قصة العالم إدوارد ويلسون

في كتابه الصادر عام 1975م ، قدم إدوارد ويلسون نظريته في علم الاجتماع الحيوي ، والتي أوضحت السلوك الاجتماعي على أنه ناتج عن التاريخ التطوري ، وفي سبعينيات القرن الماضي ، شهدت نظرية “theory of Sociobiology” ، النظرية القائلة بوجود أساس بيولوجي للسلوك الاجتماعي استقبالاً مثيراً للجدل في الولايات المتحدة ، وتبدأ قصة هذه النظرية ، السالفة لما أصبح يعرف الآن باسم “علم النفس التطوري” ، بهاجس النمل .

بدأ إدوارد ويلسون مسيرته العلمية وهو بعمر 13 عامًا عندما اكتشف أول مستعمرة أمريكية معروفة لنمل النار في موبيل بولاية ألاباما ، واستمر تفانيه في دراسة النمل أثناء عمله كأستاذ مساعد في جامعة هارفارد في 1950م حيث أظهر أن النمل يستجيب للإشارات الكيميائية التي تم تحديدها منذ ذلك الحين على أنها فرمونات .

ومع دراسة ويلسون لمستعمرات النمل ، بدأ يلاحظ أوجه تشابه ملحوظة بين النظم التي ينشئها النمل والتفاعلات الاجتماعية للحيوانات الأخرى ، بما في ذلك البشر ، وفي عام 1975م ، نشر ويلسون علم الاجتماع الحيوي والذي اقترح فيه أن السلوك الاجتماعي هو نتيجة الانتقاء الطبيعي .

مع نشر علم الاجتماع الحيوي حدثت عاصفة من الجدل ، وكتب ويلسون عن الخصائص السلوكية الموروثة وراثيًا لغير البشر ، وهو مفهوم تم الاعتراف به في البداية كاكتشاف علمي ضخم ، وتكمن المشكلة في الفصل السابع والعشرين من الكتاب ، الذي اقترح فيه ويلسون أن المفاهيم الاجتماعية الحيوية التي تم إثباتها تجريبيًا في الأنواع الحيوانية تنطبق أيضًا على البشر .

ويتهم المنتقدون ويلسون بالعنصرية وكراهية النساء ، ولكن النقاد يدعون أن النظرية ليست أكثر من عقيدة سياسية تتنكر على أنها علم ، في نوفمبر 1975م ، بعد أشهر فقط من نشر الكتاب ، شكل عدد من الأكاديميين في منطقة بوسطن مجموعة لدراسة علم الاجتماع الحيوي ، والتي شنت هجومًا لا هوادة فيه على دراسة علم الاجتماع الحيوي ومما أثار خيبة أمل لويلسون ، وكان الموقعين على أول بيان عام للمجموعة شمل بعض زملاء ويلسون في جامعة هارفارد ، بمن فيهم ريتشارد سي. ليونتون وستيفن جاي .

رد فعل الجمهور :
وكان رد الفعل الشعبي على النظرية مشابهاً للأكاديميين ، وكانت اللجنة الدولية لمناهضة العنصرية أكثر عدائية في انتقاداتها ، ووصفوا علم الاجتماع الحيوي “بالعنصرية الخطرة” ،  واكتسب العلم الجديد الكثير من الجدل وسرعان ما تصدر الحملات الصحفية على أغلفة مجلة تايم ونيويورك والتايمز .

في عام 1978م ، وكجزء من اجتماعهم السنوي ، رعت الرابطة الأمريكية لتقدم العلوم (AAAS) ندوة لمدة يومين خصصت لمناقشة الجوسيولوجيا ، حقيقة أن النقاش تم الاعتراف به من قبل الرابطة أسعدت مجموعة دراسي علم الاجتماع الحيوي ،وبينما كان ويلسون على وشك التحدث قام مجموعة من الناس يصرخون فيه بالعنصرية واحتدم الجدل وحظا ويلسون بتصفيق حار من الجميع .

وعلى الرغم من أن السلوك البشري لم يكن القصد من كتابه عام 1975م ، إلا أنه أصبح الموضوع الوحيد لعمله عام 1978م ، في الطبيعة البشرية ، حتى فاز بجائزة بوليتزر للخيال العام عام 1979م وكتب ويلسون أن الآثار غير الاعتيادية لعلم الإيكولوجيا جعلته يدرس السلوك البشري عن كثب .

وأصبح مقتنعًا بأن نظريات علم الاجتماع الحيوي توفر الأدوات المناسبة التي يمكن بها دراسة الطبيعة البشرية ، وختم قائلاً: “لم تعد مسألة الاهتمام مسألة ما إذا كان السلوك الاجتماعي الإنساني محددًا وراثياً “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *