قصة نجاح الطفلة كندا المعاوي

لقد تمكنت الطفلة كندا المعاوي ابنة المملكة ذات الثمانية أعوام من تحقيق التفوق الهائل في أحد الفنون القتالية ، حيث أنها حصلت على الميدالية الذهبية في بطولة اتحاد التايكواندو في الولايات المتحدة الأمريكية ، وذلك بعد أن تلقّت التدريبات اللازمة على يد مدرب كوري يبلغ من العمر 75 عامًا .

طفلة تحب الرياضة :
كانت كندا منذ طفولتها تهوى رياضة التايكواند ؛ وذلك منذ أن بلغت الخامسة من عمرها ، حيث أنها كانت تعشق مشاهدة الرسوم المتحركة ، وهو ما جعل والدها يساعدها على المشاركة في نوادٍ متخصصة في أمريكا ، حيث تعيش أسرتها هناك ، وقد حصلت في البداية على الحزام الأبيض ، لتتوالى مسيرة إنجازاتها المتقدمة في هذا المجال ، حيث حازت على كأس الأبطال لعمرها بعد أن تمكنت من التفوق على 35 متسابقًا .

لقد كانت بداية الطفلة كندا في هذا المجال خلال عام 2015م ، حيث انضمت إلى مدرسة Taekwondo في ولاية تنيسي Tennessee ، والتي بدأت من خلالها رحلة تدريبها على هذه الرياضة ، حتى وصلت خلال فترة وجيزة إلى الاحترافية في لعبة التايكواند .

الحصول على المراكز الأولى :
بعد عامين من التدريب تمكنت كندا خلال عام 2017م من المشاركة بشكل رسمي في بطولات التايكواند، حيث كانت مشاركتها الأولى في بطولة اتحاد وسط أمريكا والتي شهدت المشاركة من ثمان ولايات ، وكان المقر الرئيسي لهذه البطولة في أتلانتا Atlanta عاصمة ولاية جورجيا ، وقد تفوقت كندا في هذه المسابقة على كافة المشاركين ، حيث أنها حصلت على المركز الأول في بطولة اتحاد وسط أمريكا .

انتقلت كندا فيما بعد إلى شيكاغو بسبب ظروف والديها المتعلقة بالدراسة ، واشتركت هناك في مدرسة Lee Soo Taekwondo ، وقد اشتركت في إبريل من عام 2018م في بطولة تابعة لمدينة كاربنديل Carbondale بولاية إلينوي ، حيث أنها اشتركت ضمن بطولة التصفيات على مستوى الولاية كلها ، ونجحت كذلك في الحصول على المركز الأول بهذه البطولة .

تأهلت كندا بعد أن حققت هذا النجاح إلى بطولة اتحاد شمال شرق أمريكا لعام 2018م ، حيث شاركت بالفعل في هذه البطولة مؤخرًا ، وقد تفوقت أيضًا في هذه البطولة حيث حصلت على الميدالية الذهبية ، كما حازت على كأس البطولة لهذه المسابقة ، لتكسر بذلك كل الحواجز الخاصة بالفنون القتالية الخاصة برياضة التايكواند .

دعم الأسرة :
وجدت الطفلة كندا المعاوي دعمًا هائلًا من أسرتها التي لم تتردد في تشجيعها ودعمها بصورة دائمة لتحقق المزيد من التفوق ، وقد كان والدها هو الداعم الأول لمسيرتها منذ أن كانت في الخامسة من عمرها ، حيث أنه تمكن من اكتشاف موهبتها في وقت مبكر ، وهو ما جعله يسعى إلى تنمية تلك الموهبة من خلال تقديمها للمشاركة في النوادِ التي تخصصت في هذه اللعبة .

يشعر والد كندا بالفخر الشديد لنجاح ابنته في هذا المجال الرياضي الذي يبدو صعبًا ، كما أنه يقوم بدعمها لتصل إلى العالمية في الفترة القادمة ، حيث أنه أكد أن حصول كندا على الميدالية الذهبية لبطولة اتحاد التايكوند بشمال شرق أمريكا مؤخرًا يؤهلها إلى الانضمام في اتحاد التايكواند بكوريا ، وبذلك فإنه ينتظر حصول ابنته على بطاقة العضوية لهذا الاتحاد ، لكي تُكمل كندا رحلة صعودها في مجال رياضة التايكواند .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *