كريستوفر وصف أباه بالشخصية الغائبة محبوس بشكل دائم في مكتبه يكتب عن ابنه التخيلي الذي سيغطي على ابنه الحقيقي ، ولأنهما كانا بعيدين عن بعضهما ، فإن قصص ويني-بوه لم تأت من أب تابع طفله ، وبدلاً من ذلك كان يتابع تربيته من تقرير زوجته ومربية الصبي ، ووفقًا لكريستوفر روبن ، “كانت والدتي هي التي تأتي وتلعب في الحضانة معي ويخبرها عن الأشياء التي يفكر فيها ويفعلها وكانت هي التي تقدم الكتب لولدي .

وفجأة بين عشية وضحاها أصبح كريستوفر ميلن الحقيقي وهو بعمر سبع سنوات في مواجهة حملة دعائية دولية ، وبعدها وهو بعمر الثامنة دخل مدرسة داخلية وتعرض للتخويف وكان زملائه يسخرون من دميته ولما وصل لعمر 13 عام التحق بدروس الملاكمة ليتعلم كيف يدافع عن نفسه ، كان الأمر أكثر صعوبة على الصبي في المدرسة الداخلية ولكنه فشل ورفض الاستفادة من عمل والده وفي المرحلة الجامعية بدأ في العمل لكسب المال وبدأ يعمل في وظائف غريبة ويقترض المال ، والغريب أنه قال أن والده تسلق على كتفه ولم يترك له سوى الشهرة الفارغة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *