قصة حقيقة وادي الجن في المدينة

لعدة سنوات طويلة وظل وادي الجن يثير الرعب والذعر لدى السكان في المدينة المنورة ويثير الوادي الكثير من الجدل في المملكة ككل يحكي الكثير من السكان عن ظواهر غريبة لم يجدوا لها أي تفسير تحدث في ذلك الوادي حتى قام السكان بتسميته بوادي الجن ، ويقع الوادي في متنزه بري يسمى متنزه البيضاء الذي يمتلئ بالأودية والجبال ويهتم الكثير من السياح بالمكان لجماله الخلاب وبسبب الحكايات المشوقة عن الوادي .

يقال أن قوانين الفيزياء لا تسري في تلك المكان فيمكن أن تسير السيارات دون تحكم من القائد للخلف وتتطاير قطرات المياه في الهواء مما أدى لانتشار الكثير من القصص والحكايات عن الوادي ، البعض قال أن هنالك صلة وثيقة بين سيرة الرسول صلّ الله عليه وسلم والوادي ولكن في الحقيقة لا يوجد أي صلة بين الرسول صلّ الله عليه وسلم والمكان وجميع تلك الإدعاءات ليس لها أساس من الصحة ..

التفسيرات العلمية عن الحادث في الوادي :
وفقًا لتصريح المتخصصين في المملكة أن المياه تتحرك من الأعلى إلى الأسفل وهي ظاهرة حقيقية ولكنها لا تحدث إلا لأسباب معينة ترتبط الظاهرة بوجود تلال مغناطيسية في الوادي تتواجد في أماكن متفرقة من العالم تتسبب الصخور في حركات عكسية للأشياء تدفعها للتوجه من الأعلى إلى الأسفل أو إلى الخلف ويشير في هذا الصدد الباحث تركي بن إبراهيم أن رجوع السيارات إلى الخلف بسبب خداع تضاريسي يشبه ظاهرة السراب التي تشهدها الصحاري .

يخيل للزائر أن الظواهر الحادثة هي ظواهر خارقة مما زاد من شعبية الوادي بشكل كبير ولكنه لا يشهد في الواقع أي شيء من الشائعات المتعلقة به ولكن يبدو أن الجبال في المدينة المنورة والمناطق المحيطة بها من المناطق المميزة للترحال والسياحة ..

قصص مميزة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *