قصة تأسيس ولاية رود أيلاند

تأسست رود أيلاند في عام 1636م بواسطة روجر ويليامز ، وكان اسمها في الأصل روديت إيلاندت وقد حصلت على هذا الاسم بواسطة أدريان بلوك وهو أول من استكشف تلك المنطقة لصالح هولندا ، وهذا الاسم يعني “الجزيرة الحمراء” وقد أطلق عليها هذا الاسم بسبب وجود الطين الأحمر فيها .

روجر ويليامز :
نشأ روجر ويليامز في إنجلترا وعاش بها حتى عام 1630م ، ثم غادرها مع زوجته ماري بارنارد عندما بدأت انجلترا تضهد البيوريتانيين والانفصاليين ، وانتقل إلى مستعمرة خليج ماساتشوستس بأمريكا وعمل في مزرعة من عام 1631م إلى عام 1635م .

ولكن أثناء خدمته في المزرعة دخل أيضًا في صراعات مع قادة المستعمرة بسبب أرائه الدينية ، حيث أنه كان يرى أن كل كنيسة يجب أن تكون مستقلة ولا تتبع توجيهات القادة ، ولكن الكنائس هناك أيضًا كانت تتبع كنيسة إنجلترا والملك الإنجليزي .

تأسيس جزيرة رودفي :
عام 1635م قرر المستعمرين في خليج ماساتشوستس نفي ويليامز مرة أخرى إلى إنجلترا بسبب استمرار مناداته بفصل الكنيسة عن الدولة ، فهرب وعاش مع الهنود في ناراجانسيت في المنطقة التي عرفت فيما بعد باسم بروفيدانس ، وفيما بعد جذبت تلك المنطقة عدد من المستعمرين الآخرين الذين رغبوا أيضًا في التخلص من المعتقدات الدينية في المستعمرات الأخرى ، وكان من بينهم آن هاتشينسون والتي تم نفيها أيضًا بسبب مهاجمتها للكنيسة في مستعمرة خليج مساتشوستس ، ولكن آن لم تستقر في بروفيدانس ولكنها انتقلت مرة أخرى وساعدت في تأسيس مستعمرة بورتسموث .

ومع مرور الوقت استمرت مستعمرة برورتسموث في النمو وتكونت أيضًا مستعمرتين جديدتين ، ثم اندمجت المستوطنات الأربعة معًا ، وفي عام 1643م قرر ويليامز السفر لإنجلترا لأخذ الإذن بتشكيل مستعمرة واحدة تضم الأربعة مستوطنات تحت اسم “بروفيدانس بلانتيشن” ، وتم تغيير الاسم بعد ذلك ليصبح مستعمرة رود آيلاند ، وظل ويليامز يخدم في حكومة رود آيلاند كرئيس لجمعيتها العامة من عام 1654م وحتى عام 1657م .

الثورة الأمريكية :
أصبحت رود أيلاند مستعمرة مزدهرة جدًا على زمن الثورة الأمريكية وذلك بسبب تربتها الخصبة وموانئها الكثيرة ، ولكن هذه الموانئ كانت السبب في أنها تأثرت بشدة باللوائح وضرائب الاستيراد والتصدير التي فرضتها بريطانيا على المستعمرات ، لذلك كانت رود آيلاند كانت أبرز المستعمرات التي سعت نحو الاستقلال .

وقد قطعت رود أيلاند العلاقات مع بريطانيا حتى قبل إعلان الاستقلال البريطاني ، ولكن في الواقع لم يقع الكثير من المعارك على أراضي جزيرة رود أيلاند باستثناء استيلاء بريطانيا على ميناء نيوبورت واحتلاله في أكتوبر عام 1779م ، ولكن بعد الحرب استمرت ولاية أيلاند في استقلالها عن الولايات المتحدة أيضًا ، لأن المسئولين فيها لم يوافقوا على المصادقة على دستور الولايات المتحدة الجديد في بداية إعلانه ، ولكنهم وافقوا عليه بعد أن دخل حيز التنفيذ .  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *