قصة جابرييلا ميسترال

كانت جابرييلا ميسترال Gabriela Mistral أول شاعرة في أمريكا اللاتينية تحصل على جائزة نوبل للآداب التي تلقتها عام 1945م ، كانت جابرييلا ميسترال الاسم المستعار لوسيلا غودوي إي ألكاياغا Lucila Godoy y Alcayaga . ولدت في فيكونا ، شيلي في عام 1889م .

عندما كانت تبلغ من العمر 17 عامًا ، التقت بروميو أوريتا ، الذي وقع في حبها ، ولكن المزيد من المآسي حدثت بعد ثلاث سنوات  ، عندما انتحر وهذه الخسارة دمرت جابرييلا وتركت جرح غائر لها طوال حياتها. وكان المزيد من المآسيفي وقت لاحق عندما قام أحد أبناء أختها بالانتحار .

ألقت جابريلا نفسها في حياتها المهنية ككاتبة وعملت في مجال التعليم ، وأصبحت مؤلفة تنشر مجلدات من الشعر والمقالات حول التعليم ، شملت قصائد جابرييلا ميسترال مواضيع من الإيمان والحب والحزن والرومانسية ، وكانت جابرييلا ميسترال عضوًا بارزًا في النظام الفرنسيسكاني ، وقد أثر هذا الإيمان الكاثوليكي على الحياة وعلى شعرها ونظرتها للحياة عامة .

وبعض من أشهر قصائدها تشمل: Piececitos de Niño و Balada و Todas Íbamos a ser Reinas و La Oración de la Maestra و El Ángel Guardián و Decálogo del Artista و La Flor del Aire ، بالإضافة إلى كونها شاعرة ، أصبحت جابرييلا ميسترال شخصية شهيرة دوليا في الأدب والتعليم ، وشاركت في اللجان الثقافية الأولى لعصبة الأمم ، ولعبت دوراً هاماً في تشكيل النظم التعليمية في المكسيك وشيلي ، وعملت أيضًا في القنصلية التشيلية في مدن نيس ونابولي ومدريد ونيويورك ، وفي عملها كقنصل تشيلي ، كانت في بعض الأحيان تتواصل مع شاعرها اللاتيني بابلو نيرودا ، وكانت ميسترال من أوائل المدافعين عن أصالة شعر نيرودا .

كما قامت بتدريس الأدب الإسباني في الولايات المتحدة في جامعة كولومبيا ، وكلية ميدلبري ، وكلية فاسار ، وجامعة بورتوريكو ، في عام 1945م كانت أول أمريكية لاتينية تحصل على جائزة نوبل للآداب ، واستمرت في تلقي الجوائز خلال سنواتها المتبقية ، وتوفيت بسبب الإصابة بسرطان البنكرياس في يناير 1957م ، 67 عامًا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *