قصة الزوجين القاتلين راي وفاي كوبلاند

اشتهر كل من راي وفاي كوبلاند Ray and Faye Copeland بالقتل لسنوات ، تحول الزوجان بعد التقاعد في السبعينيات من عمرهما وهو أجداد إلى قتلة متسلسلين ، كانوا يستخدمون ملابس ضحاياهم لصنع ألحفة الشتاء ، وفي قصتهم شيء من العجب .

راي كوبلاند:
ولد راي كوبلاند في أوكلاهوما عام 1914م ، ولم يقضي وقتًا طويلاً في نفس المكان ، فقد كانت عائلته تتحرك باستمرار بحثاً عن العمل ، وتفاقم الوضع خلال فترة الكساد الكبير ، وخرج كوبلاند من المدرسة وبدأ في البحث عن المال ، كان غير راض عن الرواتب الهزيلة ، فتورط في الاحتيال على الناس ، وفي عام 1939م كان كوبلاند مذنبًا بسرقة الماشية والتزوير ، وحُكم عليه بعام سجن .

فاي ويلسون كوبلاند:
التقت كوبلاند بفاي ويلسون بعد فترة وجيزة من إطلاق سراحه من السجن في عام 1940م ،وتزوجوا وبدؤوا في إنجاب الأطفال واحداً تلو الآخر ، ومع اتساع الأسرة واتساع احتياجاتها ، عاد كوبلاند بسرعة إلى سرقة الماشية ، وتم إلقاء القبض عليه أكثر من مرة وتم احتجازه في السجن أكثر من مرة .

مارس الخداع ، فكان يشتري الماشية من المزادات بشيكات وهمية احتيالية ، ويبيع الماشية ثم يحاول مغادرة المدينة قبل أن يتم إبلاغ أصحاب المزادات بأن الشيكات كانت مذيفة ، مع الوقت ، مُنع من شراء وبيع الماشية ، واحتاج حينها إلى عملية احتيال تسمح له بالعمل بعيدًا عن الحظر ، وحتى لا تتمكن الشرطة من تعقبه ، وقد استغرق الأمر 40 عامًا من التفكير .

بدأ كوبلاند التعاقد مع المتشردين للعمل في مزرعته ، فقام بفتح حسابات لهم ، ثم أرسلهم لشراء الماشية بشيكات وهمية ، ثم باع كوبلاند الماشية ، وطرد المتشردين ، هذا أبقى الشرطة بعيده عنه لفترة من الوقت ، ولكن ما لبس أن تم القبض عليه وعاد إلى السجن. عندما خرج ، عاد إلى نفس  العمل ، ولكنه في هذه المرة تأكد من أنه لن يتم القبض عليه .

التحقيق معه :
في أكتوبر  عام 1989م ، تلقت شرطة ميسوري بلاغًا بأنه تم العثور على جمجمة بشرية وعظام في أرض زراعية يملكها زوجان مسنان هما راي وفاي كوبلاند ، واستجوبت الشرطة راي داخل منزله بالمزرعة حول الجمجمة ، وفتشت السلطات المكان ، ولم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً للعثور على خمس جثث متحللة مدفونة في مقابر ضحلة حول المزرعة .

ومع تشريح الجثة تبين أن الجثث قد أصيبت برصاصة في مؤخرة الرأس من مسافة قريبة وساعدت الشرطة على تحديد أصحاب الجثث ، وبما في ذلك الضحايا الخمسة الذين تم العثور عليهم  .

وعثرت السلطات على بندقية من طراز مارلن عيار 22 في داخل منزل كوبلاند ، وأثبتت اختبارات المقذوفات أنه السلاح نفسه الذي استخدم في عمليات القتل ، وكان الأكثر إثارة للقلق ، وجود لحاف مصنوع يدوياً من ملابس الضحايا الميتة ، وتم توجيه الاتهام إلى كوبلاند  بخمسة جرائم قتل ، تم تحديدها على أنها بول جاسون كوارت ، وجون دبليو فريمان ، وجيمي دالي هارفي ، وواين وارنر ، ودنيس مورفي .

زعمت الزوجة أنها لا تعلم شيئًا عن جرائم القتل وحاول راي في البداية الدفاع ولكنه استسلم في النهاية واعترف بجرائمه ووجهت له تهم القتل من الدرجة الأولى ، وأثناء المحاكمة حكت زوجته على أنها تتعرض للضرب ولكن لم يشفع لها ارتكابها جرائم وحُكم عليها بالإعدام بالحقنة المميتة ، فقد تركتا بصمتها في التاريخ الجنائي لكونها أقدم زوجين يتم الحكم عليهما بالإعدام ، ومع ذلك لم يتم إعدامهما. توفي راي في عام 1993م وهو على ذمة حكم الإعدام  ، وخفف حكم فاي إلى السجن مدى الحياة ، وفي عام 2002م تم إطلاق سراح فاي من السجن بسبب تدهور صحتها وتوفيت في دار لرعاية المسنين في ديسمبر 2003م ، عن عمر يناهز 83 عامًا .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *