قصة المحجر التي حفظت فيه أعمال فان جوخ

على مدار أربع سنوات ، أصبح مقلع أردواز ” disused slate quarry ” غير مهجور الواقع في أحد الجبال النائية في شمال ويلز بعد أن أصبح موطناً لبعض من أروع الأعمال الفنية في العالم. وفي غرف تحت الأرض مكيفة الهواء تم تشييدها لوضع الكنوز التي لا تقدر بثمن في مجموعة “London’s National Gallery” ، تم وضعها أيام الحرب العالمية الثانية في مأمن عن القذف النازي .

كان مقلع صخري يقع تحت جبل صغير يدعى مانود ماور بالقرب من مدينة التعدين التاريخية بلايناو فيستينيوغ “Blaenau Ffestiniog” كانت منطقة رائجة من القرن الثامن عشر كانت ستينيات القرن التاسع عشر والسبعينيات من 1860- 1870م أفضل الأعوام بالنسبة لصناعة الألواح المعدنية ، فقد شهدت Blaenau Ffestiniog طفرة كبيرة ولكن الركود الاقتصادي الذي أعقبته الحرب العالمية الأولى تسبب في تعثر الصناعة وأغلقت العديد من المحاجر .

وفي عام 1939م اندلعت الحرب العالمية الثانية في أوروبا وفي بعض الوقت بدت الأمور قاتمة بالنسبة لقوات الخلفاء وغزا الألمان فرنسا وأجبرت البريطانيين على التراجع في دونكيرك وسرعان ما علم البريطانيون أن القاذفات الألمانية سوف تدخل من القنال الانجليزية لمهاجمة بريطانيا فكافحت الحكومة البريطانية لإجلاء الناس من لندن وتم بناء ملاجئ للقنابل في جميع أنحاء البلاد وكانت هنالك مهمة أخرى هي حماية المجموعة الفنية التي لا تقدر بثمن الموجودة في المتحف الوطني في ميدان ترافلغار في لندن .

وقبل أن تبدأ الحرب تم نقل العديد من اللوحات إلى مواقع مختلفة في ويلز بما في ذلك قلعة Penrhyn Castle ، كليات جامعة Bangor و Aberystwyth. وبعدما تبين أن المواقع قد تكون عرضة للتفجير مثل لندن تم البحث عن مكان أكثر أمنًا وكان أحد المقترحات شحن اللوحات إلى كندا ولكن كان هناك خطر من فقدانها ورفض ونستون تشرشل الفكرة وأمر بإيجاد موقع داخل الجزيرة نفسها وكتب إلى كينيث كلارك خبئيهم في الكهوف والأقبية ولكن لا تغادر اللوحات الجزيرة .

وتم الاستقرار على المحجر المهجور الشاسع في Blaenau Ffestiniog ليتم وضع اللوحات بداخله كان هو المكان المثالي كان بمعزل عن المدينة وكان ضخم والسقف يرتفع 300 قدم ومن غير المتوقع أن يقرر هتلر قصف الجبل المعزول في شمال ويلز ، وبدأ العمل في المحجر على الفور وتم توسيع مدخل المحجر حتى تمر الشاحنات التي تحمل الصناديق التي تحتوي على اللوحات وتم بناء الحجرات الصغيرة لحماية اللوحات من التغيرات في درجات الحرارة والرطوبة وتم وضع نظام تكييف للهواء وحافظ النظام على اللوحات حتى عادت للمتحف مرة أخرى عام 1949م .

وبعد عودة اللوحات ومع تدهور العلاقات مع الاتحاد السوفيتي تم المحافظة على المحجر تمهيدًا لاستخدامه مرة أخرى واليوم المحجر مهجورًا والمنطقة لا تزال تستخدم للحصول على الألواح المعدنية والبلاط والجرانيت ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *