قصة القاتلان جاري وثاديوس لينغدون

قضى الأخوان جاري وثاديوس لينغدون Gary and Thaddeus Lewingdon معظم الفترة بين عامي 1977م و 1978م في ارتكاب سلسلة من الجرائم والقتل الوحشي في جميع أنحاء كولومبوس وأوهايو والمناطق المحيطة بها ، وحصلوا على لقب “22-caliber killers ” بعد ارهابهم وسط اوهايو لمدة 24 شهرًا .

في العاشر من ديسمبر لعام 1977م تم إطلاق النار على جويس فيرميليون البالغ من العمر 37 عاماً ، وكارين دودريل البالغ من العمر 33 عاماً ، خارج مقهى فوركرز في نيوارك ، بولاية أوهايو حوالي الساعة الثالثة صباحاً ، وتم اكتشاف جثتيهما خارج الباب الخلفي للمقهى ، ووجدت الشرطة العديد من أغلفة القذائف من مسدس عيار 22  منتشرة في المكان .

وفي وقت لاحق ، ولأسباب غير معروفة ، اعترفت كلوديا ياسكو البالغة من العمر 26 عاماً للشرطة بأنها شاهدت جرائم القتل وتورط صديقها وصديق له في إطلاق النيران ، وألقي القبض على الثلاثة ووجهت إليهم تهمة القتل ، ولكن في نهاية المطاف اطلق سراحهم بعد اعتراف الأخوان لينغدون بارتكاب الجريمة .

وفي 12 فبراير لعام 1978م تم العثور على روبرت ميكي Robert  Mickey ، البالغ من العمر 52 عامًا ، ووالدته ، دوروثي ماري ماكان البالغة من العمر 77 عامًا ، وصديقته كريستين هيردمان  البالغة من العمر 26 عامًا مقتولين بوحشية في منزل روبرت في مقاطعة فرانكلين ، وتم طعن كل ضحية عدة مرات في منطقة الرأس والوجه  وعثر أيضًا على أغلفة قذائف من مسدس من عيار 22 مبعثرة حول الجثث .

في 8 إبريل لعام 1978م تم العثور على جينكين تي جونز البالغ من العمر 77 عامًا من جرانفيل أوهايو ميتًا بسبب إطلاق عدة طلقات نارية على رأسه وأجزاء أخرى من جسده ، وأيضًا تم إطلاق الرصاص على كلابه الأربعة ، ووجدت الشرطة مرة أخرى أغلفة القذائف من مسدس من عيار 22 في مكان الجريمة .

وفي 30 إبريل لعام 1978م تم قتل قتل حارس أمن جيرالد فيلدز أثناء عمله في مقاطعة فيرفيلد وأظهرت نتائج التحقيق أن أغلفة القذائف الموجودة في مسرح الجريمة في الميدان تتطابق مع تلك الموجودة في مشاهد الجرائم الأخرى ، وفي يوم 21 مايو لعام 1978م تم العثور على جيري ومارثا مارتن مضربين بالرصاص في منزلهم ، الواقع في مقاطعة فرانكلين.  وقد أصيب كل من جيري ومارثا بطلق ناري في الرأس عدة مرات ، مرة أخرى ، تم العثور على أغلفة القذائف من مسدس عيار 22 في المنزل .

وفي 4 ديسمبر لعام 1978م قتل جوزيف انيك ، 56 عامًا ، وفي 9 ديسمبر 1978م ، ذهب جغاري ليينغدون للتسوق في متجر حيث اشترى بـ 45 دولارًا لعب لأطفاله ، واستخدم بطاقة ائتمان جوزيف أنيك التي تم الإبلاغ عنها بأنها مسروقة ، فتم اعتقال جاري في موقف السيارات ، واعترف بالجرائم التي ارتكبها هو وأخيه ، وفي 14 ديسمبر 1978م ، أي بعد عام تقريبًا من أول جرائم القتل المعروفة ، اتهم جاري وثاديوس بالقتل ، وتلقى ثاديوس ثلاثة أحكام بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بقتل فيرمونت ، ودودريل ، وجونز ، وأدين جاري بقتل ثمانية من الضحايا وحصل على ثمانية أحكام بالسجن مدى الحياة .

وظل ثاديوس في السجن حتى مات بسببب سرطان الرئة في أبريل عام 1989م ، وخلال الفترة التي قضاها في السجن كان يحب يدرس القانون ، وأصبح جاري ذهانيًا وتم نقله إلى مستشفى حكومي للمجانين ، ولكنه عاد فيما بعد إلى إصلاحية جنوب أوهايو في لوكاسفيل بعد محاولته الهروب من المستشفى ، ومات بسبب قصور  في القلب في أكتوبر 2004م . بعد أن اعترف الاثنان ، لم يتحدثا كثيرًا عن جرائمهما أو ما دفعهما إلى ارتكاب جرائم القتل الوحشية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *