قصة تاريخ اليوم العالمي للطفل

على مدار التاريخ يتم الاحتفاء بالأطفال فهم أطباء ومهندسون وعلماء المستقبل وأي نجاحات للطفل هي نجاح للبلدان مستقبلًا لذا تم الاحتفاء بيوم الطفل العالمي ، بدأ الاحتفال بيوم الطفل في يوم الثامن عشر من نوفمبر لعام 1856م وذلك عندما قام القس تشارلز ليونارد راعي الكنيسة فادي العالمية في تشيلسي بماساشوستس .

حيث خصص اليوم للطفولة البرئية وبدأ في إلقاء الخطب في ذلك اليوم كل عام حتى أصبح اليوم تقليد سنوي وفيما بعد اشتهر اليوم باسم يوم الزهور ، وفي العام 1945م تم الإعلان لأول مرة عن اليوم العالمي للطفل من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة .

وفي البداية كان هناك هدفين من وراء الإعلان ، الهدف الأول تشجيع الأطفال من كافة الأديان والأعراق وكذلك المعتقدات على قضاء وقت للتواصل معًا وتقبل بعضهم البعض ، وبعد ذلك ارتبط الاحتفاء بالإعلان عن ميثاق حقوق الطفل الذي أصدرته الأمم المتحدة في العام 1959م وتم اعتماد التشريع يوم العشرين من نوفمبر ، أما الهدف الثاني فكان حث الحكومات من كل أنحاء العالم على مزيد من الاهتمام بالطفل وتوفير الرفاهية الزائدة له .

واليوم يقام الاحتفال يوم العشرين من نوفمبر من كل عام ، ولكن في كل دولة يتم الاحتفال بطريقة خاصة وفي يوم خاصة في جنوب السودان يكون الاحتفاء يوم الثالث والعشرين من ديسمبر وفي بولندا يتم الاحتفاء بالطفل في يوم الأول من يونيو  وفي كوبا يتم الاحتفاء به يوم الأحد الثالث من شهر يوليو ، ويرتبط اليوم كل عام بقضية معينة مثل قضية نقص المناعة المكتسبة أو قضية فيرس سي أو قضايا السلام والاهتمام بالبيئة ..

وتختلف البلدان في طريق الاحتفاء فمثلًا بعد الدول تنم حفلات للطفل وبعضها تشارك بأفلام جديدة للأطفال ، أو تنظيم رحلات أسرية للحدائق العامة والمتنزهات ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *