قصة الملك والوزراء الثلاثة

في أحد الأيام استدعى ملك ثلاثة وزراء وطلب منهم شيئًا غريبًا للغاية ، وطلب من كل وزير أن يأخذ كيس ويذهب إلى بستان القصر ثم يملأ هذا الكيس للملك من مختلف الطيبات من الثمار والزروع ، وكما طلب منهم ألا يستعينوا بأحد في تلك المهمة ، وألا يسندوها إلى أحد أخر .

استغرب الوزراء من طلب الملك وأخذ كل واحد منهم الكيس الخاص به وانطلقوا إلى البستان ، فأما الوزير الأول فقد حرص على أن يرضي الملك فقام بجمع جميع الطيبات من الثمار من أفضل وأجود المحصول حتى ملء الكيس ، فأما الوزير الثاني فقد كان متقنعًا بأن الملك لا يريد الثمار لنفسه وأنه أيضًا لن يتفحص الثمار ، فقام حينها بجمع الثمار بكسل وإهمال ولم يتحرى الطيب من الفاسد وملء الكيس بالثمار حتى اكتفى .

أما الوزير الثالث فلم يعتقد أن الملك سوف يهتم بمحتوى الكيس من الأساس فقام بملء الكيس بالأعشاب والحشائش وأوراق الأشجار  والطمي ، وفي اليوم التالي أمر الملك أن يأتى بالوزراء الثلاثة مع الأكياس التي جمعوها .

فلما اجتمع الوزراء بالملك أمر الملك الجنود أن يأخذوا الوزراء الثلاثة ويسجنوهم  كل واحد منهم  على حدى ، مع الكيس الذي معه لمدة ثلاثة أشهر في سجن بعيد لا يصل إليهم أحد وأن يمنع عنهم الطعام والشراب .

فأما الوزير الأول فظل يأكل من طيبات الثمار التي جمعها حتى انقضت الأشهر الثلاثة ، أما الوزير الثاني فقد عاش الشهور الثلاث في ضيق وقلة حيلة معتمدًا على ما صلح فقد من الثمار التي قد قام بجمعها ، وأما الوزير الثالث فقد مات من الجوع قبل أن ينقضي الشهر الأول .

العبرة من القصة : أنت الآن في بستان الدنيا لك الحرية أن تجمع الأعمال الخبيثة أو الأعمال الطيبة ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *