قصة الشاعر عبدالله باشراحيل

عبدالله باشراحيل هو أحد كبار الشعراء في المملكة ، حيث أنه من طليعة الشعراء الذين سعوا إلى الوصول للعالمية ، حيث أنه صاحب مدرسة أدبية عريقة وصالون أدبي شهير ، ليكون بذلك ناشرًا للثقافة والأدب وحاضنًا للمواهب الواعدة ، بالإضافة إلى انه شغل عدة مناصب إدارية ، ليحقق بذلك رحلة نجاح على الصعيدين الأدبي وإدارة الأعمال .

تعليمه ومؤلفاته :
وُلد عبدالله محمد باشراحيل في مكة المكرمة ، وتلقى تعليمه الجامعي في القاهرة بكلية الحقوق ، وقد حصل أثناء رحلة تعليمه على درجة الدكتوراه في مجال الفلسفة الإنسانية ، وقد أصدر في جامعة القاهرة ديوانه الأول تحت عنوان “معذبتي” خلال عام 1978م ، ليصدر ديوانه الثاني في تونس تحت عنوان “الهوى قدري” خلال عام 1980م ، ثم نجح فيما بعد في إصدار مجموعة أخرى من الدواوين منها “قناديل الريح” ؛ “الخوف” ؛ وحشة الروح” ؛ وغيرهم من الأعمال الأدبية التي اشتهر بها .

أعماله الإدارية :
شغل الدكتور عبدالله باشراحيل عدة مناصب ، حيث أنه أصبح رئيس مجلس إدارة “مجموعة الباشراحيل الإنمائية” ، كما أنه شغل منصب رئيس مجلس إدارة مستشفى الشيخ محمد صالح باشراحيل ، وأصبح كذلك عضو مجلس إدارة المشروع الخيري المختص بمشروع “الزواج الخيري” في مكة المكرمة ، وأصبح أيضًا عضو في مؤسسة “الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهوبين”.

جائزة باشراحيل الأدبية :
أطلق عبدالله باشراحيل جائزة تحت اسم “جائزة باشراحيل للإبداع ” خلال عام 2003م  ، والتي سعى من خلالها إلى تخليد ذكرى والده ، وهي جائزة يتم منحها كل عامين في مجال الإبداع والثقافة ، ومنذ أن تم إطلاقها أصبحت عنوانًا للأصالة ، وقد فاز بهذه الجائزة مجموعة من الأسماء العربية اللامعة مثل الشاعر اللبناني شوقي بزيغ .

ويهدف باشراحيل من خلال هذه الجائزة إلى خدمة الأدب والثقافة معًا ، والعمل على تشجيع الإبداع الأدبي والفكري من خلال تكريم المبدعين والرواد في حقول الثقافة والمعرفة ، وقد كانت فكرة هذه الجائزة تراود الشاعر عبدالله باشراحيل منذ أن توفي والده ، حتى تمكن من تحقيقها ، لتكون منصة لتكريم العلماء والأدباء والمفكرين .

يتم منح جائزة باشراحيل بصفة دورية كل عامين في مجموعة مجالات وهي : الشعر ؛ الرواية والقصة ؛ الدراسات الإنسانية والمستقبلية ؛ والنقد والدراسات النقدية ، وتصل قيمة الجائزة المقدمة لأحد المفكرين أو الأدباء العرب إلى 25 ألف دولار ، وذلك تقديرًا لما قدمه في أحد الفروع المذكورة .

وتقوم جائزة باشراحيل أيضًا بمنح جائزة تقديرية استثنائية تصل قيمتها إلى 30 ألف دولار لشخصية عربية بارزة يكون لها دور رائد في الحياة الفكرية والثقافية ، أو لأحد الشخصيات العربية أو الأجنبية المرموقة التي تميزت بدورها الفعال في مجالات الخدمة العامة والعمل الإنساني والاجتماعي .

رفض الحداثة والمشاركة في المهرجانات :
يتميز الشاعر عبدالله باشراحيل بامتلاكه لمشروع شعري وثقافي متميز للغاية من خلال ما قدمّه من إبداع في دواوينه الشعرية ، وقد عُرف عنه أنه من الشعراء الذين رفضوا فكرة الحداثة في الشعر أو النثر ، حيث أنه يرى أنه من الضروري امتلاك أحدث التيارات في الحداثة في إطار منطقي ، فالحداثة بالنسبة له ليست ابتذال أو هلوسة أو هدم لتراث الأمة .

شارك الدكتور عبدالله باشراحيل عدة مرات في مهرجان الجنادرية ، كما أنه قام بالمشاركة في أمسيات شعرية بمهرجان الشعر العالمي المنعقد في كولومبيا ، وشارك كذلك في مهرجان المتنبي في سويسرا ، وقد حاز على العديد من الأوسمة والجوائز نتيجة لإبداعه الأدبي المميز ، ليصبح أحد أهم شعراء المملكة في العصر الحديث .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *