قصة ضيف سيدنا إبراهيم

قال تعالى في سورة الذاريات ” هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ ﴿٢٤﴾ إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ ﴿٢٥﴾ فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ ﴿٢٦﴾ فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ ﴿٢٧﴾ فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ ﴿٢٨﴾  صدق الله العظيم .

لقد وردت قصة سيدنا عليه السلام في عدة مواضع مختلفة من القرآن الكريم ، منها قصة ضيوف سيدنا إبراهيم عليه السلام والتي تعد من أشهر قصص القرآن الكريم ، فقد كان سيدنا إبراهيم عليه السلام يعيش مع زوجته الأولى السيدة سارة في أرض فلسطين ، بعد أن ترك زوجته الثانية السيدة هاجر وابنها سيدنا إسماعيل في مكة .

وكان الله سبحانه وتعالى قد أمر سيدنا إبراهيم بذبح ابنه الذي طالما تمناه سيدنا إسماعيل ، فاستجاب سيدنا إبراهيم على الفور وسلم لأمر الله ، فكافأه المولى جل وتعال ن وبارك له في ذريته ، وجعل فيها النبوة ، فكان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام من نسل ابنه سيدنا إسماعيل عليه السلام .

ولأن سيدنا إبراهيم عليه السلام قد استجاب لأمر الله تعالى ، فقد أرسل له الله سبحانه وتعالى الملائكة ليبشروه بأن زوجته سارة سوف تلد له ولدًا أخر ، وقد جاءت الملائكة إلى الخليل عليه السلام في هيئة بشر ودخلوا عليه كأنهم ضيوف وسلموا عليهم فرد عليهم السلام ورحب بهم ، فقد عرف عنه الخليل عليه السلام أنه كان يكرم ضيوفه ، فلما رآهم أمر بذبح عجل سمين وقام بشويه وقدمه إلى ضيوفه وهو لا يعرف أنهم ملائكة .

فلما وضعه أمامهم وجد أن أيديهم لا تمد نحو الطعام ، فخاف منهم سيدنا إبراهيم ، لأنه كان من عادة العرب أن لا يأكلوا من طعام شخصًا يضمرون له الشر ، فلما رأى الملائكة أن سيدنا إبراهيم خائفًا منهم طمأنوه ، وأخبروه أنهم ملائكة أرسلهم الله تعالى لقوم لوط ليعذبوهم ويهلكوهم .

ثم بشرت الملائكة سيدنا إبراهيم بأنه سيكون له ولدًا أخر ، وكان سيدنا إبراهيم في ذلك الوقت شيخًا كبيرًا ، وزوجته سارة كانت عجوزًا وعقيمة لم تنجب في شبابها فلم سمعت ما قالوه فزعت وقالت كيف ألد وأنا عجوزًا عقيمة ، ولكن الملائكة بشروها أن الله سبحانه وتعالى سوف يرزقها بسيدنا إسحاق عليه والسلام وسوف ينجب إسحاق يعقوب .

لما هدأ سيدنا إبراهيم عليه السلام من المفاجأة تذكر قوم لوط  ، وكان لوط عليه السلام ابن عم سيدنا إبراهيم ، وكان سيدنا إبراهيم قد رباه من صغره ، فخشي عليه وعلى قومه من الهلاك فتضرع إلى الله سبحانه وتعالى أن يمهلهم ، ولكن الملائكة أخبروه أن يعرض عن الجدال في أمر المولى عز وجل ، ولكن الملائكة طمأنوه وقالوا له أن سيدنا لوطًا وأهله سوف يخرجون من القرية إلا زوجته فإنها سوف تهلك لأنها مع المشركين ، قال تعالى في سورة العنكبوت ” وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ (31) قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطًا قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (32)  صدق الله العظيم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *