قصة مومياء السيدة داي

صدق أو لا تصدق ، هذه المومياء البشعة تعتبر واحده من أفضل المومياوات المحفوظة في العالم ، وبينما يبدو وجهها متورمًا ومشوهًا ، فإن بشرتها لا تزال ناعمة الملمس ، ولا توجد علامات على وجود الموت في أي مكان – ولا يزال بإمكان ذراعيها وساقيها الثني حتى أعضائها الداخلية سليمة ولا يزال هناك دم في عروقها .

في حين أن المومياوات الأخرى قد تتكسر من أدنى حركة  ، تم الحفاظ على مومياء السيدة داي بشكل جيد ، حتى أن الأطباء كانوا قادرين على إجراء تشريح للجثة بعد أكثر من 2100 سنة من وفاتها ، ليس هذا فقط فأنهم كانوا قادرين على معرفة سبب الوفاة وتفاصيل حياتها أيضًا ، حتى أنهم حددوا فصيلة دمها ، ويمكن القول إن تشريح السيدة داي هو الملف الطبي الكامل لشخص مات من قرون عديدة .

كانت السيدة داي ، أو شين تشوي Xin Zhui ، زوجة أرستقراطية من نسل أسرة هان لي تسانغ  ، عاشت حياة باهظة فمقبرتها مليئة بالكماليات بها المئات من الملابس الحريرية المطرزة الغنية والتنانير والقفازات الأنيقة وأكياس الحرير المليئة بمختلف التوابل والأزهار والقشور العطرية وصناديق مستحضرات التجميل وأكثر من مائة قطعة من الأدوات الموسيقية وتماثيل للموسيقيين وحتى الوجبات الجاهزة وأكثر من ألف عنصر آخر .

يقول ويلو فيلان هاي تشانغ ، مدير معرض المعهد الصيني بمدينة نيويورك ، حيث تم عرض بعض الأشياء من قبرها ” تبين من هذه الأشياء أن السيدة داي عاشت حياة فخمة استمتعت بها كثيراً  ” وفي عام 2009م أرادت الحفاظ على نفس نمط الحياة في الآخرة ”

تلك الحياة أرادت أن تعيشها من الواضح أنها كانت تعاني في حياتها وأرادت أن تعوض كل شيء ، فقد كان لديها العديد من الطفيليات الداخلية على الأغلب من تناول الطعام غير المطبوخ جيدًا أو من سوء النظافة وعانت من انسداد الشرايين ومرض خطير في القلب ، مع هشاشة العظام وحصى في المرارة ، واحدة منها استقرت في القناة الصفراوية لها وزادت من تدهور حالتها الصحية ، وتوفيت السيدة داي في سن الخمسين تقريبًا نتيجة لنوبة قلبية مفاجئة ، والتي تسببت في سوء الحالة الصحية ، وكانت وجبتها الأخيرة هي البطيخ .

ومن المفارقات أن قبرها يحتوي على كمية مذهلة من المعلومات مكتوبة في شكل كتب وأقراص على الصحة والرفاهية وطول العمر ، على أقراص نقشت بالحروف الصينية فيها وصفات من مختلف الطب الصيني التقليدي لعلاج الصداع ، والشلل ، والربو ، والمشاكل الصحية الجنسية وغيرها .

تم العثور على مقبرة السيدة داي في عام 1971م في موقع أثري يدعى ماوانغدوي بالقرب من مدينة تشانغشا الصينية ، وتم العثور عليها ملفوفة في عشرين طبقة من الحرير تم وضعها على سلسلة من أربعة توابيت متداخلة ذات أحجام مختلفة لإبعاد الهواء والماء عنها ، وكان مقبرتها مليئًا بالفحم وتم إغلاق الجزء العلوي بعدة أقدام من الطين ، هذا الفعل أدى لقتل أي بكتيريا ربما كانت موجودة في الداخل مما ساعد في الحفاظ على الجسم .

كما وجد علماء الآثار آثارًا للزئبق في تابوتها ، مما يشير إلى أن المعدن السام قد استخدم كعامل مضاد للبكتيريا ، وكما تم العثور على جسدها غارق في سائل مجهول قليل الحمضية ، مما منع البكتيريا من النمو ، ويعتقد البعض أن السائل هو في الواقع ماء من الجسم بدلاً من سكب سائل أخر للحفاظ على الجسم .

وإن الطريقة التي خضعت لها المومياء لغز غامض حيث أن العديد من الجثث المدفونة في بيئات محكمه ومانعة للماء قد فشلت في الحفاظ عليها ، تعتبر الحفريات في Mawangdui مومياء السيدة داي وكذلك من زوجها وابنها واحدة من الاكتشافات الأثرية الرئيسية في القرن الـ العشرين .

ومن بناء المدافن ومن الآثار الجنائزية المختلفة استطاع علماء الآثار تجميع كيف عاش الأرستقراطيون خلال تلك الفترة ، من وجبات الطعام المختلفة المدفونة داخل المقبرة ، وحتى من محتويات معدة السيدة داي تمكن علماء الآثار من إعادة بناء تاريخ مفصل بشكل مفاجئ لحمية “هان الغربية” ، والممارسات الزراعية ، وطرق الصيد ، تربية الحيوانات ، وإنتاج الطعام وإعداده .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *