قصة طرائف الأصمعي مع الأعرابي

يحكي الأصمعي ويقول أنهم ذات يوجد ذهبوا للبداية وتم فرش مأدبة الطعام وكان الطعام ممتلئ بالسمن فجاء أعرابي يقطع غمار الأرض قطعًا وراءه غبار حتى وصل فجلس على المائدة من غير دعوة ، ثم مد يده في السمن وكان يرفع يديه فيسيل السمن من بين أصابعه فيسيل على الغبار الذي علي يديه فيصنع خطوط فقال الأصمعي فأردت أن أضحك القوم عليه فقلت له يا أعرابي :

كأنك أثلة في أرض هش .. أصابها وابل من بعد رش .

فالتفت إليه الأعرابي وعينه محمرة وقال له :

كأنك بعرة في إست كبش … مدلاه وذاك الكبش يمشي .

قال الأصمعي فضحك علي القوم جميعهم ، فشرع الأصمعي بالحرج فنظرت إليه وقلت له يا أعرابي كأنك تجيد الشعر فقال له كيف لا أجيده وأنا أبوه وأمه فقلت له عندي قافية تريد عطاءً فغصت في بحار العربية فما وجدت أصعب من قافية من الواو الساكنة فقلت له يا أعرابي :

قوم بنجد عهدناهم … سقاهم الله من النو .

أتدري ما النو يا أعرابي فالتفت الأعرابي إلية وقال :

نو تلالا في دجي ليلة .. حالكة مظلمة لو .

فقلت له لو ماذا فقال :

لو صار فيها راكب لانثني … على بساط الأرض منظو .

فقلت له منطو ماذا فقال :

منطوي الكشح قليل الحشا … كالباز ينقض من الجو

فقلت له جو ماذا كان يزيد الأسئلة حتى يصعب عليه فقال :

جو السما والريح تعلو به … اشتم ريح الأرض فاعلو

فقلت له أعلو ماذا فقال :

اعلوا لما عيل من صبره … يا صاح تفهم أو

فقلت له أو ماذا فقال :

أو أضرب الرأس بصوانة … تقول في ضربتها قو

فقال الأصمعي فخشيت أن أكمل وأقول له قو ماذا يضربها في رأسي ويكمل القصيدة وفي رواية أخرى قال أنه سأله قو ماذا فرد عليه وقال القو في الرأس له نفخة يبين من أثارها الضو فسكت خشية أن يضربني فوجد الأصمعي في الأعرابي مخزن لغة فدعاه إلى بيته فلما وصل للبيت وجد زوجته قد ذبحت دجاجة من عادة كرم الأعراب أن يقدم للضيف ليقسم فقال له يا أعرابي قسم والأصمعي كان معه والدان وبنتان وزوجته وهو فقال الأعرابي الرأس للرأس وأعطاه رأس الدجاجة والرقبة للعتبه وأعطى زوجته الرقبة قال والفخذين للولدين والجناحين للبنتين والباقي لضيف فأحس الأصمعي بالغبن .

فقال في اليوم الثاني أذبحي خمس دجاجات فقال للأعرابي قسم فقال له تريد شفعًا أم وترًا فقال الله وتر يحب الوتر فقال أنت وزوجك ثلاثة وتر لكم دجاجة وبنتيك ودجاجة ثلاثة وأعطاهم دجاجة ووالديك ودجاجة ثلاثة ، فقال له الأصمعي أريد شفعًا أقيلك والأقبل بعد الإقالة فقال له قبلت فقال أنت وابنيك ودجاجة أربع وزوجتك وبنتيها ودجاجة وأنا وثلاث دجاجات ولله لا أقبل إلا هذه القسمة وأخذ ثلاث دجاجات ثم قام ..

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *